أبرز الأخطاء العلمية التي وقعت فيها أفلام ديزني


إنه ليس غريباً أن أفلام ديزني لا تهتم كثيراً للحقائق العلمية أو التاريخية، إذ إنها تميل إلى سرد القصص والروايات. مع ذلك هناك بعض الأشياء في أفلام ديزني افتُرض أنها صحيحة، لكن تبيّن بعد ذلك بأنها أخطاء علمية غير مقصودة تم عرضها في هذه الأفلام.

أبرز الأخطاء العلمية التي وقعت فيها أفلام ديزني

جزر الشخصية في فيلم Inside out

الأخطاء العلمية في أفلام ديزني

يُشير هذا الفيلم أنه يُوجد في دماغ فتاة تُدعى برايلي ما يسمى بجزر الشخصية وهي تمثل ذكرياتها الأساسية من حياتها والتي تتحكم في جوانب شخصيتها، مثل جزيرة الهوكي التي وجدت عندما أحرزت رايلي أول هدف لها في الهوكي الجليدي، وجزيرة العائلة التي تحوي على كل ما يتعلق بحياة رايلي مع عائلتها، وجزيرة الصدق بسبب ميل رايلي إلى حب الصدق والنزاهة.

أكد الطبيب النفسي ناثانيل هير في مقابلة مع Business Insider، أنه لا توجد منطقة في الدماغ مسؤولة عن هذا الأمر.

البحث عن نيمو 2003

الأخطاء العلمية في أفلام ديزني

يروي الفيلم حكاية سمكتين من نوع Clown أو المهرج، تعيشان في المحيط الهادي، وبعد وضع الأنثى لبيضها تهاجمها سمكة البينارا فتموت ويرعى الأب البيضة الوحيدة المُتبقية ويسميها “نيمو” بناء على رغبة الأم. لكن هذا النوع من السمك عندما تموت أنثاه يقوم الذكر بتحويل نفسه إلى أنثى من أجل أن يجد ذكراً له، فغياب الأنثى في سمك المهرج هو العامل الأساسي لتحويل الجنس.

وبالتالي فإن ما يجب أن يحدث هو أن يقوم والد نيمو بتحويل نفسه إلى أنثى أخرى وينجب له أخوة آخرين ولكن هذا لم يحدث.

البحث عن دوري 2016

الأخطاء العلمية في أفلام ديزني

تتذكر السمكة “دوري” أن لها آباء في كاليفورنيا فتذهب لتبحث عنهم. ولكن هذا النوع من الأسماك “Regal blue tangs” في الأصل يضع البيض ويجرفه تيار المياه لأماكن بعيدة فهم لا يهتمون ولا يعتنون بأبنائهم ولا يبحثون عنهم من الأصل كما يحكي الفيلم.

كتاب الأدغال

نظريات علمية خاطئة في ديزني

قد تكون أحببت النسخة القديمة من الفيلم التي تعود لعام 1967، ولكن يوجد بها خطأ وهو أن أنواع وفصائل الحيوانات الموجودة بالفيلم لا تعيش أصلاً في الهند. ولذلك تم تغيير أنواع هذه الحيوانات في النسخة التي صدرت عام 2016.

حياة حشرة 1998

نظريات علمية خاطئة في ديزني

هناك حقيقة علمية تفيد بأن أنثى البعوض تشرب الدم لإنتاج البيض، أما ذكر البعوض فإنه يمتص رحيق الشراب من الزهور. ولكن في الفيلم وجدنا ذكر البعوض يشرب الدم في حانة.

Wall-E

نظريات علمية خاطئة في ديزني

يروي الفيلم قصة هروب البشر للعيش في الفضاء في حقبة مستقبلية، ويتركون روبوتات تقوم بتجميع وضغط القمامة التي تغطي كوكب الأرض لتجهيزها لعودة الحياة، ومن بينهم الروبوت وولي.

ولكنه في الواقع لا يقوم بضغط القمامة وإنما يقوم فقط بجمعها وتشكيلها على شكل مكعبات، أي أنه كان يقوم بإعادة تشكيل القمامة وليس ضغطها.

UP

نظريات علمية خاطئة في ديزني

في هذا الفيلم ظهر طائر مونال الهيمالايا الذي افترضنا أنه ذكر ليتضح بعد ذلك أنه أنثى وفقاً لأحداث الفيلم. لكن في الحقيقة فإن الريش المُلون ينتمي فقط إلى الذكور من هذا النوع.

Brave

نظريات علمية خاطئة في ديزني

في الواقع فإن هناك أمرين يتعلقان بالدب في هذا الفيلم. الأول، هو أن الدببة الأصلية في أوروبا ذات لون بُني الفراء وليس أسود. والثانية، هي أن الدببة انقرضت في اسكتلندا في فترة ما قبل التاريخ.

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبرز الأخطاء العلمية التي وقعت فيها أفلام ديزني

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول