أشهر الأعمال الفنية المسروقة التي لم ينجح أحد في استعادتها


للفن محبوه ورواده، قد يذهب بهم حبهم لأقصى درجات التطرف، فينفقون أموالًا طائلة لأجل امتلاك قطعة فنية موثقة باسم أحد أشهر صناع الحركة الفنية في العالم. وكما هناك رواد ومشترون لهذه الأعمال الفنية، فهناك لصوص احترفوا السرقة بدهاء الماكرين.

فقد شهد عالم الفن مجموعة سرقات لأشهر الأعمال التي تعود لكبار الفنانين، أمثال: فينسنت فان جوخ، ويوهانس فيرمر، ورامبرانت فان راين، منها ما تم فك شيفرتها، ومنا ما يزال لغزًا لم ينجح أحد في الوصول لمفاتيحه!

كمانجا دافيدوف موريني ستراديفاريوس

كمانجا دافيدوف موريني

هذا النوع من الكمانجا نادر، ولا يوجد منه إلا 650 أداة حول العالم. وقد فُقدت كمانجا موريني في أكتوبر عام 1995. ويبلغ ثمنها حوالي 3 ملايين دولار، ترجع ملكيتها لعازفة الكمان النمساوية الشهيرة إيريكا موريني.

لوحة لفينسنت فان جوخ

لوحة ضائعة لفان جوخ

وهي لوحة بعنوان ““View Of The Sea At Scheveningen”، قام رجلان بتسلق متحف فان جوخ، وسرقا لوحتين، يبلغ ثمنهما 30 مليون دولار.

لوحة طير حمام مع البازيلاء

لوحة طير حمام مع البازيلاء

لوحة “Le Pigeon Aux Petits Pois” “طير حمام مع البازيلاء” تعود للفنان بابلو بيكاسو. وتعتبر قصة سرقتها من أغرب السرقات الفنية في العالم. حصلت السرقة في 20 مايو عام 2010 عبر دخول متحف باريس للفن الحديث، حيث اللص حطم جزءًا صغيرًا من النافذة، والتي استطاع من خلالها إخراج خمس لوحات دفعة واحدة!

لوحة لبول غوغان

بول غوغان

تعرضت لوحة “Femme Devant Une Fenêtre Ouverte, Dite La Fiancée” التي تعود للعام 1888 للسرقة في أكتوبر عام 2012، وقد تمت سرقتها مع ست لوحات أخرى. لم يستغرق الأمر مع اللص سوى بضع دقائق لاقتحام المتحف والقيام بسرقاته!

لوحة للفنان يوهانس فيرمر

لوحة الحفل

وهي لوحة “Concert” وقد سُرقت في 18 مارس عام 1990. ارتدى اللصان كملابس شرطة بوسطن ودخلا إلى متحف إيزابيلا ستيوارت جاردنر. وقيل أن قيمة اللوحة 200 مليون دولار!

لوحة للفنان رامبرنت فان راين

العاصفة على بحر الجليل

لوحة “Storm Of The Sea Of Galilee” “العاصفة على بحر الجليل” للفنان رامبرانت فان راين. تمت سرقة اللوحة من متحف إيزابيلا ستيوارت جاردنر، وتعتبر واحدة من أكبر السرقات الفنية في أمريكا، وقد رُصدت مكافأة قيمتها 5 ملايين دولار لمن يعيدها إلى مكانها مرة أخرى.

لوحة للفنان كلود مونيه

كلود مونيه

وهي لوحة “Charing Cross Bridge, London” “جسر تشارينج في لندن” وقد سُرقت من متحف كونسثال في أكتوبر عام 2012. وقال أحد المتورطين بالسرقة أن اللوحة احترقت في الفرن!

بيض فابرجيه

بيض فابرجي

بيض فابرجيه هي مصنوعات صياغة ثمينة من صنع الصائغ الروسي بيتر كارل فابرجيه، والتي قدمها لقياصرة روسيا، إلكسندر الثالث ونيقولا الثاني. وقد تم شحن البيضات إلى مقر الكرملين، حيث بيعت بعضها إلى أحد المهتمين، فيما فُقدت ثماني بيضات أخريات.

لوحة أخرى لفنسنت فان جوخ

الأعمال الفنية

لوحة “The Lovers: The Poet’s Garden IV” وقد اختفت في وقت متأخر من منتصف الثلاثينيات. وقيل أن هتلر وضع يديه على اللوحة لفترة من الوقت، لكنها فُقدت بعد ذلك، لتختفي تمامًا بعد الحرب العالمية الثانية، ولم يتم العثور عليها أبدًا.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أشهر الأعمال الفنية المسروقة التي لم ينجح أحد في استعادتها

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول