أغرب حوادث الموت الجماعي للحيوانات!


في السنوات الأخيرة الماضية، كان هناك عدد متزايد من حالات الموت الجماعي للحيوانات. ولهذه الحوادث الغريبة تفسيرات متعددة، منها: المرض، والتلوث، والاحترار العالمي، ونهاية العالم. منها ما كان تفسيره منطقيًا، لكن بعض الحوادث بقيت غامضة بلا تفسير مقنع.

موت سمك النهاش

سمك النهاش

في يناير عام 2011، جرفت المياه مئات من سمك النهاش الميت إلى شواطئ شبه جزيرة كورمانديل في نيوزيلندا، وقد وصف الصيادون الذين كانوا في المكان بأن المياه قد فُرشت بالسمك النافق. وما جعل هذا الحدث غريبًا أن جميع هذه الأسماك كانت بلا أعين. وقالت الجهات الرسمية بأن السمك قد مات جوعًا، لكن شهود عيان قالوا أن ذلك ليس صحيحًا، فالأمر لا يزال يلفه كثير من الغموض.

موت الحبّار

الحبار

في يناير عام 2005 جرفت المياه آلافًا من الحبار النافق إلى شاطئ كاليفورنيا. ويُعرف أن هذا النوع يعيش في أعماق تزيد عن 700 متر، وهو ما جعل العلماء غير قادرين على تحديد أسباب الموت الجماعي. والنظرية المفترضة لذلك هو تسمم الحبار، لكن إن كانت المياه قد تلوثت بمواد سامة فيُفترض ألا يتأثر فقط الحبار، بل أنواع أخرى. وإن كان حبار أو اثنان قد تناولا شيئًا سامًا، فلا يُعقل أن يموت كل هذا العدد الكبير منه! وقد حدث شيء مماثل في سان دييجو عام 2002، بسبب السموم والتي أدت بشكل غير مؤكد للانتحار الجماعي!

موت الحيتان الطائرة

حيتان

جنحت مئات من الحيتان في مياه تسمانيا عام 2009، وقد قُتل في هذه الحادثة أكثر من 400 منها دون أي تفسير. وقد وصلت 200 منها إلى جزيرة كينج آيلند، مع عدد من الدلافين. وقد حاول المنقذون إنقاذها، لكن لدى وصولهم توفي 140 من الحيتان. وتم إنقاذ بقية الحيتان وسبعة دلافين. وقبل الحادثة بأشهر جنحت 150 من الحيتان الطائرة إلى الساحل الغربي من تسمانيا. وقد توالت هذه الحوادث، فتوفيت الكثير من الحيتان بعد جنوحها إلى شواطئ نيوزيلندا في عامي 2014 و2015.

أغنام

أغنام

في عام 2005، فَقَدَ رعاة أغنام أتراك وظائفهم بعد أن قفز 1500 رأس من الأغنام التي يربونها من منحدر عالٍ. وبدأ الأمر حين قفزت إحدى هذه الأغنام، ليتبعها عدد آخر. وقد قُتل 400 منها، بعد أن سقطت من ارتفاع 15 مترًا. فيما بقي 1100 حيث ساعدت أجساد الأغنام الأخرى التي سقطت في المنحدر على تلقيهم وحمايتهم من الموت. ولم يستطع أحد تفسير تلك الحادثة الغريبة.

موت الأبقار

الموت الجماعي

ربما يكون الأمر عاديًا في قيام الأغنام بإلقاء نفسها بالمنحدر واحد تلو الآخر مرة واحدة. لكن أمرًا غريبًا حصل في أحد المناطق السويسرية، فعلى مدار 3 أيام قُتلت 28 بقرة وثورًا بعد أن ألقت بأنفسها من منحر عالٍ جدًا. وقد سقطت جميع هذه الحيوانات في نفس المكان.

موت الجمبري

الموت الجماعي

استيقظ أهالي مدينة كورونيل في تشيلي ليجدوا أن الشاطئ قد غرق باللون الأحمر، والسبب أن ملايين من الجمبري الذي جُرف إلى الشاطئ. ورجح البعض أن تكون محطات توليد الطاقة بالفحم هي السبب وراء ذلك، حيث أنها تتسبب برفع درجة حرارة المياه وهو ما لا تستطيع الأسماك تحمله، ما يؤدي لخروجها إلى الشاطئ. لكن حتى الآن لم يوجد أي تفسير لذلك الحادث.

موت الأسماك والنوارس

الانتحار الجماعي

في عام 2012 غصّت بحيرة إيري في أونتاريو بعشرات الآلاف من الأسماك النافقة والنوارس، حيث دفعتها المياه إلى الشواطئ. وأفادت التقارير الأولية أن السبب قد يكون تلوث البحيرة. وأحد النظريات التي حاوت تفسير الأمر هي تعرض الأسماك للانعكاس الحراري. وهي ظاهرة طبيعية يرتفع فيها الماء البارد قليل الأكسجين إلى السطح، ما يؤدي إلى اختناق السمك. لكن الباحثين لم يجدوا دليلًا على ذلك.

ضفادع الطين (العلجوم)

ضفادع الطين

في عام 2005 حصلت حادثة غريبة في شمال ألمانيا وكذلك الدانمارك، فقد تعرضت ضفادع الطين للانفجار بشكل أدى لتناثر أحشائها لمسافة المتر. ولا توجد تفسيرات دقيقة لتلك الحادثة، لكن يُعتقد أن أنواعًا من الفطريات أدت لانتفاخ أجساد هذه الضفادع. والأمر الأكثر غرابة أنها قد لا تموت سريعًا بعد تعرض أحشائها للانفجار فقد تعاني لعدة دقائق.

كلاب

كلاب أوفرتون

هي أشهر حوادث الانتحار الجماعي للحيوانات، حدثت الواقعة في جسر أوفرتون في أسكتلندا. ففي خمسينيات القرن الماضي قامت مجموعة من الكلاب بالقفز من الجسر على ارتفاع 15 مترًا ما أدى لموتها. وقد توفي 50 كلبًا بنفس الطريقة منذ وقوع الحادثة للمرة الأولى، بالإضافة إلى 5 كلاب أخرى خلال 6 أشهر في عام 2005. وفي العقيدة السلتية يُعتقد أن الجسر هو التقاء الأرض بالسماء، فيظن البعض أن خوارق هي السبب في الحادث، أو أن الكلاب شمت رائحة حيوان الفيزون فألقت بنفسها باحثة عنه، لكن التفسير قد فشل لأن الكلاب ليست بهذا الغباء لتقوم بإلقاء نفسها!

الطيور

الموت الجماعي

في تشيلي آلاف من طائر الفلامنجو، و1200 من البطاريق، و60 من البجع توفوا في غضون شهرين. فالموت الجماعي للطيور في السنوات الأخيرة في تزايد ينذر بالخطر. ففي قرية جاتينجا الهندية، في كل عام تطير الطيور إلى الأرض وتموت. وهناك أسئلة كثيرة، لِمَ تقوم تلك الطيور بهذا الأمر؟ وكيف تؤثر على غيرها من الطيور؟ ولماذا يحدث الأمر في شهر سبتمبر وفي مغيب الشمس؟!!

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أغرب حوادث الموت الجماعي للحيوانات!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول