لماذا إشارات التوقف ثُمانية الشكل؟


كبيرنا وصغيرنا يستطيع أن يُميز إشارة التوقف المُرورية من على بُعد مسافة طويلة، لكن ما السر وراء شكلها الثماني الجوانب؟ ولماذا هي ليست دائرية الشكل؟

إشارات التوقف ثُمانية الجوانب

لماذا إشارات التوقف ثُمانية الجوانب؟

في مطلع القرن العشرين، كانت الطُرق الأمريكية فوضويّة، وكان السائقون لا يحتاجون إلى رخصة للقيادة، والخطوط المُلونة على أرصفة المشاة لم تكن مُوجودة، كذلك علامة التوقف لم يتم اختراعها بعد.

إشارات التوقف ثُمانية الجوانب

عندما ظهرت أول علامة توقف رسمية في مدينة ديترويت في ولاية ميشيغان عام 1915، كانت عبارة عن إشارة صغيرة، بيضاء اللون، مُربعة الشكل. لكن في عام 1923، اقترح أحد أفرُع قسم الطُرق السريعة في ولاية مسيسيبي تغيير ذلك إلى إشارة على شكل علامة تدل على الخطر المُقبل على الطريق، وكان المنطق بسيطًا، وهو أنه كلما زاد عدد الجوانب في هذه الإشارة، كلما ترك ذلك في نفس السائق بأن الخطورة المُقبلة ستزداد على الطريق.

إشارات التوقف ثُمانية الجوانب

تم تعيين الإشارة الدائرية (التي تعتبر ذات جوانب لا حصر لها) للإعلام بدرجة الخطورة العالية جدًا، وهي التي نراها عند معابر السكك الحديدية، أما الشكل الثماني الأضلاع فيُشير إلى مخاطر من الدرجة الثانية، مثل التقاطعات، وإشارة شكل المُعيّن للدلالة على أن الأمور أقل خطورة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لماذا إشارات التوقف ثُمانية الشكل؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول