أقذر الأماكن في الطائرات والمطارات


حمامات الطائرات والمطارات تبدو وكأنها أكثر الأماكن التي تتواجد بها نسبة عالية من الجراثيم، ولكن في الحقيقة فإن هذه الحمامات لا تبدو بأنها الأكثر تلوثاً في الطائرات والمطارات، وذلك وفقاً لتقرير جديد صدر عن موقع Travelmath المتخصص في تخطيط رحلات السفر وحساب أشياء مثل المسافة والوقت الذي يستغرقه السفر.

ركاب سفر في الطائرة

تم اجراء إختبار لخمس مطارات وأربع رحلات مختلفة لكبار شركات الطيران العالمية، وكان هذا الاختبار يشتمل على أماكن مختلفة داخل هذه المطارات وعلى كل طائرة، لحساب نتائج التلوث والبكتيريا في هذه الأماكن.

حمامات الطائرات

اعتمد هذا الاختبار على فحص الأسطح المختلفة من خلال “CFU – colony-forming units” (تكون وحدة مستعمرة بكتيرية) لتحديد عدد البكتيريا أو الفيروسات في تلك الأماكن. على الرغم من وجود عدد بكتيريا كبير إلا أنه ليس بالضرورة أن أولئك الذين يستخدمون تلك الأسطح يصابوا بالمرض. لحسن الحظ فإن الاختبار قدم أخبار جيدة، وهي أنه لا يوجد في أي عينة من عينات الاختبار للطائرات والمطارات بكتيريا القولون البرازية مثل كولاي.

أقذر الأماكن في الطائرات والمطارات

طاولات المقاعد – 2155 CFU / متر مربع

أزرار نافورة مياه الشرب – 1240 CFU / متر مربع (مطار)

فتحات التهوية العلوية – 285 CFU / متر مربع

أزرار تدفق المياه في المراحيض – 265 CFU / متر مربع

مشبك حزام الأمان – 230 CFU / متر مربع

أقفال الحمامات – 70 CFU / متر مربع (مطار)

حمامات الطائرات

جاءت طاولات المقاطعة المخصصة في المرتبة الأولى، ويبدو أن هذا الأمر منطقي، نظراً لأنها تحمل وجبات الطعام المختلفة والأدوات الأخرى الخاصة بالمسافرين. ويعتبر هذا الأمر خطير لأنه من الممكن انتقال البكتيريا مباشرة إلى فمك.

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أقذر الأماكن في الطائرات والمطارات

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول