مشاهير يكرهون أعمالهم رغم الشهرة


على طول التاريخ كان هناك العديد من الأعمال التي جعلت أو ساهمت في أن يصبح أصحابها من مشاهير الفن أو الكتابة الأدبية أو الروائية، وغيرها من المجالات، ولكن هل يمكن أن يكره صاحب الشهرة العمل الذي أوصله لهذه الشهرة؟ تابع معنا.

مشاهير يكرهون أعمالهم رغم الشهرة

فلاديمير نابوكوف كره أشهر رواياته

فلاديمير نابوكوف

فلاديمير نابوكوف قد لا يكون معروفًا كثيرًا في المجتمع الشرقي، أو العربي على أقل تقدير، وذلك لأن سبب شهرته هو رواية كتبها عن التحرش بالأطفال واحتوت هذه الرواية الكثير من الأحداث التي نتجت عن خيال منحرف، ولكنها بطريقة ما أصبحت من أشهر الروايات على الإطلاق وحققت نجاح منقطع النظير.

الرواية استغرقت فلاديمير نابوكوف 5 سنوات حتى تجهز، ولكن رغم هذه الفترة، إلّا أنه شعر بخيبة الأمل تجاه الرواية قبل إنهائها بفترة قليلة، لذلك قرر أن يحرقها، ولكن زوجته منعته في آخر لحظة، وأكمل الرواية على مضض، وبعد نشرها حققت ما حققته له.

آرثر كونان دويل كره شخصية شارلوك هولمز

شارلوك هولمز

آرثر كونان دويل هو كاتب بريطاني، وأشهر أعماله كانت ابتكاره لشخصية المحقق الشهير شارلوك هولمز، وكتابة القصص الأولى لهذه الشخصية والتي لاقت شعبية ضخمة في ذلك الحين “1893م سنة نشر أول قصة”.

ولكن بعد عدة سنوات من الكتابة والنشر حول شخصية شارلوك، بدأ آرثر يشعر بأنه ابتعد عن حلمه والذي كان يتمنى فيه أن يصبح كاتبًا تاريخيًا شهيرًا بدلًا من أن يكون كاتبًا في الشخصيات الخيالية، لذلك بدأ يحاول أن يحبك نهاية لشخصية شارلوك، وبالفعل أطلق جزء من قصصه يروي فيه موت شارلوك أثناء معركة مع ألد أعدائه، ولكن العامة رفضوا هذه النهاية وتجاهلوها مما جعل آرثر يعيد شخصية شارلوك بطريقة ما، وهكذا استمر بالكتابة وبدأ كرهه للشخصية.

إميلي ديكنسون كرهت الشعر الذي كتبته

إميلي ديكنسون

إميلي ديكنسون هي أحد أشهر الشعراء الأمريكيون، وقد ولدت عام 1830م، وكتبت في حياتها ما يقارب 1800 قصيدة، وكانت إميلي قد حاولت أن تنشر قصائدها ولكنها احتاجت مساعدة في ذلك، فلجأت في البداية لزوجة أخيها ولكنها لم تساعدها، بعد ذلك لجأت لعشيقة أخيها السرية والتي قبلت بأن تساعدها.

بدأت عشيقة أخيها بتحرير النصوص التي كتبتها إميلي، وجهّزت عدّة مئات من القصائد، ولكن بعد مشكلة حصلت بين عائلة إيميلي وبين عائلة عشيقة أخيها توقف العمل ولم يتم نشر شيئ، لذلك أصيبت إيميلي بالإحباط، وقبل موتها كانت قد أوصت أختها بأن تدخل لغرفتها وتمزّق أعمالها بسبب إحباطها منها، ولكن لحسن الحظ بقيت بعض الأعمال والتي تم نشرها وبقيت إلى وقتنا الحالي.

وودي آلين كره فيلمه “Manhattan”

Woody Allen

فيلم Manhattan هو أحد أشهر الأفلام التي أخرجها وودي، ويكفي أن تعلم بأن تصنيف هذا الفيلم على IMDB هو 8/10، وعندما تم إطلاقه حقق مبيعات ضخمة جعلته ثاني أكثر الأفلام مبيعًا من بين أفلام المخرج وودي.

لكن بعد أن تم الإنتهاء من الفيلم، شعر وودي بأن الفيلم لا يجب أن يتم عرضه أبدًا، لذلك حاول مع الشركات المسؤولة بأن يتم إيقاف عملية إطلاق الفيلم، لدرجة أنه عرض عليهم أنه سيقوم بإخراج فيلم بديل بالمجان مقابل تنفيذ طلبه، ولكن تم رفض طلبه، وهذا ما أوجد حقد في داخله تجاه الفيلم الذي تم إطلاقه على عكس رغبته.

هاربر لي كرهت روايتها “To Kill A Mockingbird”

هاربر لي، مشاهير

To Kill A Mockingbird هي رواية كتبتها الروائية الشهيرة هاربر لي وأطلقتها في عام 1960م، وحققت الرواية مبيعات وصلت إلى 30 مليون نسخة، ولكن هاربر كرهت هذه الرواية بسبب رئيسها.

خلال عمل هاربر على روايتها، كانت تعمل تحت رعاية مديرٍ مزعج، كان يجادلها في أي قرار وأي حبكة تريد أن تضيفها للرواية، حتى وصلت لمرحلة كرهت الرواية وكرهت العمل كله، مما دفعها لرمي المسودة التي كانت قد أنهتها من النافذة وقررت عدم إكمالها، ولكن العاملون معها قاموا بجمع أوراق الرواية لتكملها هاربر على مضض، ولكن النتائج كانت إيجابية بعد إنهائها لها.

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مشاهير يكرهون أعمالهم رغم الشهرة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول