أغنى أثرياء العقارات في الشرق الأوسط


أثرياء العقارات في الشرق الأوسط

نظرة على المشاريع العقارية وراء الثروات الهائلة لملياديرات المنطقة

16 مارس 2015 – جدة، المملكة العربية السعودية: حسب لائحة فوربس للملياديرات للعام 2015، يتربع الأمير السعودي الوليد بن طلال آل سعود على مكانته كأثرى رجل في المنطقة في مجال العقارات. وقد جمع الأمير السعودي، أحد أفراد العائلة المالكة، وأحد ثلاثة رجال أعمال في المنطقة لديهم اهتمام كبير في مجال العقارات، أكثر من مليار دولار في مجال العقارات فقط.




قامت بوابة العقارات العالمية لامودي بإلقاء نظرة على أغنى أثرياء العقارات ، ثلاثة ملياديرات في المنطقة صنعوا كل ثرواتهم أو جزءا منها في مجال العقارات.

أغنى أثرياء العقارات في الشرق الأوسط

الأمير الوليد بن طلال آل سعود، المملكة العربية السعودية

الثروة: 22.7 مليار دولار أمريكي

يستثمر الأمير بن طلال آل سعود، الرئيس التنفيذي لشركة المملكة القابضة، في الفنادق والعقارات. وتشمل شركات إدارة العقارات التي يمتلكها فنادق ومنتجعات فور سيزونز، موفينبيك، وفيرمونت رافلز القابضة. استثمر الأمير في بعض من أكثر فنادق العالم فخامة، ويمتلك فندق جورج الخامس لفور سيزونس ذي الخمس نجوم الذي يقع في باريس وجزءا من فندق سافوي الشهير في لندن.

ماجد الفطيم، الإمارات العربية المتحدة

الثروة: 6.2 مليار دولار أمريكي

يدير ماجد الفطيم، ثاني أثرى رجل في دولة الإمارات العربية المتحدة، أحد أكبر شركات تطوير العقارات التجارية في المنطقة. تعمل مجموعة ماجد الفطيم حاليا في 12 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تشمل محفظة العقارات الإستثمارية الخاصة به 17 مركز تسوق، و 11 فندق عبر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتجذب مشاريع التسوق التي يمتلكها 175 مليون متسوق كل عام.

بهاء الحريري، لبنان

الثروة: 2.3 مليار دولار أمريكي

بهاء، ابن رئيس الوزراء السابق الذي تعرض للإغتيال رفيق الحريري، مطور عقارات مهم في الأردن، المملكة العربية السعودية، ولبنان. وهو مؤسس مجموعة هورايزون (الأفق)، ويعمل مع الحكومة الأردنية على تنمية وتطوير المشاريع السكنية والتجارية في وسط عمان. وقد تم كشف النقاب في عام 2014 عن مشروع البلوليفارد في منطقة العبدلي بعمان بقيمة 423 مليون دولار أمريكي. كما أن هناك مشاريع أخرى تحت التنفيذ حاليا بما فيها مشروعان في بيروت للإستخدامات المتعددة: حدائق فيردون ومركز فيردون بلاس للتسوق.

عن لامودي:

انطلقت لامودي، بوابة العقارات العالمية، في عام 2013 ، كمنصّة عقارية رائدة سريعة النمو بتركيز خاص على الأسواق الناشئة. تتواجد لامودي حاليا في 32 دولة في آسيا، الشرق الأوسط، أفريقيا، وأمريكا اللاتينية، ويصل عدد الملكيات المدرجة على قائمة شبكتها العالمية إلى أكثر من 800,000 عقار. تقدم لامودي للمشترين، البائعين، أصحاب العقار والمستأجرين منصة سهلة الاستخدام للعثور على منزل أحلامهم على الإنترنت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أغنى أثرياء العقارات في الشرق الأوسط

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول