الكشف عن خطط المشاريع التطويرية المستقبلية لجزيرة الريم


جزيرة الريم

مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يعتمد المخطط الرئيسي المبدئي المتكامل لجزيرة الريم متضمناً مشاريع إنشاء المرافق المجتمعية والعامة

أبوظبي، 15 يونيو، 2015: أعلن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني اليوم عن اعتماده للمخطط الرئيسي المبدئي المتكامل لتنظيم أعمال التطوير التي تشهدها المشاريع والمرافق المجتمعية العامة في جزيرة الريم ، والتي سيتم تنفيذها خلال السنوات القادمة، حيث كشف المجلس عن تفاصيل المخطط الرئيسي خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد اليوم بمشاركة وحضور عدد من ممثلي شركات التطوير الكبرى التي تتولى تنفيذ المشاريع في الجزيرة.




وتتضمن قائمة أبرز المشاريع الإنشائية الكبرى التي يشملها المخطط الرئيسي، 11 مدرسة خاصة جديدة تستوعب حوالي 22 ألف طالب، وست مراكز رياض أطفال، وجامعة باريس -السوربون، وثلاث مستشفيات خاصة جديدة وعدد من العيادات، وتسعة مساجد ومراكز شرطة ودفاع مدني، ومحطة مواصلات كبيرة، و500 ألف متر مربع من الحدائق والأماكن المفتوحة تتضمن طرقاً مخصصة للمشاة على معظم شواطئ الجزيرة.

يساهم المخطط الرئيسي المبدئي المتكامل في تمكين المطورين المعنيين في جزيرة الريم من مواصلة تنفيذ أعمالهم وإتمام مشاريعهم في الجزيرة والذي سيسهم في تسهيل مهام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني والجهات المعنية الأخرى من حيث متابعة فعالية سير العمل والتأكد من الالتزام بأعلى المعايير والمقاييس المعتمدة في التنفيذ لضمان جودة المشاريع المقامة وتكامل المرافق والخدمات المقدمة في الجزيرة بشكل عام.

كما يهدف هذا المخطط المتوافق مع رؤية أبوظبي 2030 إلى تنظيم التوسع الذي يشهده السوق العقاري في أبوظبي والذي يشمل الوحدات السكنية، والمكاتب التجارية، ومتاجر التجزئة على مقربة من منطقة الأعمال المركزية الموجودة حالياً في جزيرة الماريه.

وكانت شركة بنية للمشاريع قد أنهت إنجاز المخطط الرئيسي في ديسمبر 2014، وذلك بعد تعاون وثيق مع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وأبرز المطورين في جزيرة الريم على مدار السنوات السبع الماضية حيث عمل المجلس على مراجعة واعتماد المخططات التفصيلية للمشاريع الفردية أولاً، ثم مراجعة المخطط الرئيسي المتكامل للتأكد من توافقه مع كافة الاشتراطات والمعايير التطويرية الصادرة عن المجلس، إضافة إلى تلبيته لجدول زمني مناسب للتنفيذ يلائم كافة الأطراف المعنية وبناءً على ذلك، تم منح الموافقة النهائية من قبل المجلس في 8 أبريل، 2015.

وكانت شركات التطوير الرئيسية الثلاث في جزيرة الريم وهي شركة طموح، والدار العقارية، والريم للاستثمارات قد أسست شركة بنية للمشاريع لتتولى مسؤولية تخطيط وتنفيذ وإدارة البنية التحتية والعمليات في جزيرة الريم، وتغطي مشاريع التطوير الخاصة بشركة طموح حوالي 57% من مساحة جزيرة الريم، فيما تغطي مشاريع الدار العقارية 20%، ومشاريع الريم للاستثمارات 20% من مساحة الجزيرة.

ومن المقرر أن تستقطب جزيرة الريم بعد اكتمال كافة المشاريع التطويرية فيها حوالي 210 ألف مقيم، بينما يبلغ عدد سكانها حالياً حوالي 20 ألف مقيم.

يغطي المخطط الرئيسي الذي تم الإعلان عنه مساحة الأرض الإجمالية لجزيرة الريم والتي تبلغ 8.869 مليون متر مربع، فيما تبلغ المساحة الطابقية الإجمالية حوالي 20 مليون متر مربع، وسيخصص 1.442 مليون متر مربع من هذه المساحة للمكاتب، و873,576 متر مربع لمتاجر التجزئة (تشمل الريم مول)، وستتوفر أكثر من 10 آلاف غرفة فندقية خدمية بالإضافة إلى المدارس والمشافي والمرافق المجتمعية الأخرى.

إضافة إلى دور المخطط الرئيسي البارز في تنظيم النمو والتوسع الذي تشهده هذه المنطقة الكبيرة في مدينة أبوظبي، فإنه سيعمل أيضاً على تأمين الحماية وتوفير التحسينات اللازمة لمنطقة أشجار القرم (المانغروف) في الخليج الشمالي، كما سيساهم في تأمين الطرق ووسائل النقل للربط بين جزيرة أبوظبي ومختلف المناطق عبر جزيرة الريم، إلى جانب ضمان الالتزام بتوفير وحدات سكنية لذوي الدخل المحدود في كافة المناطق الجديدة في جزيرة الريم.

وفي تصريح له، قال سعادة فلاح محمد الأحبابي، مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: “يشكل المخطط الرئيسي المتكامل الذي تم اعتماده لجزيرة الريم جزءاً بالغ الأهمية من مسيرة أبوظبي نحو تحقيق النمو العمراني المستدام تماشياً مع رؤية أبوظبي 2030، كما يشكل هذا المخطط عنصراً رئيسياً في خطة العاصمة 2030. علاوة على ذلك تعتبر الموافقة على هذا المخطط إنجازاً هاماً وركيزة أساسية بالنسبة لإمارة أبوظبي”.

بدوره قال السيد محمد الخضر، المدير التنفيذي لقطاع التطوير العمراني واستدامة في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: “كان التعاون بيننا وبين شركة بنية للمشاريع وثيقاً من أجل الوصول إلى هذه المرحلة المتقدمة، ونحن نتطلع إلى النتائج الإيجابية التي سيقدمها المخطط لمستقبل أبوظبي”.

وأضاف بقوله: “لا تقتصر مساعينا على تنظيم أعمال التوسع في جزيرة الريم والتي تشكل أهمية بالغة بالنسبة لأبوظبي، ولكننا سنضمن أيضاً توافق جميع مشاريع التطوير المستقبلية مع معايير دليل المجتمعات المستدامة المتكاملة، من أجل توفير الحياة الرغيدة والمريحة لسكان الإمارة، وهذا ما نعول عليه كثيراً.”

منح قطاع التطوير العمراني في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، منذ عام 2008، موافقته على 454 مشروع ومخطط رئيسي، من بينها مخطط جزيرة الماريه، ومتحف جوجنهايم أبوظبي (في جزيرة السعديات)، والمركز التجاري العالمي في أبوظبي، وياس مول، وياس ووتروورلد، ومشروع شرق شاطئ الراحة، وواحة الصحراء العالمية في العين، وغيرها من المشاريع التطويرية الكبرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الكشف عن خطط المشاريع التطويرية المستقبلية لجزيرة الريم

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول