“باتريك هارديسون”صاحب عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدًا في العالم.. قبل وبعد


رجال الإطفاء هم رجال المهمات الصعبة، حيث يعرّضون أنفسهم للخطر في سبيل إنقاذ الآخرين. هذا ما حصل مع رجل الإطفاء الأمريكي “باتريك هارديسون” عام 2001 حين احتُجز في منزل شبّ فيه حريق في سانيتوبا، في ولاية المسيسيبي. فتعرّض على إثر ذلك لحروق بالغة الخطورة والصعوبة في وجهه، أدّت لفقدانه جفونه، وأذنيه.

عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدا

وبعد 14عامًا، أي في عام 2015 أجرى الأطباء عملية معقدة لزراعة وجه هارديسون، الذي خضع لـ 71 عملية جراحية لإعادة ترميم وجهه من جديد، بما يساعده على استعادة حياته من جديد.

عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدا

استغرقت العملية الأخيرة 26 ساعة والتي أجراها الفريق الطبي في “NYU Langone Medical Center” والذي عمل على ترميم وجه هارديسون، وإعادة بناء أذنيه، وفروة رأسه، وأنفه، وجفونه، وعظام الوجه، والعضلات. وقد تم الحصول على هذه الأعضاء من متبرّع يبلغ من العمر 26 عامًا تُوفي في حادث اصطدام دراجة، وقد كُتب النجاح لهذه العملية. 

هذه مجموعة من الصور التي توثق نتائج عملية زراعة الوجه وترميمه

*نعتذر إن كانت هناك بعض الصور القاسية والمؤلمة

عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدا

عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدا
المتبرع يظهر يمينًا

عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدا

عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدا

عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدا

عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدا

عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدا

عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدا
هارديسون يتوسط عائلته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

“باتريك هارديسون”صاحب عملية زراعة الوجه الأكثر تعقيدًا في العالم.. قبل وبعد

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول