طرق قاسية اتبعها البعض ليصبحوا أغنياء


طرق قاسية

هناك مجموعة من القتلة والسفّاحين الذين عاشوا على مر العصور، ولكن لم يكن رائجًا أن تجد ضمن هؤلاء السفاحين من يستعمل طرق قاسية لقتل الناس فقط من أجل جني النقود، فهنا سنتحدث عن بعض الحالات التي قُتلت من أجل حفنة من النقود وآخرين سعوا خلف ثروة.

مجموعة طرق قاسية اتبعها البعض ليصبحوا أغنياء

جون موريل وقتله للعبيد السود

جون موريل




في القرن التاسع عشر، كان هناك رجل يدعى “جون موريل” وهو رجل أمريكي أبيض عاش في حقبة الظلم والاستحقار لكل شخص أسود. كان حينها يعمل على إقناع بعض الأشخاص السود ليشكلوا فريقًا معه للتحايل على الناس.

خطة موريل مع الرجال السود كانت بأن يتظاهر موريل بأنه يريد أن يبيع الرجل الأسود لأحد المشترين البيض، وبعد الحصول على المال يساعد رفيقه الأسود ليهرب، ويبيعه من جديد لمشتري آخر، وبعد أن يجنون مالًا كافيًا كان من المفترض أن يتقاسموا الغلّة، لكن موريل كان يقتل الرجل الأسود وعادةً ما يشق جسمه ويملأه بالحجارة ويلقيه في النهر. واستمر على هذا الأمر مع أكثر من رجل أسود.

دوروثي بوينتي وتسميم المستأجرين

Dorothea Puente

السيدة دورثي هي إمرأة عجوز أمريكية كانت تمتلك عقارًا للإيجار، ولم يكفيها حينها ما يدفعه الناس للإيجار فكانت تقوم بتسميم المستأجرين وتدفنهم في الجوار بمساعدة أحد المشردين، وتقوم بعد ذلك بسرقة نقودهم.

السيدة القاتلة

استمر الأمر لفترة وقتلت أكثر من مستأجر، ولكن بعد فترة بدأت السلطات تشعر باختفاء الناس وتم القبض على السيدة دورثي واستخراج 7 جثث من الساحة المحيطة في منزلها.

جون جلانتون قتل الناس من أجل فروة رأسهم

جون جلانتون

جون جلانتون هو قاتل مرتزق أمريكي، كان نشط قبل الحرب الأهلية في أمريكا التي حدثت في ستينات القرن التاسع عشر، كان شهيرًا عند قتله للناس بأنه يقوم بسلخ جلدة رأسهم “فروة الرأس”. كما أنه اشتهر بقتله للبريئين وأحيانًا لزملائه بعد انتهائه من زمالتهم.

بعد أن أصبح ملاحقًا من الكثيرين، ذهب جون إلى المكسيك، وهناك كانت الحكومة قد وضعت مكافأة لكل شخص يقتل شخصًا محاربًا من قبيلة الأباتشي، ولكن مقاتلين الأباتشي لم يكونوا لقمةً سهلة، لذلك لجأ جون جلانتون للخداع.

فروة الرأس

خدعة جون كانت بأنه أصبح يقتل بعض المدنيين الهنود وأي شخص قد يشبه قبيلة الأباتشي، ويسلم الفروة للحكومة مقابل المكافأة، واستمر على ذلك لفترة قبل أن يتم اكتشاف خدعته، ولكن الحكومة لم تعاقبه، بل تمكنت مجموعات من الهنود من أن تمسكه وتسلخ فروة رأسه.

فرانسوا دوفالييه دكتاتور باع الجثث

قائد عسكري

فرانسوا دوفالييه هو رجل دكتاتور حكم هاييتي في منتصف القرن الماضي، وقد اشتهرت فترة حكمه بالتسلط وكثرة القتل وكان مساعده Luckner Cambronne، وقد كان هذا المساعد يبيع الجثث الخاصة بالمواطنين الذين يقتلهم للمدارس والجامعات حول العالم لأهداف الدراسة عليها. كما أنه استغل الشعب ليبيع الدم كذلك لبنوك الدم حول العالم.

الأخوات جونزاليس يجبرون الفتيات على الدعارة

الأخوات جونزاليس

في المكسيك كانت هناك سيدتان “أختان” ولهم بيت دعارة، كانتا تجبران الفتيات على القيام بأعمال الدعارة، وإذا مرضت الفتاة يقومون بقتلها، وكذلك إذا لم تؤدي عملها كذلك يقتلونها. تم اكتشافهم عندما تمكنت بعض الفتيات من الفرار وإخبار الشرطة بهذه القصص المروعة عن طريقة احتجاز الفتيات وإجبارهم على القيام بهذه الأعمال.

المصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

طرق قاسية اتبعها البعض ليصبحوا أغنياء

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول