مسلمون ضمن الجيش الألماني وحقائق قد يجهلها الكثيرون عن الحرب العالمية الثانية


الحرب العالمية الأولى كانت الكارثة العالمية الأولى في القرن الماضي، وبعد 20 عام تبعتها الحرب العالمية الثانية والتي تركت آثارًا ما زلنا نسمع بها حتى في وقتنا الراهن، وهناك مجموعة من الحقائق التي يجهلها البعض وسنعرضها في هذا المقال.

حقائق قد يجهلها الكثيرون عن الحرب العالمية الثانية

هناك مسلمون قاتلوا في الجيش الألماني

المسلمون

في شهر مارس من عام 1943م تم تعيين عدد كبير من الجنود من مسلمي البوسنة في الجيش الألماني، وذلك لسببين، الأول لأن ألمانيا تعتقد أنهم ينتمون لعائلة آرية، وثانيًا لأن ألمانيا أرادت أن تشجع المسلمين الآخرين لأن يصطفوا إلى صفها.

أول قنبلة نووية لم تكن قنبلة هيروشيما

الحرب العالمية الثانية

قد يعتقد البعض بأن قنبلة هيروشيما هي أول قنبلة نووية تم تفجيرها، ولكن في الواقع قد تكون الثانية، حيث أن هناك قنبلة اسمها The Gadget كانت قد تمت تجربتها في نيو ميكسيكو الأمريكية في تاريخ 16 يوليو من عام 1945م.

عجرفة هتلر لم تحسم الحرب

هتلر

عندما هزم هتلر الفرنسيين وتمكن من غزو فرنسا، هرب آخر جنود الحلفاء للشواطئ ولكنهم كانوا مفرقين، في هذه المرحلة كان من المفترض أن ينتهز هتلر الفرصة ليقضي عليهم، ولكن هتلر انتظر 3 أيام دون أن يهاجم، وعندما انتهت الأيام ال3 كان الجنود قد هربوا ليتمكنوا من تشكيل أنفسهم من جديد، وكان السبب من انتظار هتلر هو أن يثبت بأن كلمته هي التي تحرك الجيش.

بعض خطابات تشرشل تمت قراءتها من ممثل

تشيرتشل

خطابات تشرشل في الحرب العالمية الثانية كانت غاية في الأهمية من أجل رفع الروح المعنوية للإنجليز خاصة وللحلفاء عامة، ولكن تكشّف فيما بعد بأن بعض الخطابات المهمة لرئيس الوزراء كان يلفيها ممثل اسمه Norman Shelley، ومن ضمن هذه الخطابات، خطاب “Their Finest Hour”.

طائرة زينوف “الحاملة الجويّة”

طائرات

كان هناك مشروع عسكري حمل اسم زينوف، وهو اسم طائرة تم استخدامها ضد ألمانيا، حيث كانت تحمل 3 طائرات على سطحها لتوفر الحماية لهم قبل أن يهاجموا، ولكن هذه الطائرة سرعان ما تم التوقف عن استخدامها بسبب صعوبة قيادتها.

جواسيس ألمانيا وصلوا لأمريكا

جواسيس

الألمان كانوا يستعدون للحرب العالمية الثانية، لذلك قامت منظمة الاستخبارات العسكرية الألمانية بإرسال 86 جاسوسًا لأمريكا للحصول على معلومات تخص الجيش الألماني ليتمكنوا من معرفة أكبر قدر من المعلومات عن أعدائهم، وعن طريق هؤلاء الجواسيس كانت الألمان قادرة على اكتشاف القاذفات الأمريكية السرية والطائرات المقاتلة التي كانت في ذلك الوقت واحدة من أكثر الطائرات الحربية خطورة في العالم.

اللص الشرعي

مجوهرات

أثناء مجريات الحرب، كانت ألمانيا قد اقتربت من مدينة أمستردام، حينها خشيت بريطانيا أن يسيطر الألمان على سوق الألماس الموجود في هذه المدينة، وهنا استلم Reany Chidson مهمة سرقة الألماس من السوق المركزي للألماس في أمستردام وأخذه لمنطقة آمنة، وبالفعل قام Reany باستغلال خبرته في الاستخبارات البريطانية ودخل للسوق وحصل على الألماس، وتم تكريمه بعد ذلك على عمله.

الألمان كانوا قريبين من اغتيال قائد الاتحاد السوفييتي

دكتاتور

عندما وصلت الحرب لمرحلة سيطر فيها السوفييت، فكّر الألمان باستخدام عملاء خاصين لقتل قائد الجيش السوفييتي “ستالين”، وتم إرسال عميلين عن طريق طائرة حربية إلى روسيا، ولكن الطائرة تم إسقاطها دون قتل العميلين، حيث أصيبوا بإصابات طفيفة ولكنهم نجوا ليكملوا العملية، وعندما اقتربوا إلى موسكوا تم كشفهم من شرطي عادي وذلك عندما شك بهم بسبب جفاف ملابسهم في الجو الممطر.

مهمة Olterra

حرب

هذه المهمة كانت إيطاليا بطلتها، حيث أرسلت قوات خاصة عن طريق سفينة شحن إلى الموانئ البريطانية، وتمت العملية على أكثر من مرحلة، الأولى فشلت وكانت في شهر ديسمبر 1942م، ولكن هناك عمليتان تبعتا هذا الفشل، ونجحوا بإغراق أكثر من سفينة.

عملية النعناع “Peppermint”

سفينة

أثناء الحرب خشي الحلفاء من أن يتمكن الألمان من استخدام أسلحة تحمل إشعاعات نووية ضد جنودهم، لذلك كثّفوا جهودهم لصناعة أجهزة مستشعرة للانبعاثات الإشعاعية، وبالفعل تمكنوا من ذلك وتم توزيع الأجهزة.

لكن الألمان لم يستخدموا أسلحة تحمل إشعاعات نووية طوال الحرب، وبهذا كان الفائدة الوحيدة للعملية أنهم صنعوا أول جهاز مستشعِر للإشعاعات.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مسلمون ضمن الجيش الألماني وحقائق قد يجهلها الكثيرون عن الحرب العالمية الثانية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول