ناورو، الجزيرة التي دمرتها مناجم الفوسفات


ناورو “Nauru”، هي عبارة عن جزيرة صغيرة، تقع في المحيط الهادئ، وتبلغ مساحتها 21 كيلومترا مربع، وهي أصغر دولة في جنوب المحيط الهادئ وثالث أصغر دولة من حيث المساحة في العالم. كان يسكنها في الأصل الميكرونيزيين والبولينيزيين ل3000 عام على الأقل، والذين ظلوا معزولين عن التواصل مع الغرب. وكانت مقصدا آمنا للمسجونين الهاربين من سجون أوروبا حتى أواخر القرن 19 عندما أصبحت مستعمرة من قِبل الإمبراطورية الألمانية.

جزيرة ناورو التي دمرتها مناجم الفوسفات

وسرعان ما اكتشف الأوروبيين الفوسفات في جزيرة ناورو ، لتصبح منجم مُستغل من قِبل القوى الاستعمارية الأجنبية. وبعد حصولها على الاستقلال في عام 1968، تم تكثيف عمليات التعديد بها، حتى نفذ منها الفوسفات، وتدهور اقتصاد الجزيرة. وقد أضرت عمليات تنجيم الفوسفات بالحقول والأراضي الزراعي، حتى أصبحت مساحة 80% من الجزيرة أرض قاحلة تغطيها صخور ضخمة من الحجر الجيري.




جزيرة ناورو التي دمرتها مناجم الفوسفات

كان الفوسفات يتواجد بالقرب من سطح الأرض، مما جعل من عملية التعدين أكثر سهولة، والألمان هم أول من استغل هذه المواد قبل أن تنتقل حقوق التعدين للبريطانيين. بعد الحرب العالمية الأولى، عملت منظمة الأمم المتحدة على تقسيم ناورو بين بريطانيا واستراليا ونيوزيلندا، وتشكلت لجنة الفوسفات البريطانية التي تولت حقوق الفوسفات.

استخراج الفوسفات

بعد استقلال دولة جزيرة ناورو ، وأصبحت ذات سيادة، قامت الحكومة بشراء جميع حقوق الفوسفات من أستراليا، وانتعش اقتصادها، وارتفعت أرباح التعدين إلى أعلى مستوى وأصبح نصيب الفرد من الدخل هو الأعلى من أي دولة ذات سيادة في العالم.

استخراج الفوسفات

ولكن في الوقت الذي كان إقتصادها منتعش، كانت الأراضي تتدمر بشكل تدريجي، فأثناء عمليات التعدين تم إزالة التربة التي تغطي الأراضي وظهرت مرتفعات شوكية غير قابلة للاستخدام سواء للسكن أو الزراعة. كما تأثرت الحياة المائية بعدما تلوثت المياه بمخلفات الفوسفات.

ناورو

وأخيراً فقد تراجعت كميات الفوسفات بنسب كبيرة، وتأثرت تجارة الفنادق والطيران، وأصبح اقتصاد الدولة على المحك. وبدأت جزيرة ناورو ببيع جوازات السفر للاجئي الحروب الذين رفضت الدول الأخرى استقبالهم. وكان سكان هذه الجزيرة هم العنصر المتأثر جراء تعدين الفوسفات، وذلك لأنهم تعودوا على استيراد المواد الغذائية المعلبة والمجمدة من الخارج، واستغنو عن تناول السمك الطازج والفواكه والخضروات التي كانوا يزرعونها في أراضيهم، مما أدى إلى معانتهم بزيادة الوزن بنسبة 94%، وكان 72% منهم يعانون من السمنة المفرطة وهي أعلى معدلات السمنة في العالم، وقد ارتفع عدد المصابين بالسكري وضغط الدم، كما أن القليل منهم يعيش بعد سن الـ 60 عاما.

استخراج الفوسفات من ناورو

هذه الجزيرة الآن لا تستطيع رعاية سكانها البالغ عددهم 10 آلاف نسمة، رغم أنها لاتزال تصدر كميات صغيرة من الفوسفات. والشيء الذي يُبقي سكان ناورو على قيد الحياة هي المساعداد الخارجية التي تقدمها أستراليا وتايوان ونيوزيلندا.

سكان ناورو

جزيرة تدمت بفعل فوسفات

جزيرة تدمت بفعل فوسفات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ناورو، الجزيرة التي دمرتها مناجم الفوسفات

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول