حملات إعلانية فاشلة لشركات عالمية


حملات إعلانية

الحملة الإعلانية الناجحة قد تكون سر النجاح لأي شركة ولكنها قد تعود بنتائج سلبية كما هو الحال مع حملات إعلانية سنقوم بعرضها عليكم في هذا التقرير، حيث أن هذه الحملات يمكن اعتبارها أحد الأخطاء التي وقعت بها بعض الشركات الكبيرة.

حملات إعلانية فاشلة لشركات عالمية

عند قيام شركة آبل بإنفاق 100 مليون دولار على ألبوم لا يرغبه الناس

أبل

قامت شركة آبل في عام 2014م بتقديم ألبوم لفرقة غنائية قديمة كهدية لأكثر من 500 مليون مستخدم، وقد بدى الأمر على أنه بادرة جميلة من الشركة لزبائنها حيث أن الشركة دفعت 100 مليون دولار لتقوم بهذه المبادرة.

الهدف الحقيقي من هذه المبادرة هو أن الشركة أرادت أن تجذب الناس لشراء المزيد من الألبومات الخاصة بهذه الفرقة، ولكن الصدمة كانت بأن قرابة 7000 شخص فقط هم من قاموا بشراء ألبومات أخرى للفرقة مما أدى لفشل الحملة برمتها.

رعاية BMW لأخبار الطقس في فترة قُتل فيها الكثيرون

2 bmw

في عام 2012م كانت شركة BMW تخطط للتسويق لسيارتها Mini Cooper عن طريق حملة إعلانية تحقق نتائج كبيرة، وفي ذلك العام كانت موجة برد قاسية في طريقها لأوروبا مما دفع شركة BMW لرعاية نشرات أخبار الطقس وإطلاق حملة “Cooper Cold Front” والتي تعني “جبهة كوبر الباردة” حيث أن مصطلح الجبهة الباردة هو مصطلح يستخدم في علم الأرصاد.

وصلت الجبهة الباردة وبدأت نشرات الأخبار تستعمل اسم السيارة مع كل نشرة، ولكن الأمر تحول لكارثة عندما بدأت هذه العاصفة تسبب قتلى في أوروبا وصلوا إلى 30 قتيل مما جعل هذه الحملة مجرد كارثة واضطرت الشركة للاعتذار.

شركة ملابس تستعين بمجرمين لعرض ملابسها

3 ملابس

في عام 2001م قامت شركة Benetton الإيطالية للملابس بإطلاق حملة تسويقية لمجموعة من ملابسها عن طريق الاستعانة بمجرمين محكومين بالإعدام لعرض الملابس، وكان هدف الشركة هو تسويق الملابس بكل تأكيد بجانب لفت انتباه الناس لخطورة أحكام الإعدام.

الخطة التي افترضتها الشركة كان من الممكن أن تنجح لو أنهم استخدموا أشخاصًا حكموا ظلمًا أو أن الحكم كان قاسيًا عليهم، ولكن شركة Benetton استعانت بمجرمين من درجة رفيعة، فأحدهم اغتصب فتاة قبل أن يقتلها، وآخر قتل أحد البائعين قبل أن يقتل مجموعة من المارة في الشارع، وآخر قتل شرطي لأنه أوقفه لمخالفة مرورية. وبهذا تحولت الحملة من تسويق إلى كارثة ألمّت بالشركة.

شركة سجائر صنعت دخان أقل ضرارًا، لكنها لم تستطِع تسويقه

4 سجائر

شركة RJ Reynolds هي شركة للتبغ كانت قد طوّرت في عام 1988م سيجار أقل ضررًا بكثير من السجائر العادية لأنها أضافت قطعة ألمنيوم بين التبغ يتم تسخينها للتدخين بدلًا من إشعال التبغ وبهذا تقل كمية الدخان التي تدخل للجسم. المشكلة كانت بأن الشركة لن تستطيع تسويق هذه السجائر على أنها أقل ضررًا لأنها بهذا ستظهر الدخان على أنه أمر ضار، وبهذا قد تخسر جزء كبير من سوقها الآخر المتعلق بالتبغ، لذلك سوّقت للسجائر الجديدة قائلة بأنها “سجائر أنقى” وبهذا لم تحصل على ما تريد من منتجها الجديد.

هواتف LG في البالونات سببت شغب وأعمال عنف

5 إل جي

لجأت شركة LG لفكرة اعتقدت بأنها ستساهم في نشر هاتفها الجديد في 2013م، حيث قامت الشركة باستخدام 100 بالون منفوخ بالهيليوم في حملتها التسويقية، وتم ربط هاتف تصل قيمته لـ 850$ مع كل مجموعة من البالونات وتم إطلاقها في الهواء. المفاجئ كان هو ردة فعل الناس، حيث استعمل الناس أسلحة حادة وحِراب لإسقاط الهواتف وتدافع الناس مما سبب 20 إصابة في ذلك اليوم.

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حملات إعلانية فاشلة لشركات عالمية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول