هل لحس الجروح يساعد على شفائها ؟


بشكل تلقائي يقوم البعض بلحس جروحهم عندما يتعرضوا لكدمة أو إصابة ما. لكن ما هو السر في هذا الأمر، وهل لحس الجروح حقاً يساعد على  شفائها أم أنه مجرد تقليد لتصرف سابق من الآباء أو الأصدقاء أو حتى ربما من الحيوانات الأليفة التي تقوم بلحس جروحها عند التعرض لإصابة.

لحس الجروح

هل لحس الجروح يساعد على شفائها ؟

المواد الكيميائية في اللعاب يحتمل أن تساعد في التئام الجروح.

خصائص الشفاء في اللعاب

فكرة أن لعاب الإنسان يساعد على شفاء الجروح تنبع من أن الغشاء المخاطي المُبطن لداخل الفم يُشفى أسرع بكثير من الجلد، حيث يحتوي اللعاب على بروتين الثرومبين (الذي يلعب دوراً حيوياً في عملية تخثر الدم). كما أنه يحتوي على بعض الأنزيمات المضادة للجراثيم مثل الليزوزيم، والسايستاتينس، والبيروكسيديز، والديفينسينس.

لحس الجروح

في دراسة نشرت في عام 2008، وجد العلماء أن اللعاب يحتوي على بروتين يُدعى histatin يساعد على التئام الجروح والحروق، وهذا هو أحد التفسيرات الممكنة لكيفية شفاء الغشاء المخاطي للفم أسرع من جروح العظام والجلد.

لحس الجروح

المخاطر المحتملة عند لحس الجروح

قد يكون للحس الجروح بعض الفوائد في الالتئام، لكن هذه الممارسة قد تأتي ببعض المخاطر. وعلى الرغم من أن لعاب الإنسان يحتوي على عدد قليل من المركبات التي تساعد على الشفاء، إلا أن الفم هو موطن لمجموعة كبيرة من البكتيريا التي تكون آمانة تماماً في تجويف الفم، على عكس ما قد تكون عليه إذا وُضعت على الجرح العميق.

الخطر الرئيسي هو أن يقوم الأشخاص الذين يعانون من المناعة المنخفضة بلحس جروحهم، أو حتى أولئك الذين يعانون من السكري أو غيرهم ممن يعانون من حالات مرضية. لهذا السبب لا ينصح الأطباء بلحس جرحاً مفتوحاً، خصوصاً لو كان شديداً.

لعق الجروح

لعاب الحيوانات أكثر فعالية

من جهة أخرى، فإن لعاب الحيوانات يبدو أكثر فعالية بكثير في التئام الجروح الخاصة بهم. ربما هذه هي ميزة تطورية، حيث كافحت هذه الحيوانات منذ القِدم على البقاء على قيد الحياة في البرية، وكانت كثيراً ما تجرح أنفسها ولا تمتلك أي أدوية أو لقاحات، أو حتى أطباء بيطريين، فكل ما كانوا يلجأون إليه هو لعابهم الخاص بهم للعلاج.

ربما يكون لعق الجروح البسيطة بالنسبة للإنسان آمن، أما عند التعرض لجرح شديد، فإنه من الأفضل التوجه لطلب المساعدة من الطبيب.

المصدر

تعليقات 1

  1. سبحان الله كل المخلوقات مستشفاها منها وفيها :
    فالجسم يأمر خلاياه لتنتج مواد معينه بمكان الجرح ليلتئم الجرح
    بشكل معقم وسريع بعيدا عن بكتيريا الجو ويرسل أعراض مبدئيه للتنبيه عن وجود خلل اكبر في الجسم ليغير الانسان من طعامه وعاداته غير الصحيه :
    مثلا بداية الامساك ماهي الأ عارض ينبهك لضرورة أكل اطعمه تحتوي على الألياف كالشوفان والفواكه والابتعاد عن نسيان شرب الماء
    وفي الحروق تجف وتشفى البشره العليا من الالم سريعا لكي لاتتلوث طبقاته السفلى
    وبعدها يتفرغ الجسم ليعالج طبقاتها الخفيه تلك
    وفي شريعتنا الكريمه :
    مامعناه ان ريق وبصق ونفث وتفل الرسول ۖ قد عالج الرمد من عيني علي بن أبي طالب رضي الله عنه
    واللعاب لايعد نجاسه ولاشر نهائي :
    فهو يدخل للمعده والتي هي بيت الداء وذلك تأكيدا لطهارته وجدواه
    ولكن الموروث الشعبي وأمثاله تقول مامعناه ان الشر للشر علاج والنجاسه للمرض علاج
    وبعض العلاجات الذاتيه تأخذ هذا المأخذ يظنها الناس نجاسه لوعوملت بغير المعتاد وهي ليست كذلك
    كاللعاب الذي يدخل للمعده فهذا الطبيعي ولو مسحنا به جرح فظنوا ان هذا الغريب
    مع ان اللعاب يرطب الشفاه ~ويزيل تشققاتها والتي ماهي الأ عارض لعّلَةٍ في المعده~
    وهناك معتقدات تثبت صحتها وانتماءها للشريعه :
    ولايكتشفها الأ الراسخون في التأمل والبحث والمقارنه
    كماء المطر وبركاته وماء البحر وأسراره وفوائد اللعاب لداخل الجسم وخارجه
    والطريقه التي ذكرتموها بالتقرير فطره بالانسان :
    ومع التطور بات يخجل من الرجوع اليها أمام الناس ويتعامل بها فقط عند انفراده بنفسه
    بذلك نكتشف :
    أن هناك فطره مشتركه بين الكائنات التي تملك لعاب وألسن
    ونكتشف ان الألسن أداة معالجه للبشره الخارجيه
    وأداة كلام وأداه مساعده لتقليب الطعام وخلطه باللعاب
    اذن اللعاب طاهر وماده علاجيه فطريه
    ويارب يهدينا ويسعدنا ويسعدكم بمرضاته

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هل لحس الجروح يساعد على شفائها ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول