صُور: أكثر القرى عزلةً في العالم


تخيل أن تعيش في مكان لا يمكنك استخدام السيارات ولا الهواتف المحمولة فيه، أن تعيش كما الحياة قديماً. القرى الأكثر عزلةً  في العالم احتفظت حتى يومنا هذا بطابعها، ولم تتأثر بالتطور الذي يحدث حولها. أماكن لن تتخيل أنها موجودة في الدول المتقدمة، وفي عصرنا هذا.

قرية سوباي في أريزونا بالولايات المتحدة

قرية سوباي المعزولة عن العالم

يبعد أقرب شارع ممهد عنها ثمانية أميال، بالإضافة إلى أنها محتضنة من وادص عظيم من جميع الجهات. فليس من السهل الوصول إليها إلا بواسطة طائرة هليوكبتر أو مشياً على الأقدام، أو امتطاء البغال.

أقرب متجر لبيع الأغذية والخضار يبعد عن القرية مسافة 120 ميلاً، مما يجعل التسوق صعباً حتى لتوفير الاحتياجات الغذائية، ولذلك فإن الغذاء يصل على شكل طرود بريدية عن طريق قطار بضائع.

سكان القرية من قبيلة هافا سوباي، وهي أصغر قبائل الهنود الحمر. إصرارهم على البقاء في القرية حتى يومنا هذا ينبع من إيمانهم بأن حمايتهم لأرضهم بما فيها من مناظر طبيعية وحياة نباتية وحيوانية واجب لا يمكن أن يتهربوا من القيام به.

قرية أليرت في كندا

قرية أليرت المعزولة في كندا

إذا فكرت يوماً بزيارة هذه القرية، فستجد نفسك قريباً جداً من القطب الجنوبي، فهي تبعد 508 ميل عنه. وستدرك أنك في قرية صغيرة مكسوة بالجليد، لا تحتوي سوى على محطة للأرضاد الجوية، معمل، مطار ونظام استقبال ذكاء تابع للجيش الكندي.

جميع السكان من الجيش الكندي، ويقضون فترة لا تزيد عن ستة أشهر في كل مرة يأتون فيها إلى أليرت، حتى لا يصابوا بالاكتئاب بسبب الطقس الثلجي والليل شبه الدائم في المنطقة.

جميع اللوازم تصل بشكل دوري. ولكن إذا احتاج السكان لأي غرض طاريء، فسيتحتم عليهم الانتظار ليوم كامل، حتى إن كان الأمر ضرورياً.

قرية جرين بانك في فرجينيا بالولايات المتحدة

تيليسكوب جرين بانك

سبب انعزال هذا القرية ليس بسبب بعد الطرق ولا موقعها الجغرافي، بل بسبب أن جميع الهواتف الخليوية وشبكات الإنترنت  ممنوعة هناك.

جرين بانك تحوي تيليسكوب جرين بانك الشهير، وهو من أعظم التيليسكوبات في العالم. العلماء في القرية ينهمكون لساعات طويلة في الأبحاث والدراسة عبر مراقبة الكون من خلال هذا التيليسكوب. وهم لا ينظرون من خلاله فحسب، بل يتمعون أيضاً لأصوات كونية تأتي عن بعد ملايين الأميال. ولذلك فإن الأجهزة الخلوية التي قد تؤثر موجاتها على جودة وصول الأصوات ممنوعة.

قرية أويمياكون في روسيا

قرية أويمياكون المعزولة

قرية أويمياكون الروسية ليست من أبعد القرى في العالم فحسب، بل من أشدها صقيعاً أيضاً. في فصل الشتاء يصبح حتى الانتقال بالطائرة مستحيلاً، وطرق الانتقال الوحيدة من داخل القرية لخارجها هي السيارة ولكن ليومين متتاليين في الثلج. ويجب أن تتوقف السيارة عن العمل أبداً، حتى لا تتجمد السوائل داخلها، فيصبح من الصعب تشغيها ثانية.

تصل درجات الحرارة هناك إلى 58 فهرنهايت تحت الصفر، ويستمر الليل في كل يوم 21 ساعة متواصلة، من العجيب فعلاً اختيار بعض الناس الحياة في مكان كهذا!

قرية إكويتوس في بيرو

أكويتوس القرية المعزولة

حينما نسمع بالقرى الأكثر عزلة، نتخيل عدد قليل من الناس يعيشون مع بعضهم بعيداً عن العالم الخارجي. لكن إكويتوس تختلف تمامً. فبالرغم من أن الوسائل الوحيدة للوصول إليها هي الطائرات أو الإبحار في قوارب لمدة أسبوع كامل في نهر الأمازون، إلا أنها تمتلك كثافة سكانية كبيرة تبلغ 400 ألف نسمة.

كانت إكويتوس واحة للبدو في تلك المنطقة، ولكنها أصبحت بعد ذلك قرية عندما صارت منبتاً لإنتاج المطاط. يعتقد البعض أن هذه الفترة كانت في بداية تصنيع السيارات حين كان الطلب على المطاط جيداً. ولكن بعد أن انتقلت صناعة المطاط إلى ماليزيا. عاد الهدوء لإكويتوس ولم يعد هناك أي فرصة بأن تختلط بالعالم مرة أخرى. إلا أنها حتى يومنا هذا، تعتبر من أجمل الأماكن للسياحة في نهر الأمازون.

كالوبابا في هاواي بالولايات المتحدة

قرية كالوبابا المعزولة

قرية كاولبابا هي شبه جزيرة، ويمكن أن نطلق عليها اسم ” قرية المرضى المنبوذين”. قديماً، كان من الطبيعي نفي المرضى ببعض الأمراض الغير معروفة. وكانت كالوبابا هي المنفى لهؤلاء المرضى. ولأننا لسنا في عام 1968، ولم يبقَ قانون نفي المرضى قائماً حتى اليوم، فعدد سكان كالوبابا تقلص جداً، فهم الآن 16 نسمة فقط. أصغرهم رجل عجوز يبلغ 76 سنة. وقد تم نفس الكثير من المرضى في الماضي لكالوبابا، حتى إن إحدى المرضى كانت تبلغ 13 عاماً فقط، وقالت أنهم لم يسمحوا لها بتوديع والديها عند نفيها.

الغريب أن سكان القرية المرضى حينما سنحت لهم فرصة المغادرة والرجوع إلى أهاليهم _ بسبب منع قانون نفي المرضى_ لم يقبلوا بذلك واختاروا أن يظلوا في قريتهم التي اعتادوا عليها.

بالإضافة إلى السكان الأصليين، يوجد موظفين يقومون على خدمة السكان. ومن الصعب جداً توصيل أي مواد تموينية إلا من خلال الطائرة أو السفن.

قرية سانت هيلينا في المحيط الأطلنطي

قرية سانت هيلينا المعزولة

هي منفى نابليون ونابرت، ومنفى للكثير من الجنود والمساجين. تقع الجزيرة في منتصف المحيط الأطلنطي بين قارة أفريقيا وأمريكا الجنوبية. كان علماء الفلك المغامرين يسافرون إليها قديماً، ليشاهدوا النجوم الجنوبية في السماء.

بالرغم من أن لدى سكان سانت هيلينا مطار خاص بهم، إلا أن السفر هناك من خلال الطائرة مغامرة لا يقدم عليها الكثيرين. في 2016، تم التخطيط لرحلة بريطانية إلى سانت هيلينا، لكنهم تفاجئوا بالجو المتقلب جداً وخطر الذهاب هناك بالطائرة، وقرروا إلغاء الرحلة الجوية.

من الممكن الوضول هناك بواسطة البواخر، لكنها رحلة تستغرق أكثر من شهر من سواحل أفريقيا للوصول إلى الجزيرة النائية.

قريةإدينبيرغ السبع بحار في تريستان دا كونا

إدينبيرغ السبع بحار القرية المعزولة

في الجنوب من قارة أفريقيا، وهي أبعد كثيراً من سانت هيلينا. يقطن بها حوالي 300 نسمة، وبها فقط سبعة أسماء عائلات ومنها ينحدر الثلاثمائة نسمة الموجودين. وهي قاعدة حربية في الحرب العالمية الثانية. تم تأسيسها كضاحية للإقامة في عام 1817.

تعتبر إدينبيرغ ملكية خاصة للسبع عائلات الموجودة، ويمنع سكانها أي عروض شراء لأراضي الضاحية، اعتزازاً بملكيتها. المصدر الرئيسي للغذاء لديهم هو الكركند البحري وبعض المزروعات المحلية. وللوصول إلى القرية، يجب الركوب في قارب من جنوب أفريقيا لمدة ستة أيام متواصلة !

في 2016، قام السكان المحليون لإدينبيرغ بإجراء اتصالات، يطلبون فيها مزارع جيد يعلمهم كيفية زراعة المحاصيل بدلاً من الاعتماد على استيراد الأغذية الغير موجودة لديهم، إيماناً منهم أن إدينبيرغ يجب أن تكون مكتفية ذاتياً.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صُور: أكثر القرى عزلةً في العالم

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول