كيف يمكن لـ الأسنان البشرية أن تحسن من مستقبل الطائرات ؟


من الحقائق التي لا تقبل الجدل فيها أن جميع المعجزات التكنولوجية والرقمية تقف عاجزةً أمام معجزات الطبيعة وعجائب خلق الله سبحانه وتعالى. فغالبًا ما يسعى العلماء إلى توظيف العجائب الطبيعية في الاختراعات والصناعات لتُصبح قوية ولتدعيم الخطأ فيها.

صناعة الطائرات

على نفس هذا المنوال، اقترح علماء من جامعة كلية ميشيغان الهندسية (UMCE) استعمال الأسنان البشرية في بناء هيكل الطائرات لجعلها أكثر صلابة وأخف وزنًا.

هل يُمكن استعمال الأسنان في بناء هياكل الطائرات ؟

إذ تُعتبر مادة المينا في الأسنان أعجوبة طبيعية حقيقية من عجائب خلق الله في هذا الكون. لا سيما أنها تمنح الأسنان صلابة كبيرة لتكون قادرة على تحطيم أي شيء تضعه في فمك دون أن تتكسر أو تتداعى وتفقد قدرتها الوظيفية.

مينا الأسنان

معظم المعادن تتعرض للشقوق على مر الزمن، كما أن المطاط الاصطناعي على الرغم من قدرته على امتصاص الاهتزازات، لكنه وحده غير قادر على توفير الصلابة المطلوبة. لذلك، إن تم دمج الأسنان البشرية مع مواد من صنع الإنسان، فإنها ستُصبح أكثر قوة مما هي عليه بالواقع.

أستاذ الهندسة الكيميائية في جامعة كلية ميشيغان الهندسية، نيكولاس كوتوف، إلى جانب الباحث “Bongjun Yeom” تمكَّنا من صناعة نسخة اصطناعية من مادة المينا ولها نفس الخصائص المرنة للمادة الطبيعية.

هيكل طائرات

حيث تتألف أسناننا من أعمدة من بلورات خزفية صلبة تُحيط بها بروتينات عضوية ناعمة. بدلًا من ذلك، قام كلٌ من كوتوف والعالم Yeom بتصنيع مينا خاصة من أسلاك أكسيد الزنك تُغطيها مادة بوليمر ناعمة.

مينا

ويعتقد العلماء أن مادة المينا الاصطناعية التي يتم تطويرها يُمكن استعمالها كبديل أفضل للمعدن المُستعمل في صناعة هياكل الطائرات.

كما أن مادة المينا الاصطناعية أخف وزنًا وقادرة على تحمل مقدار أكبر من الاهتزازات والضغوط والتوسعات خلال الرحلات الجوية، ما يؤدي إلى رفع المقاومة ضد الشقوق التي يُمكن أن تحدث في الهيكل. كما يُمكن استعمال هذه التكنولوجيا في تطوير إلكترونيات طائرة أو صواريخ لاعتراض الاهتزازات القوية.

صناعة الطائرات

لكن المُشكلة الوحيدة التي تُواجه العلماء في هذا الأمر هي تصنيع مادة المينا الاصطناعية بكميات كبيرة نظرًا لاستغراقها وقت طويل في التصنيع.

حيث يتم تكديس أربعين طبقة من المواد الاصطناعية الواحدة تلو الأخرى لصناعة ميكرومتر واحد فقط من المادة! وهو يعادل جزء من 1000 من الميلليمتر الواحد للسبيكة!

ما يعني أن صناعة كمية كافية لهيكل طائرة سيستغرق سنوات طويلة! لكن العلماء يبحثون عن طرق بديلة لتصنيع المادة المنشودة في وقت أقل.

المصادر

1 ، 2

اقرأ أيضًا:

لماذا لا تنفجر إطارات الطائرات عند الهبوط؟

ما هو معجون الأسنان الجديد الذي سيُغنيك عن زيارة طبيب الأسنان؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كيف يمكن لـ الأسنان البشرية أن تحسن من مستقبل الطائرات ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول