الداعية عبد الرحمن السميط كرّس حياته لخدمة فقراء أفريقيا وأسلم على يده الملايين


الداعية الراحل عبد الرحمن السميط اسم ربما لا يعرفه كثيرون، لكن بلا شك هم اسم كان متألقًا على الدوام في سماء العمل الدعوي والخيري. وحق هؤلاء الكرام وواجبهم علينا أن نستذكرهم ما حيينا، ليبقوا في الذاكرة والوجدان، ويكونوا لنا عونًا لشحذ أنفسنا على الخير. فمن يكون عبد الرحمن السميط؟ وما هي إنجازاته؟

عبد الرحمن السميط

عبد الرحمن السميط.. النشأة والدراسة

ولد عبد الرحمن السميط في 15 أكتوبر عام 1947 لأسرة كويتية محافظة، وهكذا نشأ الطفل السميط مواظبًا على الصلاة لم يتركها حتى في آخر أيام حياته وهو في حالة شبه غيبوبة. منذ كان صغيرًا كان يحلم بأن يصبح طبيبًا، كما كانت القارة السمراء والغابات تسيطر على أفكاره فكان يحمل دومًا عصا تشبه تلك المستخدمة في الصيد. ومنذ صغره تأثر بسيرة الرسول والصحابة، وكان يقرأ الكتب والمجلات الإسلامية.

عبد الرحمن السميط
عبد الرحمن السميط في طفولته

بدأ حب السميط للعمل الدعوي والإنساني خلال مرحلة الثانوية، والتي تخرّج منها عام 1963، والتحق بكلية الطب في جامعة بغداد والتي دخلها تحديًا، حيث كان يُشاع في تلك الفترة بأن كلية الطب في بغداد لا ينجح فيها أحد، فقال “كلية الطب في بغداد لا ينجح أحد فيها، أنا أريد أن أنجح فيها” وبالفعل نجح فيها وحصل على بكالوريوس الطب عام 1972. كما حصل لاحقًا على دبلوم أمراض مناطق حارة من جامعة ليفربول، وتخصص في جامعة ماكجل ـمستشفى مونتريال العامـ في الأمراض الباطنية، ثم في أمراض الجهاز الهضمي.

 وقد عمل طبيبًا في مستشفيات عالمية كمستشفى مونتريال العام، ومستشفى كلية الملوك في لندن، ومستشفى الصباح. ومنذ العام 1983 تفرّغ السميط للعمل في جمعية العون المباشر “لجنة مسلمي إفريقيا سابقًا” والتي قام بتأسيسها وعمل فيها كأمين عام ثم كرئيس لمجلس الإدارة حتى عام 2008.

ميله للعمل الإنساني

عبد الرحمن السميط

بدأت قصة ميل السميط للعمل الإنساني الخيري حين كان طالبًا في الثانوية، فكان يرى العمال الفقراء يجدون صعوبة في المواصلات وينتظرون في حر الكويت، فحين أصبح طالبًا في الجامعة جمع هو وزملاؤه الأموال واشتروا سيارة، حيث كان يقوم بتوصيل العمال مجانًا؛ وقاية لهم من القيظ الذي لا يرحم.

وخلال فترة دراسته العليا في الغرب كان يجمع من كل طالب مسلم دولارًا واحدًا ليقوم بطباعة الكتيبات ومن ثم يقوم بتوصيلها إلى جنوب شرق آسيا وأفريقيا. زادت رغبة السميط بالعمل الخيري التطوعي حين أدرك مدى البؤس الإنساني الذي وصلت إليه أفريقيا واشتداد حملات التبشير فيها، فقرر أن يترك العمل الطبي ويخوض غمار العمل الخيري.

حلم الخير يتحقق

عبد الرحمن السميط

تحقق حلم السميط في انتشال الناس من براثن الفقر والجهل والمرض والتخلف في أفريقيا، حين تبرعت زوجة جابر الأحمد الصباح أمير الكويت السابق، وطلبت منه أن يبني مسجدًا خارج الكويت في بلد محتاج. فاختار دولة ملاوي التي رأى فيها كيف أن المبشرين قاموا ببناء الكنائس، فلم يجد مسجدًا، وإن وُجد فيكون صغيرًا مهترئًا مبنيًا من القش تنهشه الأبقار لشدة جوعها، حيث الإمام لا يقرأ الفاتحة والناس عراة. وبعد جمهورية ملاوي سافر هو وزوجته إلى أربعين دولة أفريقية واستمرا في عمل الخير فيها.

وما حرك السميط أكثر دراسة بحثية سابقة توصلت إلى أن هناك زيادة في معتنقي النصرانية في تنزانيا، وملاوي، ومدغشقر، وجنوب السودان، والنيجر؛ وذلك بسبب نشاط التبشير في المدارس، حيث أن الأطفال هم أكثر عرضة للتأثر.

إنجازات الخير في أفريقيا

عبد الرحمن السميط

كان للشيخ السميط رؤية خاصة في إغاثة الناس من المجاعات والكوارث، والتي كانت عاملًا حقيقيًا في نجاح إنجازاته، حيث كان يرى أن مواجهة هذه الكوارث الإنسانية ليست من مهمة الجمعيات والمؤسسات فقط، بل هي مهمة الأفراد بما يتمكّنون من المساهمة به. فأقنع الناس بالمشاركة ولو بالقليل، وبعد نحو ثلاثين عامًا كانت النتيجة التي ربما استهان بها البعض، حيث أقيمت الجامعات، والمدارس، ومراكز الأيتام في 28 دولة أفريقية. فقد بنى السميط 5700 مسجد، وحفر 8600 بئر، وأنشأ 860 مدرسة، و4 جامعات، و204 مركز إسلامي. وتدريب 4000 داعية معلم ومفكر في أفريقيا.

عاش السميط حياة متقشفة رفقة زوجته حيث عاشا في بيت متواضع في إحدى قرى مدغشقر. وقد واجه صعابًا بالغة خلال رحلة العمل الخيري والدعوي، حيث كان يقطع الطرق الوعرة، ومستنقعات الوحل، والغابات الموحشة على قدميه، أو قد يقضي في القطار أكثر من 40 ساعة وبحوزته قليل من فتات الخبز. 

كان للسميط فلسفة في تقديم الخير، فنادرًا ما كان يقدم الأموال للفقراء، بل كان يقوم بفتح مشاريع تشغيلية صغيرة تدر دخلًا، مثل: محلات البقالة، أو تقديم مكائن خياطة، أو إقامة مزارع سمكية.

رحلة الدعوة في أفريقيا

عبد الرحمن السميط

كان للشيخ السميط أسلوب بسيط في الدعوة للإسلام، فكلمات يسيرة كان تأثيرها كبيرًا، فإذا ما وصل قرية كان يقول لأهلها “ربي الله الواحد الأحد الذي خلقني ورزقني وهو الذي يحييني ويميتني”. وقد كان يتأثر حد البكاء من ردة فعل الناس الذين يدعوهم للإسلام، حيث يلومونه على تأخر وصول الدعوة الإسلامية إليهم.

السميط

تقول الأرقام أن حوالي 10 ملايين شخص في أفريقيا دخل الإسلام على يد الشيخ السميط، حيث دخلت قبائل أفريقية بأفرادها وزعمائها أي بمعدل 972 شخص سنويًا. لكن هناك تشكيكًا بهذه الأرقام، صحيح أن هناك أفواجًا كبيرة دخلت الإسلام على يد السميط، لكن يرى البعض أن 10 ملايين أو 11 مليون أرقام مبالغ فيها. أيًا يكن فلا أحد ينكر إنجازات الداعية السميط الذي قضى حياته في العمل الدعوي والخيري دون كلل أو ملل، ولا تهم الأرقام أبدًا، المهم أنه أفنى حياته خدمة للإسلام والإنسانية.

السميط

للسميط سجل مؤلفات غنية تتمحور معظمها عن العمل الخيري وعن تجربته في أفريقيا

  1. كتاب لبيك أفريقيا.
  2. كتاب دمعة أفريقيا (مع آخرين).
  3. كتاب رحلة خير في أفريقيا ”رسالة إلى ولدي“.
  4. كتاب قبائل الأنتيمور في مدغشقر.
  5. كتاب ملامح من التنصير دراسة علمية.
  6. إدارة الأزمات للعاملين في المنظمات الإسلامية (تحت الطبع).
  7. السلامة والإخلاء في مناطق النزاعات.
  8. كتاب قبائل البوران.
  9. قبائل الدينكا.
  10. دليل إدارة مراكز الإغاثة.
  11. كتاب قبائل الغبراء (تحت الطبع).
  12. كتاب قبيلة الميجيكندا فى شرق كينيا.
  13. كتاب حقيبة مسافر (تحت الطبع).

السميط

وخلال الحياة الحافلة بالأعمال الإنسانية التي يشهد لها العالم أجمع حصد السميط في مسيرته جوائز عديدة

  • وسام رؤساء دول مجلس التعاون الخليجي المنعقد في مسقط عن العمل الخيري عام 1986م.
  • جائزة الملك فيصل بن عبدالعزيز رحمه الله لخدمة الإسلام والمسلمين عام 1996م.
  • وسام مجلس التعاون الخليجي لخدمة الحركة الكشفية عام 1999م.
  • وسام النيلين من الدرجة الأولى من جمهورية السودان عام 1999م.
  • جائزة الشيخ راشد النعيمي حاكم إمارة عجمان عام 2001م.
  • الدكتوراه الفخرية في مجال العمل الدعوي من جامعة أم درمان الإسلامية بالسودان في مارس 2003م.
  • وسام فارس من رئيس جمهورية بنين 2004م.
  • جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية والإنسانية ـ دبي ـ الإمارات ديسمبر 2006 م.
  • جائزة الشارقة للعمل التطوعى والإنسانى عام 2009 م.
  • وسام فارس العمل الخيري من إمارة الشارقة عام 2010 م.
  • جائزة العمل الخيري من مؤسسة قطر – دار الإنماء عام 2010 م.
  • شهادة تقديرية من مجلس المنظمات التطوعية في جمهورية مصر العربية- القاهرة.
  • جائزة العمل الخيرى من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبى – للعمل الخيرى والانسانى.

المرض والوفاة

السميط

استمر السميط بالعمل الدعوي على الرغم من التعب جراء إصابته بالسكري الذي زاد آلام ظهره وقدميه، وعانى في آخر سنوات حياته من تراجع صحي كبير في وظائف الكلى إلى أن فاضت روحه إلى بارئها في الخامس عشر من أغسطس عام 2013.

رحل السميط لكنه ترك سيرة عطرة من أعمال وإنجازات تتحدث عنه وتذكره بالخير والتي إن تحدثنا عنها فلن ننتهي. لم يخطئ من وصفه بأنه رجل بأمة، فقد احتمل المشقات والمتاعب والأذى من أجل الأهداف النبيلة التي حملها داخله منذ أن كان صبيًا. فقد تعرّض لمحاولات قتل على يد المليشيات المسلحة في أفريقيا، كما هاجمته أكثر من مرة أفعى الكوبرا، والكثير الكثير من المتاعب، لكن ذلك لم يثنيه عن فعل الخير وقرر أن يقضي حياته في أفريقيا فنقل مقر إقامته إلى مدغشفر حيث الفقر والجوع والمرض. رحم الله الشيخ السميط، وغفر له ذنبه، وأنزله منزلة الشهداء والصديقين.

السميط

السميط

السميط

السميط

السميط

السميط

السميط

السميط

السميط

مقاطع فيديو توثّق بعضًا من أعمال الشيخ الداعية عبد الرحمن السميط

المصدر

1 ، 2

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الداعية عبد الرحمن السميط كرّس حياته لخدمة فقراء أفريقيا وأسلم على يده الملايين

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول