ليش دايم تحس بـ الجوع ؟


إن كنت دائما تتساءل حول سبب شعورك بالجوع المستمر على الرغم من تناولك الكثير من الطعام! فأنت بحاجة للتمعن بحالتك الصحية ومقارنتها مع أنماط تناول الطعام الأخرى التي حددتها بعض الدراسات من أجل التأكد أن شعورك المستمر بالجوع لا يعتبر مقلقا ومؤشرا خطيرا لصحتك!

الجوع

العديد من الأسباب تجعل الجوع شعورا مستمرا للكثيرين وقد تكون أنت أحد هؤلاء الأشخاص! ومن هذه الأسباب التي ارتبطت بهذه الحالة الصحية الغريبة والمقلقة:

  • تعويد المعدة على الامتلاء دائما ما يجعل دماغك يُعطي إشارات بالجوع بمجرد أن تُصبح المعدة غير ممتلئة.
  • اتباع نظام غذائي منخفض الدهون لفترة طويلة من الزمن ما يزيد من الشعور بالإرهاق والجوع المستمر.
  • اضطرابات جسدية وعقلية وعاطفية تجعل النهم والإفراط في الأكل أمر لا غنى عنه!
  • عدم التوازن في اتباع نظام غذائي غالبا ما يؤدي لاختلال النظام الهرموني في الجسم أيضا ويؤدي لاضطرابات الجهاز الهضمي التي قد تكون على شكل الجوع المفرط على الرغم من تناول الطعام.

الشعور بالجوع

أسباب الجوع المفرط وكيف يُمكن التصرف!

الضغط النفسي والتوتر

الضغط النفسي

المشكلة: الإجهاد المفرط قد يكون أحد أسباب الشعور الزائد بالجوع. فسرعة وتيرة الحياة العصرية والمنافسة في كل الميادين والقضايا الاجتماعية والمشاكل المالية وغيرها، جميعها تؤدي في النهاية إلى الشعور المستمر بالجوع.

الحل: حاول قضاء بعض الوقت مع العائلة والأصدقاء والانشغال بمتابعة هواياتك المفضلة وممارسة الأنشطة الرياضية، كما أن تمارين اليوغا والتأمل لها أثر كبير على تحسين الحالة النفسية وتقليل الإجهاد والضغط النفسي.

الملل

الملل

المشكلة: يعتبر الملل من الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام والشعور المستمر بالجوع.

الحل: عليك محاولة إشراك نفسك في أنشطة مثيرة ومسلية كالقراءة وتعلم لغات مختلفة أو قضاء الوقت مع الأصدقاء والخروج من المنزل. أنشطة مثل هذه تساعدك على شغل وقتك ولن تجد للملل مكانا في جدولك اليومي وبالتالي تتخلص من مشكلتك المؤرقة مع الأكل!

الاكتئاب

الاكتئاب

المشكلة: قد يُجبرك الاكتئاب أحيانا على الأكل أكثر خاصة في حالات تقلب المزاج والفشل الاجتماعي كما أفاد العديد ممن مروا بمثل هكذا تجارب.

الحل: استشارة طبيب نفسي عند الوقوع في حالات اكتئاب شديدة أمر جيد ويساعد على الخروج من هذه الحالة السيئة. كما أن الانخراط في المجتمع بطريقة إيجابية تُنسيك الحالة العصبية التي تمر بها وتساعدك في تخطي الأزمة.

الإقلاع عن التدخين أو المخدرات

الإقلاع عن التدخين

المشكلة: الإقلاع عن التدخين، المخدرات، الكحول، كلها أسباب تؤدي إلى زيادة الشعور بالجوع والتوجه المستمر للثلاجة لتناول ما وُجد من الطعام!

الحل: على الرغم من أن الإقلاع عن التدخين أو الكحوليات أو المخدرات أمر جيد ومحمود، لكن الانسحاب السريع وترك هذه الأشياء التي غالبا ما تُخلف شعورا بالاعتياد يُسبب آثارا سلبية أهمها الإفراط في تناول الطعام والشعور المستمر بالجوع. يتوجب على أي شخص ترك التدخين أو أقلع عن الكحوليات والمخدرات استشارة طبيب من أجل أخذ المشورة الطبية بهذا المجال وتجنب تحويل الانتباه من الإدمان على التدخين والمخدرات إلى الإدمان على الطعام. ويقوم بعض الأطباء بصرف أنواع من العقاقير الطبية والأدوية لمساعدة المريض على التعافي بسهولة من هذه المرحلة الانتقالية.

تناول العقاقير الطبية بكثرة

العلاجات والعقاقير الطبية

المشكلة: يُمكن لبعض الأدوية أن تحفز شهيتك وتزيد من شعور الجوع المستمر لديك. ومن أشهر الأدوية التي تفتح الشهية عقاقير الكورتيزون عن طريق الفم التي تجعلك تشعر بالجوع طوال الوقت.

الحل: ما يُمكنك القيام به هو استشارة الطبيب وإبلاغه عن الأدوية التي غيّرت من نمط حياتك من أجل تغيير هذه الأدوية.

الخلط بين الشعور بالجوع والعطش

الشعور العطش

المشكلة: أحيانا، يلتبس الأمر على بعض الأشخاص بين الشعور بالجوع أو العطش. فنجدهم يملؤون بطونهم بالطعام بدلا من الشراب على الرغم من أن الجسم بحاجة لبعض السوائل ليس أكثر!

الحل: بدلا من تناول شطيرة أو وجبة دسمة، قم بشرب سوائل أخرى كالماء أو الحليب المخفوق أو الحساء أو العصير. وقد تساعد المشروبات ذات السعرات الحرارية المرتفعة على شعورك بالشبع.

أمراض واختلالات مختلفة

المرض

المشكلة: بعض الأمراض مثل تسمم الماريجوانا، سوء التحكم بمرض السكري، مرض جريفز، الدودة الشريطية، تسبب زيادة الجوع والشعور المستمر به وتجعلك تزيد من تناول الطعام.

الحل: يكمن الحل في علاج الاختلال الصحي الذي أدى إلى المشكلة من الأساس. فلكل داء دواء وعلاج المرض نفسه سيجعل الآثار الجانبية تختفي ومن ضمنها الإفراط في تناول الطعام.

اختلالات الأكل

اختلال الأكل

المشكلة: أحيانا، يكون اضطراب تناول الطعام أمر مرضي لا يمكن التحكم به. وتُسمى هذه الحالة باضطراب تناول الطعام أو اضطراب الشراهة.

الحل: تساعد الاستشارة الطبية على معرفة أسباب اضطرابات تناول الطعام لدى المريض. كما ينصح بعض الأطباء بالحصول على استشارة طبيب نفسي في هذا المجال. كما أن استشارة اختصاصي أغذية تساعد في تحديد كمية السعرات الحرارية اليومية للمريض.

المشاكل العاطفية

مشاكل عاطفية

المشكلة: في كثير من الأحيان، تكون المشاكل العاطفية سببا رئيسيا في تسبيب اختلالات تناول الطعام ما يسبب زيادة الجوع والإفراط في تناول الطعام.

الحل: قد يعتبر الأكل أحد العلاجات الناجعة للمشاكل العاطفية، لكنه قد يتطور إلى إفراط وزيادة في الوزن. أما الحل الأفضل فهو المحاولة في تحويل الانتباه إلى نشاطات أخرى للانخراط بها ونسيان المشكلة أو التعود عليها.

الحمل

الحمل

لا يعتبر الشعور بالجوع المستمر خلال فترة الحمل من المشاكل المقلقة. فمن المعروف أن السيدة الحامل تستهلك قرابة 300 سعرة حرارية إضافية في اليوم الواحد. ويجب على الحامل تحديد برنامج غذائي صحي للتأكد من الحصول على المقدار الكافي من السعرات الحرارية اللازمة وعدم تعديها لذلك لكي لا ينعكس الأمر سلبا على صحتها وصحة الجنين.

اتباع حمية غذائية حادة

حمية غذائية حادة

المشكلة: البعض ومن أجل خسارة الوزن بسرعة يقوم باتباع نظام غذائي حاد يحرم فيه نفسه من وجبات غذائية رئيسية وعناصر هامة للجسم الأمر الذي ينعكس سلبا على الجسم ويُؤدي للشعور المستمر بالجوع.

الحل: بدلا من أن ينتهي النظام الغذائي بك بزيادة الوزن، يُمكنك اتباع نظام غذائي صحي متكامل يشمل كامل العناصر الغذائية لكن بكميات مخفضة. كما يجب الحرص على تناول الوجبات الرئيسية الثلاث للحصول على الطاقة اللازمة لليوم بالتالي تضمن استقرار نظامك الغذائي وعدم شعورك بالجوع.

مواضيع ذات صلة: أخطاء يرتكبها الجميع في أنظمة تخسيس الوزن

المصدر

اقرأ أيضا:

حالة غريبة لطفلة بريطانية لا تشعر بالجوع أو الألم أو النوم

حيوانات عجيبة تصبر على الجوع لفترات خيالية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ليش دايم تحس بـ الجوع ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول