مبادرة لئلا ننسى لأرشفة وحفظ وتبادل الصور والقصص العائلية


مشروع ثقافي لأرشفة الحياة اليومية في الإمارات يدعو أفراد المجتمع لمشاركة صورهم وقصصهم العائلية

مبادرة لئلا ننسى

تشارك مبادرة لئلا ننسى في معرض أبوظبي الدولي للكتاب من 27 أبريل إلى 3 مايو وتدعو الزائرين لمشاركة صورهم وقصصهم من الحياة في الإمارات

أبوظبي، 27أبريل،2016: تشارك مبادرة “لئلا ننسى” ضمن معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي تقام فعالياته هذا الأسبوع، وتدعو أفراد المجتمع لزيارة جناحها والمساهمة في إثراء أرشيف الصور والقصص العائلية والشخصية من أجل المحافظة على التراث والذكريات الشفاهية والتصويرية لهذه اللحظات المميزة في تاريخ دولة الإمارات.

وتهدف مبادرة لئلا ننسى إلى أرشفة وحفظ وبحث وتبادل الصور والقصص العائلية والوثائق والتحف وتوثيق الحياة في دولة الإمارات العربية المتحدة في النصف الثاني من القرن العشرين. وفي السابق كانت الصور الفوتوغرافية الوحيدة المتداولة قد التقطت خلال الزيارات الرسمية في الدولة. وكان المصورون المحترفون من الزوار و الوافدين هم من التقط هذه الصور ضمن مهام عملهم.

وتعمل مبادرة لئلا ننسى من خلال المعرض المستمر وورش العمل وحلقات النقاش والموقع الالكتروني إلى منح الجيل الحالي وأجيال المستقبل نظرة على التطور الذي شهدته دولة الإمارات عبر السنين، ومن خلال الصور التي التقطها أفراد المجتمع.

وقالت الدكتورة ميشيل بامبلينغ، المدير الإبداعي لمبادرة لئلا ننسى: “إننا ندعو أفراد المجتمع الإماراتي للانضمام إلينا ومشاركة صورهم العائلية وذكرياتهم والمساهمة في إثراء أرشيفنا للأجيال القادمة. كما نشجع جيل الشباب على المشاركة من خلال الانضمام إلى برنامج التدريب الذي يشكل جزءًا هامًا من المبادرة ومهمتها التعليمية التي تسعى للوصول إلى جميع أفراد المجتمع”.

وتوجه المبادرة الدعوة للراغبين بالمشاركة لتقديم صور عائلاتهم في جناح “لئلا ننسى” ضمن معرض أبوظبي الدولي للكتاب (القاعة 12، الجناح A-13)، وذلك من 27 أبريل إلى 3 مايو. وسيتم إجراء مسح ضوئي للصور الفوتوغرافية وإضافتها مباشرة إلى الأرشيف الرقمي، إضافة إلى تسجيل ذكرياتهم الشفاهية. كما يمكن لزائري الجناح إقتناء نسخة من كتاب “لئلا ننسى: صور لعائلات إماراتية 1950-1999”.

لمعرفة المزيد عن هذه المبادرة، ستنظم حلقة نقاش تشارك فيها الدكتورة بامبلينغ ضمن فعاليات معرض الكتاب، وذلك عند الساعة 2.15 ظهرًا من يوم السبت 30 أبريل. وسينضم إلى الدكتورة بامبلينغ في هذه الحلقة النقاشية عدد من النساء الإماراتيات اللواتي ساهمن في إطلاق المشروع معها قبل أكثر من خمس سنوات.

بدورها قالت أنجيلا مجلي، المدير التنفيذي لمؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان: “نحن سعداء بتقديم الدعم لهذه المبادرة الثقافية الهامة، والتي تساهم في المحافظة على إرث وتاريخ  دولة الامارات من خلال توثيق الصور والذكريات الشفاهية، ليحظى الأجيال القادمة بفرصة الاطلاع عليها والتعرف على تفاصيل الحياة في الدولة”.

وأضافت: “يؤدي العمل الذي تنفذه مبادرة لئلا ننسى دورًا مهم في تعريف أفراد المجتمع في الإمارات على الهوية الوطنية للدولة وتراثها الثقافي”.

ويمكن للراغبين بالانضمام إلى هذه المبادرة، القيام بتوثيق صورهم وذكرياتهم من خلال التوجه إلى معرض الكتاب أو زيارة الاستوديو الأرشيفي في معرض421 من الساعة 10 صباحًا إلى 5 مساءً، أو حجز موعد بين الساعة 6 و8 مساءً يوميًا ما عدا الاثنين.

للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني ، أو التواصل معنا بالبريد الالكتروني:[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مبادرة لئلا ننسى لأرشفة وحفظ وتبادل الصور والقصص العائلية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول