أم تستعين بـ التنويم المغناطيسي لتقويم سلوك أبنائها!


عادةً ما يُستعمل التنويم المغناطيسي لعلاج أمراض نفسية مختلفة مثل الأرق وبعض الآلام. وهو تقنية يلجأ إليها البعض إن يئسوا من العلاجات الطبية المعروفة.

لكن في لوس أنجلوس، قامت أم مختصة بالتنويم المغناطيسي باستعماله كتقنية في تربية أبنائها الثلاثة وتحسين سلوكهم داخل المنزل وخارجه.

أمريكية تستعين بتقنية التنويم المغناطيسي لتقويم سلوك أبنائها!

ليزا ماكنبيرج، اختصاصية تنويم مغناطيسي في ماليبو، أفادت أن هذه الطريقة تساعد الآباء في تربية الأبناء.

تنويم مغناطيسي

فقد استعملت تقنية التنويم المغناطيسي في البداية لمساعدة أطفالها على التغلب على مشكلة تبليل الفراش ليلًا. ثم استعملت التقنية لمساعدتهم على التعامل مع صعوبات التركيز والقلق.

كما أنها صرَّحت بتنويم زوجها وأبنائها مغاناطيسيًا ليقوموا ببعض الأعمال المنزلية، أو لحمل الأبناء على أداء واجباتهم على أكمل وجه.

التنويم المغناطيسي

ابنة ليزا، ريانا، البالغة من العمر 17 عامًا، قالت أنها تعلم بتقنيات أمها المغناطيسية للعلاج. كما أضافت أنها استفادت من هذه التقنية في التخلص من التوتر والقيام بأنشطة مختلفة والتفكير العميق.

تنويم مغناطيسي

أما زوج ليزا السيد بريان فيقول إنه لا يمانع أن يُوضع تحت التنويم مغناطيسيًا من وقت لآخر، ويضيف مازحاً إن ذلك ربما يعود إلى أن زوجته جعلته يتأقلم مع ذلك بعد أن نومته مغناطيسياً.

وعلى الرغم من عدم وجود دليل علمي يُثبت قدرة هذه التقنية المغناطيسية، إلا أن ليزا تجدها نافعة في تقويم عائلتها.

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أم تستعين بـ التنويم المغناطيسي لتقويم سلوك أبنائها!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول