حقائق ربما لا تعرفها عن Netflix


“Netflix” نتفليكس هي خدمة بث البرامج والعروض والأفلام عبر الإنترنت “Online Streaming” كما تقدم الشركة خدماتها عبر تطبيقات الهاتف والمنصات. تقدم آلاف البرامج والعروض والمسلسلات، كما أنها تقوم بإنتاج بعضها. وتعد نتفليكس أكثر خدمات البث عبر الإنترنت شعبية في العالم.

ومؤخرًا انطلقت الخدمة في دول جديدة، وعدد من الدول العربية منها السعودية وقطر والإمارات ومصر، حيث تطمح الشركة لاستهداف المشاهدين العرب عبر تقديم محتوى عربي ضمن خطة للتوسع والوصول إلى 130 دولة. ويستطيع المشترك التمتع بخدمات نتفليكس مقابل اشتراك شهري تبدأ قيمته بـ 7.99 دولار.

ريد هاستينجز

ـ كانت الفكرة وراء إنشاء خدمة نتفليكس عام 1997م هو أن “ريد هاستنجز” مؤسس الشركة ومديرها التنفيذي تأخر في إرجاع شريط فيديو فيلم “أبوللو 13” لأحد المتاجر المتخصصة بهذا المجال، فتم تغريمه 40 دولارًا كنتيجة لتأخره.

ـ نتفليكس سبقت جوجل، فتأسست كخدمة تقدّم برامج الفيديو مقابل اشتراك عام 1997م، أما جوجل فقد تأسست عام 1998م.

ـ في عام 2000م قدمت نتفليكس عرضًا على شركة بلوك باستر عملاقة تأجير أفلام الفيديو والميتة عمليًا، لشرائها مقابل 50 مليون دولار، لكن الشركة رفضت. وللأسف، طلبت بلوك باستر إعلان إفلاسها عام 2010م. وتبلغ اليوم قيمة نتفليكس حوالي 20 مليار دولار، وتقدر عائداتها السنوية بـ 6 مليار دولار.

ـ أمريكا اللاتينية هي السوق الأسرع نموًا للخدمة.

ـ بلغ عدد المشتركين في خدمتها حتى يناير من العام الماضي حوالي 57.4 مليون مشترك، بينما تُقدّر الأرقام اليوم بحوالي 70 مليون مشترك.

نتفليكس

ـ في الولايات المتحدة على سبيل المثال تتفوق نتفليكس على تلفزيون الكابل بعدد مشتركين وصل لأكثر من 33 مليون مشترك، حتى أنها تتفوق على يوتيوب، وأمازون.

ـ كما أنها المساهم الأكبر في حركة المرور عبر الإنترنت في عدد من الدول. ففي الولايات المتحدة، تقدّر الحركة بالثلث في وقت الذروة. ولهذا السبب يؤثر التوقيت على جودة الفيديو، مع أسوأ وقت في اليوم بين الساعة 7-9 مساء.

ـ متوسط مشاهدة مشترك نتفليكس حوالي 90 دقيقة يوميًا.

ـ حوالي 60% من مشتركي نتفليكس يفرطون في المشاهدة على الأقل مرة كل عدة أسابيع.

ـ يُقدّر محتوى مكتبة نتفليكس بـ 1 بيتابايت من البيانات، وهو ما يعادل 1024 تيرابايت، أو 1,048,576 جيجابايت. أي بكلمات أخرى الكثير الكثير!

نتفليكس

ـ أول محتوى فيديو أنتجته نتفليكس كان فيلم للاختبار للتحقق من إطارات الفيلم. وإن كنت تعيش في الولايات المتحدة فبإمكانك مشاهدة مثل هذه النسخ بكتابة “Example Show”.

ـ أكثر العروض مشاهدة عبر نتفليكس مسلسل الجريمة الدرامي الأمريكي “Breaking Bad” أو “اختلال ضال”.

ـ لنتفليكس أكثر من 76 ألف تصنيف مختلف من الأفلام التي تقدمها، من بينها: ” Cool Moustaches” و “Imaginative Time Travel Movies” و ” Mind-bending Romantic Foreign Movies”.

ـ لموظفي نتفليكس الحرية في اختيار أيام الإجازات، ويقول المتحدث باسم الشركة بأنه طالما يقوم الموظفون بأعمالهم ولا توجد أخطاء فلهم الحرية في أيام راحة ولكن بشرط الترتيب مسبقًا.

ـ تقدم نتفليكس أكثر الوظائف المطلوبة، فهي على استعداد أن تدفع لك المال مقابل أن تجلس في المنزل وتتابع المحتوى الذي يتم شراؤه أو إنتاجه. وكل ما عليك هو أن تتابع هذا المحتوى، وترصد التفاعل معه، وتحديد مجموعة من 1000 كلمة رئيسية أو وسم، فيما يساعد على تطوير الخدمة وتجديد التصنيفات وتقديم المطلوب. وتُعرف عملية تحديد الكلمات الرئيسية والوسوم لتطوير خدمة الفيديو التي تقدمها نتفليكس بنظرية الكم.

Netflix

ـ في الولايات المتحدة حيث توزع الشركة أقراص الفيديو عبر البريد، يتم توزيع موظفي الشركة في الموقع بسرية في المستودعات التابعة للشركة حتى لا يقوم الزبائن بإسقاط الأقراص أو سرقتها، وهذا الشيء ينطبق على شاحنات نتفليكس والتي تذهب بسرية أيضًا.

ـ يتم الفرز والتحقق من حوالي 650 قرص فيديو رقمي في الساعة الواحدة، 5200 قرص في اليوم الواحد.

ـ تستخدم نتفليكس المغلفات مستطيلة الشكل لتحقيق الكفاءة من حيث التكلفة، حيث تفرض خدمة البريد الأمريكية رسومًا أعلى على المغلفات المربعة. وسيكون الفرق تقريبًا 225 مليون دولار إن استخدمت الشركة هذه المغلفات.

ـ حتى فبراير من عام 2015م أنتجت نتفليكس 66 برنامجًا بما في ذلك مسلسلات، وأفلام، وأفلام وثائقية، وعروض كوميدية.

فيلم الميدان

ـ نتفليكس أول خدمة برامج على الإنترنت تفوز بجوائز مثل جولدن جلوب. وفي عام 2014م فازت “روبن رايت” نجمة مسلسل “House of cards” والذي تعرضه نتفليكس بلقب أفضل ممثلة في الدراما التلفزيونية.

ـ ترشحت نتفليكس لجائزة الأوسكار أيضًا. ففي عام 2013م أطلقت الوثائقي المصري الأمريكي “The Square” “الميدان” والذي يتحدث عن ثورة يناير عام 2011م. وقد أخرجت الفيلم “جيهان نجيم” وقد ترشح لجائزة أفضل وثائقي في حفل توزيع جوائز الأوسكار السادس والثمانين.

ـ لنتفليكس جائزتها الخاصة والتي تُسمى “The Flixies” والتي تدعو فيها المشتركين للتصويت على عروضهم المفضلة. والتصنيفات مصممة لتعكس وتحتفل بالطريقة الجديدة التي يتابع فيها الناس التسلية الإلكترونية.

المصدر

تعليقات 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حقائق ربما لا تعرفها عن Netflix

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول