‎[[ من واجبي أن أصرخ ]]‎


بســـم الله الرحمن الرحيـــم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهـ

وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ

/

ذكر في تفسير ابن كثير أَيْ تُعْطِي مَنْ شِئْت مِنْ الْمَال مَا لَا يَعُدّهُ وَلَا يَقْدِر عَلَى إِحْصَائِهِ وَتُقَتِّر عَلَى آخَرِينَ لِمَا لَك فِي ذَلِكَ مِنْ الْحِكْمَة وَالْإِرَادَة وَالْمَشِيئَة . قَالَ الطَّبَرَانِيّ : حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن زَكَرِيَّا الْعَلَائِيّ حَدَّثَنَا جَعْفَر بْن حَسَن بْن فَرْقَد حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ عُمَر بْن مَالِك عَنْ أَبِي الْجَوْزَاء عَنْ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ اِسْم اللَّه الْأَعْظَم الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ فِي هَذِهِ الْآيَة مِنْ آل عِمْرَان قُلْ اللَّهُمَّ مَالِك الْمُلْك تُؤْتِي الْمُلْك مَنْ تَشَاء وَتَنْزِع الْمُلْك مِمَّنْ تَشَاء وَتُعِزّ مَنْ تَشَاء وَتُذِلّ مَنْ تَشَاء بِيَدِك الْخَيْر إِنَّك عَلَى كُلّ شَيْء قَدِير

لله رحمة وسعت كل شئ، سبحانه أرحم من الأم ذات الحنان العظيم على ولدها!
رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، عزيزٌ قديرٌ لا يعجزهـ شئ في الأرض ولا في السماء!
إنما أمرهـ إذا أراد شيئا ً أن يقول له كن، فيكون!

نخطئ نحن بنو البشر ونتمادى في أخطائنا ونزيدها أضعافا ً مضاعفة ونقوم بذلك لسنين عدة دون حياءٍ من الله ومجرد أمرٌ بسيط تضيق به صدورنا، نلجأ فورا ً لمن لم نستحي منه حال خطئنا، ونستغفر ونطلبه أن يكشف الغم والحزن منا، وماهي إلا لحظات والله لحظات إلا وغيوم الأحزان انجلت وانقشعت وأشرقت شمس الفرح مرةً أخرى ..

من تجارب عديدة وفي أوقاتٍ مختلفة في رمضان وغير رمضان لأن الرب واحدٌ سبحانه مع التذكير أن فضل رمضان أعظم، أردت أن أبيّن ماحدث لي من خير مصداقا ً لقول الله تبارك وتعالى وأما بنعمة ربك فحدِّث

فما يحدث لي حال إلتجائي لربي إنما خيرٌ وفضلٌ عظيميْن فالحمدلله القائل وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ
والقائل
وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ

فليكن ديدننا كمسلمين الإلتجاء لرب العباد الإلتجاء والخضوع التام الذي يليق به عز وجل وأن لا نقنط من رحمته لأن القانطين كما ذكر سبحانه هم ( الضالون )

اللهم أنت ربي لا إله الا أنت، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي، فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

 /></a><br /> <a style=text-decoration: none rel=nofollow href=http://twitter.com/AbuNawafNet target=_blank>twitter.com/AbuNawafNet</a></span></span></p><div style=


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‎[[ من واجبي أن أصرخ ]]‎

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول