نقلة نوعية تطوّر طريقة بيع السيارات في المملكة العربية السعودية


كارمودي Carmudi

أبريل 23، 2015 – لقد تغير أسلوب حياتنا ولا شك، وأصبح يعتمد بطريقة أو بأخرى على مجال الإنترنت، حيث نستطيع العثور على معظم طلباتنا وحاجاتنا ونقوم بشراءها بكل سهولة، وبضع لمسات فقط. ومع النمو المطرد للإنترنت وتغلغل الإتصالات المتنقلة في معظم نواحي الحياة، بالإضافة إلى التوجه غير المسبوق نحو التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، فقد أصبحت عملية التفكير والشراء لدى المستهلك في الشرق الأوسط عامة وفي المملكة العربية السعودية خاصة رحلة تنطلق وتركّز على الإنترنت، خاصة في مجال شراء السيارات.

في الثاني والعشرين من شهر أبريل، قامت كارمودي لإعلانات السيارات المبوبة في الشرق الأوسط، بعقد ندوة حول الإتجاهات الشائعة التي تعكس خصائص الرحلة التي يقضيها المستهلكون في أسواق السيارات، ما بين التفكير والشراء، بالإضافة إلى الإستراتيجيات والفوائد التي يضيفها تواجد الشركات على الإنترنت. وخلال المناقشة، اتضح أن رحلة المستهلك، بدءاً من وعيه
بالماركة إلى مرحلة استهلاكه لها، قد تغيرت بطريقة ملحوظة؛ فقد تقلّص الوقت الذي يقضيه الشخص المقدم على شراء سيارة في السوق إلى النصف، لينخفض من معدل ستة أشهر إلى ثلاثة أشهر، مما يجعل عملية بيع السيارات أمرا تنافسيا للغاية.




حسب Google Insight 2014، يصل تواجد المملكة العربية السعودية على الإنترنت إلى معدل 83%، فهي تحتل المرتبة الثالثة في العالم في معدل اختراق وانتشار الهواتف الذكية (73%). وقد شهدت أعلى معدل عالمي لسرعة انتشار خدمة الإنترنت، إذ بلغ عدد مستخدمي الإنترنت فيها 12.3 مليون شخص. ومع هذا الحضور العالي للعملاء على المنصات الإلكترونية، أدركت الشركات أن هناك العديد من البوابات والمداخل الجديدة التي تستطيع من خلالها العبور إلى المستهلكين، خاصة مع الصعوبة
المتزايدة التي تواجهها الشركات ذاتها في الوصول إلى العملاء الأصغر سنا ومخاطبتهم باستخدام الطرق التقليدية. ومع الارتفاع الملحوظ بمستوى المعرفة بالإنترنت والكمبيوترات، وتزايد الثقة بالشراء عبر الإنترنت، توجهت نزعات المعاملات الشرائية وغيرها تلقائيا إلى الإنترنت.

وفي الوقت الراهن، لا يزال تجار السيارات يركّزون على معارض السيارات بدل الإستفادة من المساحات الممكنة لهم على الإنترنت. لقد نجح الإعلام الجديد المتطور في تغيير طرق ووسائل الشراء، فلم يعد المستهلكون بحاجة إلى التواجد
فعليا في محل أو مركز تجاري أو الإعتماد على التسويق الشفوي المتمثل في آراء الآخرين. فمنذ عام 2013، قام أكثر من 60% من المستهلكين باستخدام الأجهزة المتحركة للبحث عن سيارات لشرائها قبل أن يقدموا بالفعل على زيارة المعارض. ومع
قضاء الناس لأكثر من نصف وقتهم في تصفح الإنترنت، فإن تجربة المستهلك مع العلامة التجارية على الإنترنت تحدد قرار شرائه النهائي. فمن الثابت أن المواقع الإلكترونية، قنوات التواصل الإجتماعي، ومنتديات الإنترنت تضخم أهمية التسويق الشفوي للمنتجات، مما يضع ضغطا عاليا على العلامات التجارية للمحافظة على أعلى مستويات الجودة في جميع الأوقات.

وحسب آخر دراسات شركة نيلسن، يخطط 65% من مستهلكي الإنترنت عبر العالم لشراء سيارة جديدة أو مستعملة خلال العامين القادمين، كما سيقوى الطلب على السيارات بشدة ليصل إلى معدل 75% في الشرق الأوسط. تعمل كارمودي، المنصة الإلكترونية للإعلانات المبوبة للسيارات في الشرق الأوسط، على توجيه تجار السيارات إلى العصر الرقمي وذلك بتحديث طريقة بيع السيارات. وبالإضافة إلى تقديمها لمنفذ يقود إلى شريحة ضخمة من المشترين، تمكّن كارمودي تجار السيارات من النمو
ومساعدتهم على تحليل البيانات والتعامل معها، إطلاق حضورهم على الإنترنت، تزويدهم بنظام إدارة فعال وحيوي للجرد الإلكتروني، وتسهيل تجربة المستخدم بطريقة رائعة تتميز بالثقة والسهولة، لتكون النتائج إيجابية ومفيدة للتجار والمستهلكين معا.

وفي هذا الصدد، أشار السيد إلياس عاد، المدير العام لشركة كارمودي المملكة العربية السعودية، قائلاً: “لقد أصبح توجيه العلامة التجارية والتسويق نحو الإنترنت من العوامل الحتمية للنجاح، فالرحلة لم تعد خطاً مستقيما يبدأ بطرح العلامة في السوق وينتهي بالتأكد من استخدام المستهلك لها. لقد أصبح الموضوع أشبه بالحوار الجاري.” وأضاف السيد عاد: “خذ على سبيل المثال شركة ساماكو للسيارات، الموزع الحصري لسيارات بورش في المملكة العربية السعودية، فهم من الرواد في تبني السياسة القائمة على ترسيخ العلامة التجارية في أذهان المستهلكين عبر الإنترنت. تقوم ساماكو بتمييزحضورها على الإنترنت وذلك عن طريق
نشر صور عالية الجودة بتصميم بارع للسيارات على موقعهم الإلكتروني وكذلك على موقعنا، فهم على وعي تام بأهمية التواجد على أكثر من منصة الكترونية. فالقاعدة الأساسية هي أن تتواجد حيث يتواجد المستهلك، أو، إن شئت استخدام تعبير آخر، حيث
تكون الزحمة!” وليس لنا أن نعتبر التوجه لتجربة العلامة على الإنترنت قبل اتخاذ قرار نهائي بشرائها نزعة مؤقتة سوف ينساها المستهلكون عن قريب، بل هو ثورة إلكترونية وعملية تطوّر من شأنها أن تضفي أهمية كبيرة لحضور الشركات وتواجدها على

الإنترنت؛ فمن المتوقع أن يصل عدد مستخدم ي الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 72 مليون مستخدم بحلول عام 2016، تحتل فيها المملكة العربية السعودية مركز الريادة كأول أسواق الجيل الرابع في الشرق الأوسط.

عن كارمودي

تأسست كارمودي في عام 2013 وهي متاحة الآن في بنغلاديش، الكاميرون، الكونغو، غانا، اندونيسيا، ساحل العاج، المكسيك، ماينمار، نيجيريا، الباكستان، الفلبين، قطر، راوندا، المملكة العربية السعودية، السنغال، سريلانكا، تنزانيا دار السلام، الإمارات العربية المتحدة، فيتنام، وزامبيا. كارمودي سوق لبيع السيارات يقدم للبائعين والمشترين وتجار السيارات المنصة المثالية للعثور على السيارات، الدراجات النارية، والمركبات التجارية على الإنترنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نقلة نوعية تطوّر طريقة بيع السيارات في المملكة العربية السعودية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول