ماذا يحدث لـ القطع المعدنية التي يرميها الناس في النوافير؟


تنتشر عادة رمي القطع المعدنية في النوافير في معظم الدول الغربية، حيث يقوم الناس بتمني الأمنيات قبل رمي القطع المعدنية الصغيرة بالنوافير. الكثيرون يلاحظون وجود عدد كبير من القطع المعندنية الملقاة في هذه النوافير، ولكن السؤال هنا: ما الذي يحدث لكل هذه الأموال؟ وأين تذهب بعد ذلك؟

القطع المعدنية في النوافير

في لاس فيغاس توجد الكثير من نوافير الحظ التي يرمي الناس بها قطعهم النقدية، والتي ينتهي بها الحال في أنظمة الترشيح، حيث يتم جمع كل العملات المعدنية والتبرع بها للجمعيات الخيرية. في فندق بيلاجيو، بلاس فيغاس، على سبيل المثال، يتم التبرع بحوالي 12,000 دولار سنوياً من العملات الملقاة في النوافير للأعمال الخيرية.

القطع المعدنية في النوافير

ولكن ليس كل أصحاب النوافير يتبرعون بالعملات المعدنية، إذ إنه في كثير من الأحيان يتم تغطية نفقات الصيانة من هذه الأموال. في نافورة بارك في براينت بارك، نيويورك، يقوم العاملون كل ثلاثة أشهر بجمع القطع النقدية الملقاة في النافورة وتحويلها إلى براينت بارك كورب، وهي منظمة غير ربحية تدير الحدائق الخضراء. وفي بعض الأحيان يصل المبلغ إلى 3000 دولار، وهو ما يغطي بالكاد تكاليف تنظيف نافورة.

القطع المعدنية في النوافير

من المرجح أن بداية ممارسة قذف النقود في النوافير كانت زمن العصور القديمة، عندما ظن الناس أن الأرواح تعيش بداخل النوافير. ويقال بأنه لو مر شخص بجانب نافورة ولم يلقي الأموال، فإنه سيتبعه سوء الحظ. وتطور التقليد بعد ذلك، حيث أصبح الناس يتمنون الأمنيات قبل رمي العملات المعدنية في النوافير والآبار.

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ماذا يحدث لـ القطع المعدنية التي يرميها الناس في النوافير؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول