من نعال بالية إلى ألعاب ممتعة للأطفال!


من على شواطئ المحيط الهندي الدافئة، حيث يتوافد الناس سنويا بأعداد ضخمة للاستجمام والسباحة والتمتع بالمناظر الطبيعية المريحة للروح والبصر، لكن هذا الاستجمام السنوي يُخلف مئات الألاف من أزواج النعال والأحذية التي تبلى مع الوقت ولا تتحلل، بل تبقى ملقاة على الشاطئ ملوثة المكان ومزاحمة للناس والمستجمين بالمساحة النظيفة على الشاطئ!

نعال بالية

هذا التلوث الذي نجم عن نعال البلاستيك الملقاة على الساحل ألهم الكينية “جولي تشارش” لابتكار طريقة مربحة ومفيدة في تنظيف بيئة الساحل من القاذورات البلاستيكية الملقاة هنا وهناك، وذلك من خلال إعادة تكرير النعال البالية وتحويلها إلى ألعاب أطفال مطاطية وبلاستيكية ممتعة وجميلة.

“نعال المحيط” الشركة الأولى المهتمة بالأحذية والنعال البالية

فقد قامت “جولي” بإنشاء شركتها الخاصة التي أسمتها “نعال المحيط” والتي تهدف إلى تنظيف الشاطئ من مئات الآلاف من الأحذية والنعال البالية، وانطلقت فكرة تأسيس الشركة في عام 1999م عندما لاحظت أن الأطفال في كينيا يستخرجون النعال القديمة من القمامة ويقطعوها بطريقة معينة لتحويلها إلى ألعاب يلعبون بها، وذلك بعد أن كانت تعمل في صندوق دعم الحياة البرية في كينيا WMF، هذه الفكرة جعلت “جولي” تتنصل من العمل في المنظمة الدولية للحياة البرية وتبتكر صندوقها الخاص للعمل.

شركة جولي

في بداية الطريق كان العمل سهلا ومربحا للغاية، فقد توفرت معدات الربط والمعالجة المسبقة وأماكن عمل مستأجرة ومريحة، لكن مع الوقت أصبح العمل صعبا مع استيراد البلاد للألعاب الصينية الزهيدة الثمن، مما اضطر “جولي” للقيام بحملات دعائية لمنتجاتها من الألعاب ما جعل تكاليف ألعابها تختلف والربح يقل.

ألعاب من أحذية

ألعاب من أحذية

ألعاب من أحذية

لكن الوقت كان كفيلا بجعل أعمال “جولي” الخاصة وشركتها الصغيرة تزدهر وتكبر حتى أنها باتت تشارك بألعابها في مهرجانات عالمية، ويشهد على ذلك الزرافة المطاطية الضخمة التي تمت صناعتها في مصانع “نعال المحيط” التابع لشركة جولي والتي شاركت في عرض أزياء في روما.

ألعاب من أحذية

ألعاب من أحذية

اليوم امتدت شركة جولي إلى بقاع عديدة من العالم وأصبح لها شركاء ومتاجر في الهند وكينيا واليابان والولايات المتحدة الأمريكية، وأصبحت أرباح الشركة تقدر سنويا بـ 150000 $ ، حتى اللحظة بلغت كمية نعال المطاط والبلاستيك البالية التي تمت معالجتها وتحويلها إلى ألعاب قرابة 400 طن!

ألعاب من أحذية

ألعاب من أحذية

ألعاب من أحذية

اقرأ أيضا:

صيدلي يبتكر حذاء ذكي لمرضى القدم السكرية

حذاء رياضي بأربطة تعمل أوتوماتيكيًا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من نعال بالية إلى ألعاب ممتعة للأطفال!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول