لماذا لا يشغل أفراد العائلة المالكة مناصب حكومية رفيعة في بريطانيا؟


إن كنت من متابعي الأخبار السياسية في العالم، فلعلك تعلم أن “تيريزا ماي” تشغل منصب رئيس الوزراء البريطاني، إلى جانب شخصيات سياسية بارزة أخرى في مجلس العموم والبرلمان البريطاني.

الحكم البريطاني

لكن قد يُثير الغرابة أن العائلة المالكة الشهيرة في العالم بأسره، وهي عائلة الملكة إليزابيث الثانية للملكة المتحدة، لا تشغل عادةً مناصب سياسية رفيعة. فعلى الرغم من أن بعض أفراد العائلة الملكية يشغلون مناصب “رمزية” في الجيش، لكن مهامهم ليست ذات أهمية كبيرة مقارنةً بمهام وزراء ونوَّاب البرلمان البريطاني.

العائلة المالكة

فقد يُفاجئك أن الملكة قليلًا ما تتدخل في الشأن السياسي للبلاد إضافة إلى أفراد عائلتها، ومعظم القرارات السياسية للبلاد مصدرها مجلس البرلمان والعموم، حتى أن تيريزا ماي تتمتع بسلطات سياسية نافذة أكثر من الملكة ذات نفسها!

فهل هذا يعني أنه يُمنع على أفراد العائلة المالكة المُشاركة في انتخابات البرلمان البريطاني ومجلس العموم؟ وإن لم يكن كذلك، فما سبب نُدرة مشاركتهم في الحياة السياسية؟

لماذا لا تشارك العائلة المالكة البريطانية في الحياة السياسية عادةً؟

في الواقع، فإن أي شخص من العائلة المالكة قادرٌ على المشاركة في الانتخابات السياسية في البلاد شأنه شأن أي شخص آخر. وإن حصل أن فاز في الانتخابات، فإنه يُصبح نائبًا في البرلمان البريطاني.

الحكم البريطاني

لكن الاتفاقية تنص على أن أي فرد من العائلة الملكية ترشح للانتخابات وفاز فيها، عليه التخلي عن جميع ألقابه الملكية قبل أن يستلم منصبه السياسي الجديد.

قديمًا، كانت الطريقة التي يتم من خلالها تشكيل الحكومة البريطانية هي أن زعيم أكبر حزب يطلب من الملك تشكيل الحكومة بعد الانتخابات العامة.

أما حاليًا، فإن الملكة ورئيس الوزراء هم من يختارون أعضاء مجلس الوزراء من الوزراء الذين يتمتعون بالثقة من مجلس النواب، وأعضاء البرلمان في الحكومة.

الحكم البريطاني

ويُمكن القول، أنه ليتمكن أي فرد من أعضاء العائلة البريطانية المالكة من الحصول على منصب سياسي رفيع كأن يكون عضور في مجلس الوزراء، عليه أولًا أن ينضم إلى حزب سياسي ويتخلى بذلك عن ألقابه الملكية، وأن يكون محل ثقة ليتم اختياره من قبل رئيس الوزراء كوزير، وأن يكون قادرًا على إقناع الأغلبية بأن اختياره ليس حماقة، إنما لوجوده في المجلس أهمية كبيرة!

الحكم البريطاني

وغالبًا، فإن السبب الحقيقي وراء عدم مشاركة أي من أفراد عائلة الملكة إليزابيث في الانتخابات البرلمانية السياسية، هو أنهم بذلك قد يُروِّجون لحزبٍ معيَّن ويتسببون في ترجيح كفته على الحزب الآخر. ما يعني أن لمناصبهم الملكية في الدولة تأثير على رأي الجمهور والناخبين ما قد يُؤثر على سلامة العملية الانتخابية.

المصادر

1 ، 2

اقرأ أيضًا:

لماذا لا يستعمل أفراد العائلة الملكية البريطانية اسم العائلة؟

أسرار غريبة تخفيها العائلة الملكية في بريطانيا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لماذا لا يشغل أفراد العائلة المالكة مناصب حكومية رفيعة في بريطانيا؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول