الكشف عن سيّارة فيراري F12 تي دي أف


سيّارة فيراري F12 تي دي أف – سلسلة جديدة محدودة العدد بأداء على الطريق يضاهي أداء سيّارات السباق

فيراري F12 تي دي أف

الإعلان عن طرح السيّارة رسمياً للمرة الأولى في النهائي العالمي لسباق موجيلّو في 8 نوفمبر

مارانيلّو، 19 أكتوبر 2015 – كشفت فيراري عن سيّارة F12 تي دي أف التي تعتبر تقديراً وتخليداً لسباق “تور دو فرانس” Tour de France، وهو سباق التحمّل الشهير الذي هيمنت عليه فيراري بنجاحاتها في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، وتحديداً مع سيّارة “250 جي تي بيرلينيتا”250 GT Berlinetta طراز 1956 بعدما فازت بهذا السباق أربع مرات متتالية. وكان هذا السباق يتناسب مع السيّارات التي تجمع بين الأداء الأقصى وبين سلاسة القيادة وسهولة الاستخدام، فيتسنّى للمشاركين فيه التسابق لمئات الكيلومترات في اليوم على طرقات سريعة ووعرة وعلى حلبات السباق. وتشكّل F12 تي دي أف أفضل تعبير عن مفهوم السيّارة القوية المخصّصة للطرقات والملائمة أيضاً لحلبة السباق، علماً أنّ فيراري لن تصنع سوى 799 سيّارة منها.

وتشكّل سيّارة F12 تي دي أف مزيجاً من الابتكارات التقنية التي تضمّ كل العناصر الأساسية التي تكوّن جوهر علامة فيراري، ألا وهي المحرّك والديناميات الهوائية وديناميات السيّارة. فجاءت سيّارة بيرلينيتا هذه فريدة من نوعها من ناحية التسارع والثبات على الطريق والرشاقة.

أما الأداء الباهر الذي تتحلّى به سيّارة F12 تي دي أف فهو بفضل المحرّك المؤلّف من 12 أسطوانة على شكل V بقوة 780 حصاناً الذي يعمل بسحب الهواء الطبيعي. وهذا المحرّك مشتقّ مباشرة من محرّك سيّارة F12 برلينيتا F12berlinetta الناجح الذي فاز بعدد من الجوائز. ويُعزى سلوك السيّارة الدينامي الرائع، وتحديداً تسارعها الجانبي عند المنعطفات، إلى الزيادة الملحوظة في القوة الضاغطة نزولاً (أكثر من سيّارة F12berlinetta بنسبة 87%) وزيادة بنسبة 8% في قياس الإطارين الأماميين (من 255 ملم إلى 275 ملم). أما نظام التوجيه بالعجلتين الخلفيتين المتطور، المعروف باسم “قاعدة العجلات القصيرة الافتراضية” Virtual Short Wheelbase فهو مدمج مع أنظمة التحكّم الدينامية الأخرى في السيّارة ويمنح سرعة تجاوب للمقود وللانعطاف أشبه بسيّارات السباق، ويزيد في الوقت ذاته من ثبات السيّارة عند السير بسرعة عالية.

فيراري F12 تي دي أف

وتمكّن المهندسون من التخلّص من 110 كلغ من وزن السيارة الإجمالي، بفضل التغيّرات الجذرية التي طرأت على تصميم الهيكل، والمقصورة، والمحرّك، وناقل الحركة، ومجموعة الدفع، فضلاً عن استخدام مادة ألياف الكربون بكثرة داخل السيّارة وخارجها.

وتجتمع كل هذه العوامل لتمنح السيارة أداء قياسياً، فتتسارع السيّارة من صفر إلى 100 كلم/الساعة في غضون 2.9 ثانية ومن صفر إلى 200 كلم في غضون 7.9 ثانية، فضلاً على زيادة ملحوظة في التسارع الجانبي.

وتتميّز F12 تي دي أف بقدرة التوقف ضمن مسافات قصيرة جداً، وذل بفشل اعتماد كمّاشات المكابح Extreme Design الجديدة المؤلّفة من قطعة واحدة التي سبق أن استُخدمت في سيّارة LaFerrari. ومع هذا الجيل الجديد من المكابح باستطاعة السيّارة أن تتوقّف من سرعة 100 إلى صفر كلم/الساعة في 30.5 متر فقط ومن 200 إلى صفر كلم/الساعة في 121 متراً.

مجموعة الدفع

تعمل السيّارة بمحرّك سيّارة F12berlinetta المؤلّف من 12 أسطوانة على شكل V بزاوية 65 درجة سعتها 6262 سم مكعّب. وعمل مهندسو فيراري على زيادة قوّة المحرّك القصوى من 740 حصاناً إلى 780 حصاناً عند سرعة 8500 دورة في الدقيقة، فباتت قوّته المحددة 125 حصاناً/ليتر. وتأتي استجابة المحرّك الرياضية بفضل عزم أقصاه 705 نيوتن متر (بعد أن كان 690 نيوتن متر) عند 6750 دورة في الدقيقة، علماً أن نسبة 80% من هذا العزم متاح عند 2500 دورة في الدقيقة، ممّا يؤدّي إلى تسارع وتزايد في القوة ملفتان وصولاً إلى سرعة دوران المحرك القصوى عند 8900 دورة في الدقيقة.
وقد أدخل المهندسون عدّة تعديلات على هذا المحرّك، بدءاً من استخدام الغمّازات الميكانيكية المستوحاة من السباق ومساحب الهواء (أبواق) ذات الهندسة المتغيّرة المستخدمة في سيّارات الفورمولا واحد والتي تساعد على رفع الفعالية الحجمية عند دوران المحرك بسرعة عالية.

وتجهّز سيّارة F12 تي دي أف بنسخة محدّدة من ناقل السرعات F1 بقابض مزدوج DCT مع نسب تعشيق أقصر بنسبة 6% لتأمين تعشيق أسرع بنسبة 30% صعوداً وبنسبة 40% نزولاً.

ديناميات السيّارة

استفاد مهندسو فيراري من الخبرة الغنية التي اكتسبوها من برامج XX، فسعوا إلى تصميم سيّارة رشيقة وقوية جداً يستطيع السائقون الأقل خبرة قيادتها أيضاً.

وتوصّل المهندسون إلى منح الهيكل ديناميات مميزة، من ناحية أقصى تسارع جانبي وتجاوب، وهي تُعزى جزئياً إلى زيادة عرض الإطارين الأماميين من 255 إلى 275، وحجم القناة الأمامية، من 9.5 بوصة إلى 10 بوصات. ويضمن هذا التعديل تسارعاً جانبياً أعلى يولّده المحور الأمامي، لكن لو تُرك هذا التعديل لوحده من دون تعديلات أخرى لكان أدّى فرط في الانعطاف عند حدود قدرات السيارة ، وهذا يجعل التحكّم بالسيّارة أصعب للسائقين الأقل تمرّساً.

لذا لكي تسمح فيراري حتّى للسائقين الأكثر هدوءاً بالاستفادة بالكامل من الأداء طوّرت قاعدة العجلات القصيرة الافتراضية Virtual Short Wheelbase، وتستخدمه فيراري للمرة الأولى في تاريخها في سيارة F12 تي دي أف. وصمّم المحور الخلفي ليكون نشطاً بشكل يسمح للعجلات الخلفية بأن تدور حول المحور العمودي.

وتستعين تكنولوجيا التوجيه بالمحور الخلفي بمنطق تحكّم يختلف بحسب الطراز ومطوّر بأسره في شركة فيراري، وهو يضبط تلقائياً العجلتين الخلفيتين، ويحتسب أفضل زاوية توجيه بالاعتماد على زاوية توجيه المقود وسرعة الانعطاف وسرعة السيّارة.

وتحسّن تقنية قاعدة العجلات القصيرة الافتراضية Virtual Short Wheelbase تجاوب السيّارة، وتؤمن قدرة انعطاف فوري تظهر مزاياها عند السير على الطرقات المتعرجة والحلبات الصعبة من الناحية الفنية، وتحسّن في الوقت ذاته الثبات عند السير بسرعات عالية.

الديناميات الهوائية

لا يمكن وصف أداء الديناميات الهوائية في سيارة F12 تي دي أف إلا بأنه أداء باهر يحطّم كل المقاييس، ففعاليته الدينامية الهوائية تبلغ 1.6، أي ضعفَي فعالية سيّارة F12berlinetta. وتبلغ القوة الضاغطة نزولاً 230 كلغ عند سرعة 200 كلم/الساعة، أي أكثر من الطراز المذكور بـ107 كلغ.

وطالت عملية التطوير كل مساحة من أسطح السيّارة، وكانت النتيجة عناصر ملفتة تضفي إلى شكل السيّارة قوة أنيقة وفريدة. ففي الجهة الأمامية، يساهم المصدّ بتصميم معقّد جداً في توليد القوة الضاغطة نزولاً. ويشمل قسماً سفلياً بتجويف ملفت الشكل ويضمّ جانحاً سفلياً فاصلاً، وجنيّحين طرفيّين منحنيين، وأجنحة سفلية، وفتحات لزيادة فعالية الجانبين والقسم السفلي، وكلها مستوحاة من سيارات السباق.

كذلك، أعيد تصميم الجسر الهوائي Aerobridge عند الجزء الأسفل الأمامي من السيارة لزيادة تأثير مجرى الهواء المنشّط على سطح جانبَي السيّارة. أما في الجهة الخلفية، فتولّد الفتحات على قوسَي العجلتين منخفضاً يسحب الهواء من قوس العجلة الداخلية، فيزيد بذلك فعالية أحد أقسام أسفل السيارة الذي نادراً ما يُستخدم في العادة لتوليد القوة الضاغطة.

وبات الجانح الخلفي أطول بـ60 ملم وأعلى بـ30 ملم، فيما تمّ تخفيض درجة ميلان النافذة الخلفية لتوسيع مساحة السطح التي يمكن للجانح الخلفي توليد القوّة الضاغطة منها والاستفادة من مزاياها بشكل أفضل. ويعزّز الانحناء المقوّسة لفتحة الصندوق الخلفي على جهتَي النافذة الخلفية هذا الحلّ.

وتمّ اعتماد ثلاثة أزواج من الألواح الطولية المستوحاة من سباقات سيارات السياحة الرياضية على القسم السفلي الانسيابي، وبفضلها زادت القوة الضاغطة نزولاً بنسبة 30% مقارنةً بسيّارة F12berlinetta. وأعيد تصميم ناشر الهواء الخلفي بشكل تام وبات يضمّ نظاماً مؤلّفاً من ثلاث جُنيحات متحركة. وتمّ تقسيمه إلى ثلاث قنوات ويضمّ شبكاً منحنياً وجنيحات عمودية لتعزيز تأثير الدوّامات وتحسين توسّع التدفّق على السطح الأفقي. وبفضل هذا التصميم الانسيابي الجذري يمكن القول إن فيراري ابتكرت سيّارة جديدة كلياً بعيدة كل البعد في الشكل عن سيّارة F12berlinetta.

الشكل

عمل مركز “فيراري ستايلينغ” Ferrari Styling على تصميم سيّارة F12 تي دي أف الجديدة التي تتّسم بأشكال بارزة وناعمة في آن، وهي ثمرة التزام فيراري المستمرّ بالمزج بين الشكل الجميل والمتطلبات الوظيفية.

وتمّ تعديل كل ألواح هيكل السيّارة، من مقدّمتها بالزوايا البارزة إلى القسم الخلفي. وتمنح المسافة الأعرض بين العجلات الأماميتين والخلفيتين السيّارة وقفة أكثر هجومية وقوة.

من ناحية مفهوم التصميم الرسمي، كان الهدف ابتكار تفاعل راقٍ ومتطور بين أسطح سيّارة F12berlinetta والشكل البارز أكثر الذي تتسم به المواصفات الانسيابية الجديدة. ولعلّ أفضل ما يشير إلى هذه التغييرات والنية تطوّر الجسر الهوائي، الذي بات يتّسم بتصميم محسّن بفضل استخدام ألياف الكربون غير المغلّفة. وبهذه الطريقة الفنية، يجتمع هذا المكوّن مع التفاصيل الأخرى لابتكار مقاربة جمالية متماسكة للسيّارة برمّتها.

وتتجلّى المواصفات الرياضية غير المساومة في السيّارة من خلال اعتماد درجة النقاوة ذاتها في المقصورة الخالية من أي تكلّف وتعقيد. ويبرز تأثير الالتفاف المحيط بوضعية القيادة أكثر باستخدام الأغلفة المصنوعة من ألياف الكربون للعدادات والتجهيزات المجاورة لها. ولم يتمّ استخدام سوى هيكل واحد مصنوع من ألياف الكربون لألواح البابين، فيما اختفى صندوق القفّازات ليحلّ محلّه حشوات بسيطة للركبتين. واختير قماش “ألكانتارا” Alcantara عوضاً عن الجلد التقليدي لتطعيمات المقصورة، والقماش التقني للمقاعد، والألمنيوم المزخرف عوضاً عن سجّاد لأرضية السيّارة، وكل ذلك من أجل تقليص الوزن إلى أدنى حد ممكن.

تكتمل مواصفات سيّارة F12 تي دي أف باستخدام عجلات بسبائك خفيفة الوزن بخمسة أضلاع ثنائية مصمّمة لتتّسم بأقل عرض ممكنة للحدّ من وزن السيّارة غير المحمول على نظام التعليق.

يمكن تحميل المعلومات والصور لسيّارة F12 تي دي أف من موقع فيراري الإعلامي الإلكتروني من هنا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الكشف عن سيّارة فيراري F12 تي دي أف

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول