لامودي: استقرار أسعار العقارات الفاخرة في الشرق الأوسط


لامودي: استقرار أسعار العقارات الفاخرة في الشرق الأوسط

العقارات

الدوحة, 28 يونيو 2016: مع إرتفاع مستويات الثروة و الدخل في منطقة الشرق الأوسط مقارنة بالمناطق الأخرى حول العالم فإن ذلك ينعكس على طلب العقارات الفاخرة التي تشهد تزايداً في منطقة الخليج العربي مثل قطر و المملكة العربية السعودية. على الرغم من ذلك فإن السوق العقاري يعتبر في مفترق طرق كون دولة مثل الإمارات العربية المتحدة تسجل إنخفاض في الأسعار و تحديدا في قطاع العقارات الفاخرة فيها.

الإمارات العربية المتحدة

يعرف سوق العقارات الفاخرة في دولة الإمارات العربية المتحدة بأنه أحد الأسواق المستهدفة من قبل المستثمرين المحليين و الدوليين من مختلف أنحاء العالم. يجدر بالإشارة إلى أن السوق واجه معاناة في الفترة الأخيرة و تعرض إلى بعض الإنتكاسات الطفيفة بحسب آراء المتخصصين في المجال العقاري بالدولة.

بالرغم من مستوى النمو الطفيف و المحدود في سوق العقارات خلال النصف الأول من العام الحالي فإن توقعات الخبراء إيجابية للفترة المقبلة بإرتفاع مستوى الطلب و السوق بشكل عام. أما فيما يخص سوق العقارات السكنية فقد حافظت على إستقرارها حتى شهر أبريل من العام الحالي. و وفقا لتقرير نايت فرانك فإن السوق السكني إرتفع بنسبة 2 في المائة في الربع الأول الأول من العام الحالي مقارنة بالربع الرابع في عام 2015. أما العقارات السكنية في مدينة أبوظبي لا تزال مستقرة و ثابتة نسبيا خلال العام الحالي.

و أضاف التقرير, من المتوقع أن تستمر مدينة دبي في جذب الإستثمارات الاقليمية و العالمية مما يشير إلى أن السوق ما يزال إيجابي و قادر على الإنتعاش في الفترة القادمة و ذلك كون مدينة مثل دبي تعد من أهم 5 مدن عالمية في القطاع العقاري و إرتفاع نسبة المشاريع المهمة و المؤثرة على السوق بشكل إيجابي.

قطر

هي واحدة من أغنى الدول حول العالم بحصة الفرد الى الناتج المحليو ذلك لوجود الموارد الطبيعية كالنفط و الغاز و لمساحتها الصغيرة نسبياً مما جعلها أحد أسرع الدول نمواً حول العالم. هذا التطور السريع انعكس إيجابيا على الأسواق العقارية الفاخرة و إرتفاع أسعار العقارات بها.

تركيز المطورين العقاريين على الأراضي العقارية و الرغبة في إنشاء العديد من المشاريع السكنية و الجزر الإصطناعية بها جعلها مميزة عن غيرها من الدول بمنشآت و مباني تقدر بأكثر من 15 مليار دولار. و وفقا لبيانات لامودي فإن سوق العقارات القطرية تأثرت بشكل ملحوظ بعد الإعلان عن إستضافة كأس العالم لكرة القدم في عام 2022 مما جعل العيدد من المستثمرين حول العالم يتجهون إلى العقارات في الدولة و تحديدا القريبة من المشاريع التي يتم تجهيزها لكأس العالم.

المملكة العربية السعودية

يعرف سوق العقارات السعودي بأنه يحظى بنمو مستمر و إزدياد الطلب على العقارات الفاخرة, يعود ذلك لإرتفاع دخل الفرد و نمط الحياة الفريد من نوعه. إضافة لذلك فإن اهتمام المستثمرين و مطورين العقارات بتوفير الأبراج و المباني الشاهقة ساعد على إزدهار السوق العقاري و تحديدا في العاصمة الرياض و مدينة جدة و الدمام. إضافة إلى العديد من المشاريع الحكومية مثل مترو الرياض الذي يهدف إلى رفع مستوى المواصلات و البنية التحتية في السعودية مما سينعكس بشكل إيجابي على العقارات سواء السكنية أو التجارية في الدولة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لامودي: استقرار أسعار العقارات الفاخرة في الشرق الأوسط

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول