ما هي قصة مقولة “مثل مسمار جحا”؟


من منا لا يعرف جحا وقصصه وأحاجيه، فهو شخصية رجل فقير كان يتصرف مع المواقف التي يواجهها في حياته بذكاء كوميدي ساخر، وفي هذا المقال سنعرض عليكم أحد مواقفه والتي مازالت تتداول حتى يومنا هذا، وأصبحت مثل يضرب على الناس، وهي مسمار جحا.

مسمار جحا

ما هي قصة مقولة مثل مسمار جحا ؟

يمكن قول هذا المثل في حالات يكون فيها الشخص لا يربطه في مكان أو مجلس سوى شيئ بسيط لا قيمة له، ولكن يصعب أن يتم طرده بسبب ارتباطه في هذا الشيئ.

أما قصة هذا المثل فهي ما فعله جحا مع شخص اشترى بيته، حيث عرض جحا بيته للبيع وعندما حصل على مشترٍ اشترط عليه أن يترك وراءه مسمارًا في الحائط ليكون ذكرى من جحا في منزله، ووافق الرجل على هذا الشرط.

بعد أن باع جحا منزله بدأ يتردد على صاحب المنزل الجديد بشكل يومي سواءً في الصباح أو المساء وذلك بحجة أنها جاء ليزور ويطمئن على مسماره، وكان جحا يتحيّن أوقات الغداء أو العشاء للاطمئنان على مسماره وليستفيد من طعام المشتري.

استمر جحا على هذا الحال لفترة طويلة حتى سئم الرجل مما يفعله جحا، مما دفعه بالنهاية للهرب من المنزل وترك كل شيئ خلفه.

المصادر 12

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ما هي قصة مقولة “مثل مسمار جحا”؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول