هل الأرز البارد قد يتسبب بقتلك؟


من الجيد أن نتناول بقايا الطعام، وألا تكون نهايته سلة المهملات، لكن هناك ما يوازي الأهمية المادية، وهي الأهمية الصحية، وقد يكون الأرز ضمن هذه المأكولات، لكن هل صحي تناول هذا الأرز البارد والذي نقصد به القديم أو كما نقول عنه بالعامية “البايت”؟

الأرز البارد

فالبعض يقول بأنه قد يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي، والبعض الآخر يحذر من الموت بسببه! حقيقة، المشكلة مع الأرز تبدأ قبل طهيه، فالأرز الخام يحتوي على بكتيريا تُسمى الشمعية العصوية، والتي مصدرها التربة، ولها أبواغ يمكن أن تبقى حتى بعد الطهي الكامل للأرز. وعند طهيه على درجة حرارة الغرفة، فأبواغ هذه البكتيريا يمكن أن تنمو إلى بكتيريا كاملة تنتج مواد سامة.

ويمكن أن تسبب هذه المواد الغثيان والتقيؤ لمدة تصل إلى ست ساعات. أما المواد السامة الأخرى فقد تؤدي إلى آلام في البطن والإسهال الذي يستمر لمدة تزيد عن 15 ساعة. وهذه الأغراض تُصنف تحت “التسمم الغذائي”، وعادة ما تخف خلال 24 ساعة. وقد تكون الأعراض التي تسببها البكتيريا الشمعية العصوية بسيطة.

الأرز البارد

لكن قد تكون خطيرة وقاتلة لصغار وكبار السن على السواء، وأي شخص يعاني من مناعة ضعيفة.

فإن تناولت الأرز الذي لم يتم تبريده بالشكل الصحيح في الثلاجة، ولم تقم بتسخينه بالشكل المطلوب، فقد تهضم هذه البكتيريا في معدتك. فأطول مدة يبقى فيها الأرز على درجة حرارة الغرفة، تتطور فيها أبواغ البكتيريا وتنمو، كلما كانت الخطورة أعظم وأكبر.

فالأرز المطبوخ يجب أن يتم تناوله مباشرة، وما يتبقى منه يجب أن يتم تخزينه في الثلاجة خلال ساعة من طهيه، كما يجب تناوله خلال يوم واحد فقط، وليس أكثر. وإن تناولت هذه البكتيريا الخطيرة قد لا تظهر الأعراض التي قمنا بذكرها مباشرة، لأنها قد تبقى في جسمك لأكثر من 16 ساعة قبل أن تتطور الأعراض.

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هل الأرز البارد قد يتسبب بقتلك؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول