ما هي قصة كذبة أبريل ؟


كذبة أبريل على الأبواب، ومع اقتراب هذا اليوم يفكر كثيرون في الفريسة القادمة والمقالب والمواقف المضحكة التي سينفذونها. وكذلك تتنافس الشركات العالمية على إطلاق كذبة ذات حبكة دقيقة. وعلى الرغم من أنها قد تكون مؤذية إلا أن البعض لا يولي اهتمامًا بمشاعر الناس وفيما قد تحدثه من إيذاء نفسي وجسدي، لذا فالأجدر بنا نحن المسلمين أن نبتعد عن كل ما قد يؤذينا كي نحافظ على نسيجنا الاجتماعي متماسكًا.

الجذور التاريخية

كذبة أبريل

كثير ممن يلجئون إلى مقالب كذبة أبريل ينفذونها دون أن يعلموا جذورها التاريخية، والتي تطورت على مدى القرون السابقة. كان الرومان والإغريق يحتفلون بالفترة التي تسبق كذبة أبريل والتي تُعرف بيوم الاعتدال الربيعي، والذي تغادر فيه الشمس نصف الكرة الجنوبي وتعبر الاستواء السماوي.

كان الاحتفال الروماني يُسمى هيلاريا، وكان يُقام تكريمًا لقيامة أتيس، فقد كانت تدل نهضته الأسطورية على انتهاء الشتاء وازدهار المحاصيل الزراعية، أي أن الاحتفالات برأس السنة تبدأ من 21 مارس وتستمر إلى 1 أبريل.

أول كذبة

كذبة أبريل

أول رابطة بين الأول من أبريل والخدع الملتوية كانت قصة الثعلب والديك من حكايات كانتربري عام 1392 للكاتب جيوفري تشوسر. فقد عمل الثعلب على خداع الديك في أن يكون وليمته، وأما الديك فقد لعب عليه أيضًا. طلب الثعلب من الديك الغناء له، وأثناء غنائه انقض على حلقه. وحين طاردت بقية الحيوانات الثعلب أقنعه الديك في التهكم عليهم ما منحه مزيدًا من الوقت للهرب.

خلال العصور الوسطى في فرنسا، كانت الغالبية العظمى تعتقد أن بداية السنة هي الأول من يناير، لكن عددًا قليلًا كان يعتقد أنه الأقرب إلى عيد الفصح الذي يصادف أواخر مارس أو بداية أبريل. وقد وصف الكتّاب أولئك الناس الذين كانوا يعتقدون بذلك بالحمقى.

كذبة أبريل

ولم يستمر ذلك حتى أعلن الملك شارل التاسع مرسوم روسيلون عام 1564 والذي أعلن فيه الاحتفال بالعام الجديد في الأول من يناير في فرنسا. وعلى الرغم من تحول الاحتفال برأس السنة إلى الأول من يناير استمر بعض الناس بالاحتفال في أول أبريل، وكانوا يطلقون المزاح والدعابات، ومن هنا بدأت كذبة أبريل كتقليد سنوي.

يوم كذبة أبريل رسميًا

كذبة أبريل
دعوة حضور احتفال غسل الأسود

في عام 1686 أعلن الفيلسوف الإنجليزي جون أوبري أن الأول من أبريل هو يوم كذبة أبريل. وفي ذلك العام حصل تقليد غريب، حيث كان الناس يخدع بعضهم بالذهاب إلى برج لندن للاحتفال السنوي بغسل الأسود. وبلا شك، لم يكن هناك أسود، لكن استمرت الكذبة أو الخدعة هذه حتى قرن من الزمان. ويعتقد البعض أن تلك كانت أول كذبة رسمية في تاريخ كذبة أبريل.

كذبة أبريل
حرب الثماني سنوات

يحتفل الهولنديون في الأول من أبريل، وهو اليوم الذي استعادوا فيه السيطرة على بريل من الإسبان بعد حرب الثماني سنوات، والذي جعل الدوق الإسباني ألفاريز دي توليدو أحمق حيث ترك الميناء بلا حماية لتركيز جهوده العسكرية في مكان آخر!

المصدر

اقرأ أيضًا:

طقوس احتفالات كذبة أبريل حول العالم

Comments 1

  1. عندما سقطت الاندلس خرج الصليبيون ونادوا بالناس : إنه من أراد النجاه بنفسه وأهله وماله فليذهب إلي الشاطئ فإن سفن كبيرة قدمت من المشرق لتأخذ من تبقي من المسلمين وبالفعل صدق المسلمون وذهبوا جميعا إلي الشاطئ ..وهناك كانت الخديعه حيث الجيش الصليبي بانتظارهم يحيط بهم من كل جانب فأعلموا السيوف في رقاب المسلمين وذبحوا النساء والرجال والاطفال والكبار حتي احمرت مياه البحر من دمائهم وسرقوا اموالهم ..بعد ان سرقو أروحهم وكان ذلك في الاول من ابريل (نيسان)حيث دعيت هذه الخديعه بسمكه افريل (poisson d’avril) لانهم كذبوا علي المسلمين واصطادوهم كالسمك
    وبعد هذا…أيليق بنا ننكت ونضحك وقد امتزجت هذه الذكري بدماء المسلمين وسخريه الاعداء….!!!

    “ان الكذاب يكتب كذابآ حتي تكتب الكذيبه كذيبه ”
    فاحذروا …..كذبه إبريل ولا ترددوا هذه الكلمه حتي نقضي علي هذه المهزله .
    تحياتي للجميع .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ما هي قصة كذبة أبريل ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول