كارثة كيشتيم.. أكبر كارثة نووية لم تسمع عنها من قبل


حين نتحدث عن الكوارث النووية، فسريعًا يخطر على بالنا كارثة تشيرنوبل في أوكرانيا، أو فوكوشيما في اليابان، لكن هناك كارثة نووية ضخمة تُعرف بـ كارثة كيشتيم غالبًا أنك لم تسمع بها من قبل، والسبب أنها حصلت عام 1957 في ذروة الحرب الباردة، وفي عمق جبال الأورال في الاتحاد السوفييتي.

كارثة كيشتيم

كارثة كيشتيم.. أقوى الكوارث التي شهدها العالم

عمد السوفييت لإخفاء أي معلومة حول ما جرى، حتى لا يؤثر ذلك على الناس. حتى أن اسم الحادثة فيه نوع من التضليل، فهي لم تقع في كيشتيم، إنما في مدينة تشيليابينسك-65، التي تم تغييرها في أوائل التسعينيات إلى أوزايورسك.

كارثة كيشتيم




كانت شركة ماياك تدير منشأة لإنتاج البلوتونيوم في منطقة تشيليابينسك في روسيا. خلال الحقبة السوفيتية، كان موقعها سريًا، وقد تم بناؤها في عجلة بعد الحرب العالمية الثانية لتلحق ركب صناعة الأسلحة النووية مع الأمريكيين.

ضمت المنشأة ستة مفاعلات، لمعالجة المواد النووية لتطوير أسلحة بلوتونيوم. في ذلك الوقت، لم تكن تُعرف أخطار المواد المشعة على العاملين، وحتى المخاطر المعروفة تجاهلتها الحكومة السوفيتية من أجل تطوير الأسلحة النووية.

كارثة كيشتيم

كيف حصلت كارثة كيشتيم؟

المحطة كانت خطيرة منذ البداية، فقد كان يتم التخلص من النفايات المشعة في نهر قريب، ودفن النفايات الصلبة في الموقع، ونفث الدخان السام إلى الهواء. أول حادثة تم تسجيلها عام 1953 حين تطور لدى أحد العاملين مرض الإشعاع والذي بُترت قدمه نتيجة إصابته بحروق الإشعاع، وقد استمرت إصابات العاملين.

كارثة كيشتيم

في 29 سبتمبر عام 1957، فشلت أحد أنظمة التبريد في العمل، لم يلاحظ أحد هذا الخلل إلا في وقت متأخر. وانفجر خزان النفايات، وانبعثت سحابة من المواد المشعة في الهواء، والتي سقطت على منطقة مساحتها 20 ألف كيلومترمربع. من بين 270 ألف شخص كانوا يعيشون في هذه المنطقة، نجا منهم 11 ألف فقط!

تكتّمت الحكومة السوفيتية على الحادثة، حتى أن الفلاحين في قرية “Korabolka” المجاورة اعتقدوا أن حربًا نووية عالمية قد نشبت. وخلال أيام قليلة تُوفي 300 من سكان القرية نتيجة التسمم بالمواد المشعة.

كارثة كيشتيم

آثار هذه الكارثة

بعد الحادثة، تم إجلاء سكان القرية من أصول روسية، فيما تُرك السكان من قومية التتار. اليوم ترتفع نسبة الإصابة بالسرطان في هذه القرية خمس مرات أكثر من أي قرية غير ملوثة. كما تم تسجيل حالات إصابة بالسرطان وتشوهات وراثية وغيرها من الأمراض في أماكن مجاورة. ففي قرية “Muslumovo” كشف طبيب أطفال في وقت متأخر، أن 90% من أطفال القرية عانوا من تشوهات وراثية، 7% منهم فقط كانوا أصحاء.

توقفت محطة ماياك عن تصنيع أسلحة البلوتونيوم عام 1987، لكنها لا تزال تعمل في إعادة إنتاج الوقود النووي، وإلى حد ما فقد تم اتخاذ اعتبارات السلامة والأمان. أما المنطقة المحيطة بالمفاعل فأُطلق عليها المنطقة الأكثر تلوثًا في العالم. ولا يزال سكان القرية المتضررين يطالبون بالتعويض.

المصدر

اقرأ أيضًا:

آثار كارثة مفاعل تشيرنوبل

لأول مرة..صور من منطقة فوكوشيما المحظورة في اليابان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كارثة كيشتيم.. أكبر كارثة نووية لم تسمع عنها من قبل

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول