سبب اختلاف كمية شعر الجسم والوجه من شخص لأخر


شعر الجسم

ما نعلمه جميعًا وندركه بأن هناك اعتقاد جازم يربط الرجولة بشعر الوجه، أو حتى شعر الجسم بشكل عام، فكل من زاد شعره ننظر له على أنه أكثر رجولة. لكن هناك رجال بالغون يفتقدون هذا الشعر، أو يعانون من نقص في تواجد الشعر خاصة في وجوههم. ما سبب هذا النقص والتنوع في وجود الشعر من شخص لآخر؟ وهل فعلًا يرتبط بمدى رجولة الشخص وقوة هرمون الذكورة تستوستيرون؟

سبب اختلاف كم شعر الجسم من ذكر لآخر

في الحقيقة، يعود سبب اختلاف كم الشعر من شخص لآخر إلى الجينات في العائلة، ولا يتعلق الأمر بشكل رئيسي في نسبة أو قوة هرمون الذكورة “تستوستيرون”. فبالنسبة لبصيلات الشعر وتواجد الشعر فهي قريبة جدًا بين كل الذكور، ولكن ما يجعل الأمر مختلفًا بين الشخص والآخر هو في كيفية تفاعل هذه البصيلات مع هرمون تستوستيرون.

إذًا بعد أن عرفنا أن الجينات التي يرثها الشخص عن عائلته في مدى تفاعل الجسم مع الهرمون الذكوري هي التي تؤثر على الشعر، هناك أيضًا معلومة مهمة، وهي أن أصحاب الشعر الكثيف في أجسامهم مهددين بشكل أكبر بالإصابة في الصلع. فحسب المصدر، فإن الجسم الذي يتأثر بشكل أكبر في هرمون تستوستيرون ويحتوي على شعر أكثف، يكون مهدد بشكل أكبر بفقدان أجزاء من شعره.

المصدر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبب اختلاف كمية شعر الجسم والوجه من شخص لأخر

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول