أشخاص حققوا أحلامهم بـ التسول!


العديد من الأسباب تجعل مأوى بعض الناس ينتهي إلى الشارع، المخدرات إحدى هذه الأسباب وسبب شائع للغاية، لكن ليس كل المشردين انتهى المطاف بهم إلى الشارع بسبب المخدرات، فالظروف المؤسفة وسوء المعاملة تجعلهم أحيانا ضحية هذا المصير، ما يجعل هذه الفئة أمام قرار صعب، وهو التسول!

لكن التسول لا يعني نهاية العالم للعديد من الناس، فالبعض نهض من التسول وحقق أحلامه بطريقة مثيرة حتى أصبحت قصته ملهمة للكثيرين! وهذه قائمة بعشر شخصيات ربما تكون سمعت عنهم بدأوا حياتهم من الشارع بالتسول!

أشخاص بدأوا حياتهم بـ التسول!

رجل مشرد يُصبح مليونيرا بعد كتابة سمفونية

ستيوارت شارب

ستيوارت شارب من ليسسترشاير في إنجلترا، امتلك موهبة فنية في تأليف السمفونيات الموسيقية لكنه لم يحظ بالاهتمام وقوبل بالرفض مرات عديدة حتى أن زوجته كادت أن تصاب بالجنون خاصة بعد وفاة ابنه. على إثر ذلك غادر ستيوارت منزله وعاش في شوارع لندن بلا مأوى، حتى أنه اشترى جيتارا بخمسين جنيها حصل عليها من التسول، وأثناء نومه خارج مركز تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية BBC، التقى بالملحن “أنتوني واد” الذي قدّم له مكانا للبقاء وساعده على كتابة موسيقاه. وخلال تأليفه للموسيقى، تمكّن من تأليف سمفونية باعها بالمليارات حتى أنه أصبح قادرا على شراء العقارات وبناء استوديو خاص به!

مذيع يمتلك كل شيء مجددا!

تيد وليامز

تيد وليامز من بروكلن، نيويورك، عمل كمذيع صوت بمحطة راديو قبل أن يتورط بتعاطي المخدرات والكحوليات ثم يُطرد من عمله ومنزله ليُصبح بلا مأوى. في يناير 2011، قابل وليامز “دورال تشينويث” في الشارع وطلب وليامز منه المساعدة، وكمجاملة قام دورال بتسجيل شريط فيديو له أثناء استعراض مواهبه الصوتية وانتشر الفيديو بشكل سريع! لحسن حظه، ساعد الفيديو على تغيير حظه وتحوّل إلى رجل إعلانات مثل دعايات جبن كرافت. كما قام بكتابة قائمة بما يلزم المشردين انطلاقا من حياته السابقة التي عاشها كمشرد.

عجوز بلا مأوى تصبح عازفة بيانو

مشردين و التسول

ناتالي ترالينج من ملبورن، أستراليا، واجهت العديد من المصاعب في الحياة أهمها كان التشرد وتدهور صحتها ووفاة طفليها. هذا العام، نشر ابنها شريط فيديو لها أثناء عزفها على البيانو وسرعان ما وصلت المشاهدات إلى خمسة مليون مشاهدة للفيديو! هذا الفيديو ساعد على اكتشافها وأصبح لها شأن موسيقي كبير في ملبورن!

مصور أزياء يعيش حياة مزودجة!

مارك راي

مارك راي هو مصور فوتوغرافي للموضة لشركة NY ومقرها في نيويورك. وعاش مارك بلا مأوى لمدة ست سنوات وذلك أثناء مزاولته لمهنته بالتصوير لأكبر أحداث الموضة العالمية! فبعد تخرجه، قرر مارك السفر عبر أوروبا، وفي بلجيكا عمل كعارض أزياء، لكنه كان يعود إلى نيويورك لرعاية والده المريض. وعندما انتقل إلى فرنسا، أصبح بلا مأوى مجددا! وبعد عودته إلى نيويورك عاش مع أحد الأصدقاء حتى بات غير مرغوب به في المنزل فاضطر للعيش على سطح منزل أحد الأصدقاء لست سنوات أخرى! قصة حياته المؤلمة ألهمت صنّاع الأفلام الوثائقية الذين أنتجوا فيلما يحكي قصة حياته المزدوجة.

رجل أصبح بلا مأوى لأنه تبع أحلامه!

تراف

ألونزو جونز الملقب بـ “تراف” هو راقص جاء من سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، وأصبح بلا مأوى بعد أن طُرد من منزله لأنه أراد أن يُصبح راقصا. حصل على فرصته الكبرى عندما انضم إلى برنامج المواهب الأمريكي الشهير “أمريكا جوت تالنت” حيث أدّى حركات بهلوانية ورقصات مختلفة. وحاز على إعجاب جميع الحكام ما دفعه للعمل كراقص في شوارع لاس فيغاس ما ساعده بالحصول على بضع مئات الدولارات يوميا وما يكفيه لقوت يومه. أما اليوم، أصبح “تراف” يؤدي رقصاته في معرض V بمنتجع كوكب هوليوود في لاس فيغاس.

مغني شارع أصبح يغني للرئيس!

سونغ بونغ

عندما اشترك سونغ بونغ البالغ من العمر 22 عاما في برنامج مواهب كوري، قال أنه وُضع بدار الأيتام حتى أصبح عمره 3 سنوات، حينها تمكن من الهرب وعاش في الشارع وقضى حياته يبيع العلكة والمشروبات للحصول على المال، وكان ينام على مدرجات دورات المياه العامة لمدة عشر سنوات كاملة! وكان أداؤه في المسابقة مذهلا حتى أن أحد الحكام بكى من شدة إعجابه به، وانتهى به المطاف في المركز الثاني بالمسابقة ما جعله يُوقّع صفقة العمر مع شركة موسيقية جعلته يُقدِّم أغانٍ لأحداث عالمية مثل أولمبياد لندن وحتى الغناء لرئيس كوريا الجنوبية نفسه!

مشردة حصلت على فرصة عمرها أثناء تفتيشها للقمامة!

جاليني ماتون

جاليني ماتون كانت أحد أهم علامات الشوارع في مانيلا، فقد كانت تقوم بالتفتيش في سلال القمامة يوميا للبحث عن قوت يومها، لكنها بأحد الأيام وجدت شيئا آخر بدلا من الطعام في القمامة، عدة رسم كاملة! شجعت أدوات الرسم جاليني على الرسم وكانت تعيش من لوحاتها التي تبيعها واستطاعت أن تدفع فواتير المستشفى لعلاج مشاكل الكلى لديها. موهبتها في الرسم وصلت إلى الفنانة كوكو توري التي ساعدتها في إطلاق معرض فني خاص بها في ماكاتي، جميع الأعمال الفنية بالمعرض بيعت وذهبت عائداتها لجاليني مباشرة.

نجم كرة قدم مشرد حازت قصته على جائزة الأوسكار في السينما

مايكل أوهير

لعلك سمعت باسم مايكل أوهير الذي ألهمت قصته كبار مخرجي أفلام هوليوود وأنتجوا له فيلم “The Blind Side” والذي حقق 300 مليون دولار! فقد جاء أوهير من عائلة فقيرة، حيث أمه مدمنة مخدرات ووالده دائما خلف القضبان، نتيجة لذلك عاش أوهير حياته مشردا خلال الطفولة والمراهقة حتى قامت عائلة ميسروة الحال بتبنيه بعد تلمس مواهبه في كرة القدم. هذه الموهبة الفريدة منحته عروضا لمنح دراسية من العديد الجامعات الضخمة وحصل في النهاية على مرتبة الشرف بالإجماع في جامعة ميسيسيبي وكان له مستقبل واعد.

عضو فرقة سابق يُصبح بلا مأوى

ماركوس مالون

فرقة سانتانا روك أند رول حصلت على العديد من جوائز جرامي وأنتجت العديد من الألبومات بعد جولتها حول العالم منذ عام 1960م. عازف الإيقاع في الفرقة، ماركوس مالون، كان قد أُدين بجريمة وعاش بنهاية المطاف في الشارع بينما تصعد سانتانا إلى مستويات أعلى على شاشات التلفاز. وبعد فترة من الزمن، تم جمع شمل ماركوس مع فرقته عندما سافر اثنان من أصدقائه إلى مدينته للم شملهم. اليوم، أصبح ماركوس قارع الطبل الرابع في الفرقة وعادت نجوميته مجددا!

أطفال بمركز للمشردين تتحقق أحلامهم

مركز للمشردين

ستة أطفال يعيشون في مركز للمشردين حصلوا على فرصة حياتهم عندما مُنحوا فرصة للعب في قاعة راديو سيتي ميوزيك في نيويورك. انهالت العروض على الأطفال بعد مشاركتهم في العرض وتغيرت حياتهم نحو الأفضل.

المصدر

اقرأ أيضا:

متسول صيني يخدع المارة لكسب المال

متسولو الصين يلجئون لاستخدام الجمال لتحسين ربحهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أشخاص حققوا أحلامهم بـ التسول!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول