لماذا يمكن التحليق في الأعاصير، ولا يمكن في العواصف الرعدية؟


عند التحليق بالطائرة، فإن الطيارين يتجنبون العواصف الرعدية، ويحاولون عدم الإقلاع أثناء وجودها، في حين لا يوجد أي مشاكل عند “صائدو الإعصار” من التحليق مباشرة في أجواء الأعاصير. هذا الأمر تم تفسيره من قِبل قناة الطقس على يوتيوب “The Weather Channel“.

باختصار فإن الأمر يتلخص في هاتين الحالتين إلى نوع وكيفية حركة الرياح التي يواجهها الطيارون.

التحليق في الأعاصير

عند حدوث الأعاصير فإن حركة الرياح تكون بشكل طبقة أفقية دائرية، وهذا الأمر يسمح للطيارين بالتحليق بشكل سلسل نسبياً.

التحليق في الأعاصير  عند حدوث الأعاصير فإن حركة الرياح تكون بشكل طبقة أفقية دائرية، وهذا الأمر يسمح للطيارين بالتحليق بشكل سلسل نسبياً.

التحليق في العواصف الرعدية

عندما يقوم الطيارون بالتحليق أثناء العواصف الرعدية فإن هذا الأمر يعتبر أكثر خطراً على سلامة عملية التحليق، إذ إن حركة الرياح تكون “رأسية قوية”، وتستمر صعوداً وهبوطاً، وهذا ما قد يسبب الاضطرابات في قيادة الطائرة، وخروجها عن المسار الصحيح.

الطيران بالطائرة أثناء العواصف الرعدية. عندما يقوم الطيارين بالتحليق أثناء العواصف الرعدية فإن هذا الأمر يعتبر أكثر خطراً على سلامة عملية التحليق، إذ إن حركة الرياح تكون "رأسية قوية"، وتستمر صعوداً وهبوطاً، وهذا ما قد يسبب الاضطرابات في قيادة الطائرة وخروجها عن المسار الصحيح.

هنا مقطع الفيديو يبين عملية التحليق أثناء الأعاصير وأيضاً أثناء العواصف الرعدية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لماذا يمكن التحليق في الأعاصير، ولا يمكن في العواصف الرعدية؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول