صيني مبتور الذراعين يضرب أروع الأمثلة في بر الأم!


لم تكن الإعاقة حائلا أمام هذا الرجل الصيني الذي أصر على الاهتمام بأمه على الرغم من أنه مبتور الذراعين وعانى الأمرين خلال فصول حياته المتعبة! فعلى الرغم من صعوبة العناية بالأم التسعينية المشلولة، إلا أن ابنها البار يلازمها باستمرار ويطعمها باستعمال فمه بدلا من يده المبتورة ليضرب مثالا مذهلا في بر الأم!

بر الأم

“تشين سينين” يضرب أروع الأمثلة في بر الأم!

في عامه السابع، فقد “تشين سنين” ذراعيه بعد أن تعرض لصدمة كهربائية في بلدته الأم، مقاطعة تشونغكينغ جنوبي الصين، وذلك بحسب صحيفة شعبية صينية، وعلى الرغم من بلوغه عامه الـ 48، إلا أنه لا يزال مستمرا بعناية والدته المريضة، فهو يُشرف على إطعامها بنفسه وغسل ملابسها وتنظيفها، كما أنه تمكن من تعلم بعض الأعمال المنزلية مثل إشعال النار وتحضير الطعام وتنظيف الأواني وترتيب المنزل، بالإضافة لذلك فهو يجيد أعمال الزراعة في الحقل أفضل من أي شخص معافى! لكنه يواجه مشكلة في ارتداء الجوارب خلال فصل الشتاء.




تشين يوقد النار

وبرع “تشين” في استعمال قدميه بدلا من ذراعيه المبتورين في تأدية كافة احتياجاته واحتياجات أمه، فهو يعتمد بشكل تام على قدميه في أعمال المنزل والزراعة في الحقل وخدمة أمه المريضة، وتراه مسرورا بهذا الأمر معلقا أن الله أبدله قدمين قويتين بدلا من ذراعيه المبتورتين.

تشين يحضر الطعام

أما بالنسبة لباقي أفراد عائلته، فلم يتبق أي شقيق أو شقيقة لتشين في المنزل، فقد غادر كل أشقائه وشقيقاته منزل العائلة منذ مدة طويلة، وتوفي والده منذ 28 سنة، ولم يتبق للأم المشلولة سوى ابنها البار “تشين” الذي يؤدي هذه المهمة النبيلة والشاقة دون تعب أو شكوى، ويتمنى أن يمد الله بعمره حتى يتمكن من خدمة أمه أطول فترة ممكنة ضاربا بذلك أروع الأمثلة في بر الأم.

تشين يحضر الطعام

تشين يحضر الطعام

تشين يغسل الصحون

تشين في الحقل

تشين في الحقل

تشين في الحقل

تشين في الحقل

المصادر

1 ، 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صيني مبتور الذراعين يضرب أروع الأمثلة في بر الأم!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول