ومن الرفض تولد الاشياء – شعر


اعضاء مجموعة ابونواف العربيه .. تحيه طيبه
 
في مثل هذا الوضع القائم في فلسطين ولبنان فأنه من الطبيعي لاي انسان صادق في مشاعره
يعجز ان يتغنى على هذه الجراح فمن الطبيعي ان يعجز عن كتابة مقدمه وحتى لو اراد كتابة موضوع
او مقاله عن الوضع فأنه لا يستطيع ولكن كانت لدي في مكتبتي الخاصه قصيده للشاعر نزار قباني
وقد اعجبتني واحببت ان تشاركوني هذا الاعجاب
 
==============
 
لـو مـلـكـنا بـقـية إبـاء
لا نتحينا ..لكننا جبناء
 
نصف اشـعـارنـا نقوش ومـاذا
ينفع النقش حين يهوي البناءُ؟
 
نرفض الشعر أن يكون حصاناً
يـمـتـطـيـه الـطـغـاة و الأقـويـاءُ
 
ماهو الشعر إن غدا بهلواناً
يـتـسـلـى بـرقـصـه الـخـلفاءُ
 
ماهو الشعر حين يصبح فأراً
كسرة الخبز- همه -والـغـذاءُ
 
و إذا أصـبـح الـمـفـكـر بوقاً
يستوي الفكر عندها والحذاءُ
 
عندما تبدأ البنادق بالعزف
تـمـوت الـقـصـائد العصماءُ
 
وحدويون ! والبلاد شظايا
كل جزء من لحمها أجزاءُ
 
ماركسيون ! والجماهير تشقى
فـلـمـاذا لا يـشـبـع الـفـقـراءُ
 
قرشيون ! لو رأتهم قريشُ
لاستجارت من رملها البيداءُ
 
لايـمـيـن يـجـيـرنا أو يـسـار
تحت حد السكين نحن سواءُ
 
لو قرأنا التاريخ ماضاعت القدسُ
وضاعت مـــن قـبلـها الحـمـراءُ
 
يافـلـسطين لا تنادي عليهم
قد تساوى الأموات والأحياءُ
 
قتل النفط مابهم من سجايا
ولـد يـقـتـل الـثـري الثراءُ
 
يافلسطين لا تنادي قريشاً
فقريش ماتت بها الخيلاءُ
 
لا تنادي الرجال من عبد شمس
لا تنادي لم يبق إلا النساءُ
 
ذروة الموت أن تموت المروءاتُ
ويـمـشـي إلــــى الـوراءِ الـوراءُ
 
أيها الراكعون في معبد الحرف
كــفــانــا الــدوار والإغــمــاءُ
 
وقليل من الكلام نقي
وكثيرم ن الكلام بغاءُ
 
كم أعاني مما كتبت عذاباً
ويعاني من شرقنا الشرفاءُ
 
كل من قاتلوا بحرف شجاع
ثم ماتوا .. فإنهم شهداءُ
 
أنا ماجئت كي أكون خطيباً
فبلادي أضاعها الخطباءُ
 
إنني رافض زماني وعصري
ومن الرفض تولدُ الأشياءُ


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ومن الرفض تولد الاشياء – شعر

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول