اليوم الذي توقفت فيه شلالات نياجارا عن التدفق


شلالات نياجارا

شلالات نياجارا مَعْلم طبيعي عظيم يُعتقد أنه تشكل قبل 10 آلاف سنة، يَزور سياح من كل مكان في العالم الشلالات كل عام، تتكون الشلالات من شلال هورس شو الذي يقع في كندا، وشلالات أخرى تقع في الولايات المتحدة.

طوال السنوات الممتدة من سنة 1931 إلى سنة 1954 لاحظ المختصون أن الشلالات الأمريكية تتآكل، ونظراً لأهمية هذه الشلالات في وجدان الشعب الأمريكي، أصبح هناك رأي عام أمريكي ضاغط ينادي بفعل كل ما هو ممكن لإنقاذ الشلالات.

استجابت الحكومة الأمريكية لهذا الضغط، وأنشأت لجنة لفحص الشلالات وتقديم مقترحات لحل مشكلة التآكل، وتم إسناد مهمة تقليل تدفق المياه في الشلالات الأمريكية إلى فيلق الهندسة التابع للجيش الأمريكي في مقاطعة بافالو.

قام فيلق الهندسة في سنة 1969 ببناء سد مؤقت في غضون ثلاثة أيام فقط، وهو ما أدى إلى انخفاض معدل المياه المتدفقة في الشلالات الأمريكية من 227 ألف لتر في الثانية إلى 57 ألف لتر في الثانية، وهو الأمر الذي مكّن الخبراء والجيولوجيين من فحص الشلالات.

كانت بعض أجزاء الشلالات تتكون من صخر طيني سريع الانفلاق، وقد بدأت تلك الصخور بالانفلاق والتساقط بشكل متقطع، وهو الأمر الذي شكّل خطراً مُحدقاً على حياة الجيولوجيين الذين يرغبون بفحص الشلالات، لحل هذه المشكلة تم جلب خراطيم مياه بطول إجمالي يصل إلى 244 متر، وبعرض قطر 15 سم، وتم رش تلك الصخور بالماء لترطيبها ومنعها من الانفلاق.

قامت اللجنة بإجراء العديد من الفحوصات للشلالات، فحوصات لمنع التآكل، واختبار سلامة الصخور المكونة للشلالات، وفحوصات كيميائية لعينات من الصخور، وفحوصات مجهرية، والعديد من الفحوصات الأخرى، وكان يعتقد أن أعمال اللجنة ستنتهي في سنة 1972، لكنها لم تنتهي إلا في سنة 1975.

من ضمن النتائج المهمة التي توصلت إليها اللجنة أن هناك 385 ألف طن من التراكمات قد ترسبت على مدار السنين في قاع الشلالات الأمريكية، وهو ما أدى إلى انخفاض ارتفاع الشلالات من 30.5 متر إلى 13.7 متر.

نقطة أخرى توصلت إليها اللجنة وهي أن التآكل التدريجي لم يغير جسم الشلالات الأمريكية بشكل دراماتيكي، وهو أمر إيجابي، لكن المشكلة أنه ليس هناك أي وسيلة لإيقاف هذا التآكل التدريجي، وكان في هذه النتيجة السلبية درس للأمريكيين بشكل خاص وللبشر بشكل عام، مفاد الدرس أن كل شيء له بداية ونهاية، سواء أكان إنسان من لحم ودم أم شلالات من صخر وماء.

شلالات

شلالات

شلالات

شلالات

شلالات

شلالات

المصدر

اقرأ أيضا:

لماذا تنزف الشلالات الجليدية دم في القطب الجنوبي؟

شلالات نياجارا تبدو كأنها لوحة فنية بعد تجمدها للمرة الثانية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اليوم الذي توقفت فيه شلالات نياجارا عن التدفق

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول