معلم يصل متأخرًا وأبيات شعرية تنقذه


latetecher

وصل معلم بمتوسطة صلاح الدين الأيوبي بالجوف متأخرًا عن الدوام دون عذر، وقد وجه له مديره لفت نظر، طالبًا منه توضيح سبب تأخيره، خطيًا في مدة أقصاها نهاية الدوام. ليرد المعلم بأبيات شعرية طريفة تداولها نشطاء الشبكات الاجتماعية. وتقول الأبيات:

لو أن ساعتكم من شكل ساعتنا .. لطابقتها ولكني ساعتي (صيني)

أسير حيث أشارت لي عقاربها .. مصدقاً قولها واللوم يأتيني

إن شئت ألبستني من نفس ساعتكم .. من نفس مصنعها والجين كالجينِ

فعندها تصبح الأوراق واضحةً .. وإن تأخرت لُمني لا تواسيني”

وكان وقع هذه الأبيات على القائد التربوي عظيمًا، وما كان منه إلا أن أهدى ساعته الخاصة إلى المعلم، ولم يوقع عليها العقوبة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

معلم يصل متأخرًا وأبيات شعرية تنقذه

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول