يوم شوفة الخطيبة – قصة


عندما قررت الوالدة والله يستر انها تتهور وتخطب لي بنت الحلال !!!

ما أجمل اللحظات اللتي تكون عند رؤية الخطيبه لأول مره كي تتمقل في جمالها وتشوف هي حرمتن سنعه ولامش خشمك …

يماااااه … كلمي ام فلان وقوليلها أبجي اشوف بنتهم اليوم , كان ذلك بداية النهاية لقصتي المؤلمه ..

زهمت عليهم الوالده وردت البنت وانا ملصق اذني في السماعه غديني ألقط صوتها هو حلو ولاشين , لأن المعروف ان البنت اللي صوتها زين تصبح من القبيحات والبنت اللي صوتها يلهلب تكون حسنة المنظر جميلة المحيا وشعرها ناعم ( وش دخلها ذي ) … فما كان من الوالده إلا وهي تمسك بجهاز التلفون وتمحطه على علباي لكي اغدو في حال سبيلي .. مشيت في الصاله وانا ارفس علبة المناديل واللتي كانت احدى هواياتي … جاءت إلي امي لتزف لي بشرى قبول اهل البنت مبدئيا .. فرحت بالخبر وانتظرت اليوم الموعود لمقابلتها وانا انشد نحمد الله جت على ماتمنى

ذهبت الى صالون الحلاقه وقلت له : توظيب كامل الله لايهينك .. ومن ثم جاءت الي امي بالطيب والبخور والبشت المرفع ( حق الوالد ) ومن ثم قريت المعوذات وآية الكرسي ورحت لبيت ابو نسب كي اشوف وانشاف .. رنيت الجرس ففتح لي الاخ الاصغر للبنت وكانت تبدو علامة البرآءه على خشته وما إن رآني قال لي من انت يبو خشم , فقلت له عيب يابابا انا بصير زوج اختك , وما إن قلت له هذه الكلمات اللتي نزلت عليه مثل الصواعق اللي تجي في الطايف حتى ذهب الى داخل المنزل واسمعه يصيح ويقول : ماوالله اختي تاخذ ابو خشم ..

فكرت في ذا البزقه اللي فضحنا لابارك الله فيه , فقلت ابروح للبيت واجيهم بكره على اساس اني انشغلت وماقدرت أمرهم وبالتالي ابو خشم ليس انا اللذي مريتهم , وما إن عطيت الباب ظهري وادخلت مفتاح السياره لكي افتح الباب واذا بالاب يمسك يدي ويقول مين الاخ ؟
فقلت له وبصوت يملأه الحزن انا الخطيب

استقبلني خير استقبال وأجلسني في الصاله وكانت كبيره نوعا ما واخذ يقرق علي ويسألني يمنه ويسره عن دراستي وعن مؤهلاتي وانا اتصبب عرقا حتى بدا الخياس يتطاير مني , وانا في هذي الحاله يدخل علينا البزر ويقول بصوت يسمعه القاصي والداني وهو يطلع لسانه : يبو خشم منتاب ماخذن اختي , إلتفت الى الاب وقلت له : ركد ولدكم الله ياخذك انت وياه

فقال له والضحكه تملأ فم الاب اذهب يابني اصلحك الله فقلت له تبا" بل سحقا" لتربية هذا الغلام ( كني شطحت شوي ) فذهب الاب ونادى للبنت فدخلت علي وكلها استحياء وانا انظر الى الارض وارسم دواوير باصبع رجلي الكبير كعلامه على انني خجول , فجلست بجواري وكانت تضع من المساحيق مايكفي لصنع كعكه متوسطة الحجم , اردفت اقول لها كيف حالك وحال من يعز عليتس , اجابت بصوتها الدافيء : بخير الله يسلمك
وقعت من على الكنب حين سمعت صوتها حيث اني مازد سمعت صوت بنت على الطبيعه لا وبجواري بعد من زين الطبايع

نهضت من على الارض وقلت لها اسمعي يابنت حواء , انا اريد بنتا" تهتم بي وتأكلني وتشربني , فقالت لي وانت بعد اهتم فيني موب تطلع وتخليني ( بدينا في العناد من ألحين ) … اتفقنا على موعد العرس ولما جاء الاب لكي يتفق معي على المهر انصعقت لما سمعت المبلغ فقلت له ياعم ان المبلغ مبالغ فيه حبتين ورخص لنا , انت اهم شي تكسب زبون

رفض الاب قطعيا وتكرن علي , ففكرت في نفسي بأني لااستطيع جمع المال حق المهر , فقلت في نفسي فركش الزواج لابووها لابوو من يتزوجها , ثم قلت للاب اذهب وناد لي البنت ابيها , وكنت قد فكرت مسبقا في ان اضع شروطا تعجيزيه كي تفر البنت مني وتصيح على امها مابيه , فجاءت البنت وقلت لها انا عندي شروط زياده فقالت لي سم آمر فقلت لها : انا انسان حق مخمخه وخاصتن تالي الليول , فا لاتستغربين اذا رجفتك من بطنك تالي الليل وانتي نايمه وقلت لك صلحي لي معسل والراس ابيه يكون ثلاث جمرات ومن الصغار والمويه ماتتعدى النص وتحطين معها ثلج , فقالت لي والابتسامه تعلو خشتها : ابشر , بس عليك بالمعسل التونسي فإنه انقى واصفى ( طلعت خبره وراعية معسل )

فصخت العقال وبدأت في ضرب العائله كنوع من تشويه سمعتي وأول مابدأت به هو البزر ومن ثم لحقت بالاب الى داخل البيت وانبرشت عليه مثل انبراشة الخليوي في كاس العالم اللتي اقيمت في فرنسا وانطرد على اثرها ( لاويعابط الحكم ويقول ماسويت شي)

من عيون


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يوم شوفة الخطيبة – قصة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول