أشهر القطع الأثرية من الحرب العالمية الثانية


بعد مرور قرابة الـ 70 عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية، لا زالت القطع الأثرية التي خلفتها هذه الحرب تظهر بين الحين والآخر في أماكن مختلفة من العالم، فأحيانا تظهر قطع آدمية شبه متحللة تعود لجنود في الحرب العالمية الثانية، وغيرها بقايا أسلحة مدفونة في الرمال قد تكون مهددة للحياة، وفي ما يلي استعراض سريع لأشهر القطع الأثرية التي رجّح الخبراء أنها تعود لزمن الحرب العالمية الثانية.

القطع الأثرية الأكثر شهرة وغموضا من الحرب العالمية الثانية

بطاقة معايدة بريدية من المستشفى

بطاقة معايدة من الحرب العالمية الثانية

بطاقة بريدية تم إرسالها منذ قرابة السبعين عاما من المستشفى العسكري في روكفورد، إلينوي، و وصلت أخيرا إلى منزل في نيويورك، وتبين أن البطاقة البريدية قد تم إرسالها من آباء مجند في المستشفى يدعى “Leyzering George” إلى أختيه في نيويورك تيريزا وبولا، لطمأنتهما بوصلولهما بسلام، وكان نص الرسالة كالآتي “عزيزتي بولين وتيريزا، وصلنا بأمان، وكل شيء سار بشكل جيد”، وتم تسليم الرسالة للمنزل الذي عاشت فيه الأختان في عام 2012م!

لوحات فنية من رسامين عظماء

صورة فنية

“لوحة الفتاة القارئة، هنري ماتيس”

لم يتوقع أصحاب منزل عادي في ميونخ، ألمانيا أن تحتوي علية منزلهم على كنز وطني وفني كبير، إذا تفاجأ أصحاب منزل كورنيليوس غورليت بوجود صندوق كبير في العلية يحتوي على لوحات فنية قديمة لأشهر الرسامين أمثال بيكاسو وماتيس ورينوار وشاغال، إذ كان متوقعا أن هذه اللوحات الفريدة احترقت خلال القصف الذي تعرضت له المدينة بعام 1945م بعد أن تم نهب الصور من القصور والمتاحف خلال الحرب العالمية الثانية.

وتيبن لاحقا أن هيلدبراند غورليت والد كورنيليوس قد كان تاجرا للفن ومسؤولا عن مصادرة الأعمال الفنية للنازيين، وعندما توفي أعطى هذه الصور لأبنائه والتي وجدت بعد فترة محفوظة بطريقة مرتبة في العلية.

ساق حمامة زاجلة عالقة في مدخنة

ساق حمامة

خلال الإصلاحات الروتينية لمدخنة منزل البريطاني ديفيد مارتن، تفاجأ المصلحون بالعثور على ساق من هيكل عظمي يعود لحمامة كانت تقوم بنقل الرسائل المشفرة خلال الحرب العالمية الثانية، وتبين أن الطيور كانت تطير من خط الجبهة إلى حديقة بلتلي في ساري التي كانت مركزا رئيسيا لفك الرسائل المشفرة، ويبدو أن أحد الحمامات قد أصيبت وسقطت بالمدخنة وتم العثور عليها بعد 70 عاما على انتهاء الحرب.

برميل قديم ضخم من شحم الخنزير

برميل شحم الخنزير

أثناء غرق سفينة تحمل شحنات غذائية وعسكرية على الساحل الاسكتلندي بعد عاصفة ضربت البحر قبل 70 عاما، انقسم برميل ضخم يحمل شحم الخنزير كان محملا للجيش كمؤونة غذائية لكنه سقط في المحيط بعد غرق السفينة.

رفات جنود تم العثور عليها في الغابات

رفات جنود من الحرب العالمية الثانية

تم العثور على رفات الكابتن برايان فريمان القائد في الجيش الأسترالي وبعض من الجنود اليابانيين على مسافة نصف ميل من قرية أورا كريك في أدغال بابوا، غينيا الجديدة عام 2010، وقد اشتهر هذا المكان بأنه الشاهد على المعركة الكبرى التي وقعت بين أستراليا واليابان، ولم يخاطر أي من السكان من قبل بالذهاب إلى هذه المنطقة في الغابة بسبب انتشار شائعة أن أرواح الجنود لا زالت تحوم بالغابة.

حطام أكبر غواصة في الحرب العالمية الثانية

غواصة يابانية

تم العثور على غواصة يابانية ضخمة كانت في عداد المفقودين في عام 1946م، وعُثر عليها في الساحل الجنوبي الغربي من أواهو على عمق 700 متر، وكانت الغواصة I-400 من أكثر الغواصات تطورا من الناحية التكنولوجية في ذاك الوقت.

وكانت هذه الغواصة قادرة على العبور في جميع بحار العالم دون التزود بالوقود وحملت على متنها ثلاث قنابل ضخمة تزن 1800 كغم، وبحلول نهاية الحرب العالمية الثانية تمكن الجيش الأمريكي من تدمير الغواصة بقيادة السفينة الحربية بيرل هاربور، لكن الجيش الأمريكي لم يفصح عن مكان الغواصة حتى بعد انتهاء الحرب لرفضه الكشف عن التطور التطور التكنولوجي لها.

قضبان فضة تقدر قيمتها بملايين الدولارات

قضبان فضة

تعرضت سفينة تجارية بريطانية للغرق بفعل غواصة نازية في عام 1941، ومؤخرا تم العثور على حوالي 61 طنا من الفضة على بعد 300 ميلا قبالة سواحل أيرلندا، وعلى عمق حوالي 3 كم في البحر، إذ أُخرجت من الماء الخروج من الماء وبلغت قيمتها حوالي 36 مليون دولار.

القنابل الغير منفجرة

قنابل

في الآونة الأخيرة في ألمانيا، انفجرت قنبلة ارتجاجية من مخلفات الحرب العالمية الثانية في أحد مواقع البناء، وعلى إثر الحادث قتل سائق الحفارة وثمانية من العمال في الموقع في حادثة مؤسفة لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة.

بقايا طائرة تابعة لمشاة البحرية الانتحارية

بقايا طائرة

تم العثور على بقايا طائرة كانت تتبع لسلاح البحرية محطمة بعد 70 عاما من انتهاء الحرب، وفُقد في هذه الطائرة الرقيب توماس ميك والكابتن هنري، وعُثر عليها عام 2010 في جزيرة اسبيريتو سانتو، فانواتو بعد أن تحطمت على الشعاب المرجانية.

غواصة ألمانية قبالة السواحل الأمريكية

غواصة ألمانية

تم العثور على غواصة U-550 على عمق 70 كيلومترا إلى الجنوب من نانتوكيت في الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت الغواصة واحدة من آخر من السفن الحربية الألمانية المفقودة بالقرب من الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وفقدت الغواصة في أبريل 1944بعد أن نُسفت U-550 على يد ناقلة بحرية أمريكية في بنسلفانيا.

اقرأ أيضا:

صور : اثناء وبعد الحرب العالمية الثانية

صور قديمة تعود للحياة من الحرب العالمية الثانية

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أشهر القطع الأثرية من الحرب العالمية الثانية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول