ولك يا ابي ما بدى ترفق يا الشامي


بسم الله الرحمن الرحيم

كانت جلسه رائعه قبل بدايه السنه الدراسيه
الجميع جالسون يكتبون لابي طلباتهم من الدفاتر وابي يقراء الجريده … وانا متفردا عنهم اترقب الاخبار بكثب
قالي ابوي بدل هالبحلقه بسليمان العيسي وراه ما تروح تنام تراك وراك باتسر مدارس …. اطلقت ضحكه واحد موب واثق وقلت تراهم اجلوا الدراسه اسبوع
امي تدخل علي الخط وتقول وش عرفك انت ….. فاجبت ان مصدر موثوق جدا نقل لي هالحتسي
فقال ابي من مصدرك علمنا خل ناخذ منه الاخبار كل يوم
بكل بثاره قلت صالح ولد عمي واكملت مشاهدتي للتلفزيون ولكن شعرت بان نكته الهليل قد رقعت في مؤخره رأسي
لم تكن النكته فقط … ولكن ابي سفني بالجريده كامله …. وقال قم نم لا ابوك لا ابووو مصدر موثوق تعرفه … وقع هذا الامر في نفسي وقلت وانا علي فراشي هين يا صويلح انا مخاصمك ليوم الدين

في المنام حلمت حلماَ
كانني بي المع كفرات الالتيما ببخاخ ستوب … وارى شخصان يقتربان مني احدهما لابس شماغ ومتلطم والثاني بدون شماغ
علي طول عرفت ان اللي بدون شماغ صويلح ولد عمي فرقعته ببخاخ الستوب
وقلت مال امك داعي اجل تقول اجلوا الدراسه وانت تهك علي … فبداء يقسم ويحلف وقلت اها بس موب علي هالحركات . . . فجاه ازاح راعي اللطمه عن خشته واذا به وزير المعارف محمد الرشيد يوجه الكلام لي بان صالح ولد عمك كان صادق
واني مجهز خطاب لمجلس الوزراء ياجلون الدراسه اسبوع بس الملك رفض يوقع عليه
باقي الحلم مشفر اللي يبي يشوفه ببطاقه

زقزقت عصافير الصباح معلنه يوم دراسي جديد وسنه دراسيه جديده …. بينما انا لا زلت اتمردغ في سريري وخامن الوساده واقوم بتقبيلها <<<<” لاتخافون منه ترا اكبر طموحه انه يعكرف لالهام شاهين بعدين يموت”
بس ابوي خرب علي ودخل يخقل ويقول يله الدراسه .. قمت وناظرته ونصي نوم وقلت يا انك ناسي وسادتك عندي والا الله يستر ناسي امي كلها عندي
قال بلا تميلح اها بس قم … قلت حسننا اندزلع قال وشو قلت تفضل اندزلع <<< لخمته بالأدب الجم
دخلت عليهم الصاله الجو كان كئيب … والجبن السائل يدهر كنت لا زلت في سكرات النوم
خيل لي بان ابي عامل بوفيه
مددت يدي وطلعت خمس تريل وعطيتها ابوي وقلت لو سمحت واحد خبز جبن سائل بس بدون شطه
قال اغديه بشطه موب ازين قلت لا تكرم عيونك خيو <<< ادب وذوق
قام من محله وجاء لي ولكنني حلفت بالله انه ما يرجع باقي الخمسه وقلت اعتبره بخشيش يا راقل دحنا اخوات
تكرف في هالبوفيه لك فتره ومحدن مكرم مجهودك … ولكن خقله ثانيه سنترت في ظهري جعلتني اسنتر في الصحن .. افقت عقبها وعرفت اني مانيب حول بوفيه ولا عامل

وقف ابي وفي نص الصاله وبصوته الجهوري قائلا هيا الي المدارس
رفعت اصبعي مستاذنا ابي بالكلام ” ولك يا ابي ما بدى ما بدى ” …. وشو اللي ما بدك …. يا يبه ما بدى اروح للمدرسايا << مسوي حابك اللبناني
وئال لي ايه عليم الله بدك تروح شي غصبن عنك وشي موب غصبن عنك <<< شابك النت وهو يشوف مسلسل ياسر العظمه
رحت للمدرسه متاخر ودخلت ادور اسمي اثرهم حالتينن في 3/2
واروح بسرعه عشان ما تفوتن اي دقيقه من الحصه الاولي لكي انهل العلم من اولها
دخلت اثره استاذ الفيزياء فيه ” الله من زين اليوم الدراسي “
واطلع من الباب بخفه ولا تسني دخلت …. بس ما دريت الا وهو يناديني ” انتا يا ابني تعالا “
وادخل واقول معك محسوبك محمد بن عبد الله الـ بتر حديثي وقال ” واللهي عارفك وشايف الليالي السود من وراك خش بئا وائعد”
قلت حاضر حخش وحئعد بس لا تحط عيني بعينك … يمين بالله من اول ما اشوفك تناظرني تجيني ام الركب حط عيونك بالسقف وانا حخش بئا وحئعد بئا كمان وان كنت عاوز حنبطح برظه بئا

مرت الحصه الاولي بالسواليف ومدرس الفيزياء يفقش من عنده ويعطينا من الرخيص …. الحصه الثانيه بدايتها دخل الوكيل وقال يله علي مكتب المرشد نفتش علي شعوركم
رحنا بذاك اثر المرشد يحتري ودخلوا كل طلاب الفصل والوكيل ورانا
ازلت شماغي <<< يا عيني علي التمسك باللغه … والا اقولكم ازين
وخرت شماغي عن راسي
فانسدل شعري الناعم ومشيت طولا بعرضا في المكتب … المرشد يقول ” وانسدل هاك الشعر فوق المتون … وانثنى عوده وقفى وابتعد “
الطلاب يصفرون بقوه
الوكيل انشد قائلا فلت شعرها وانتثر كنه الليل …. قطع هذا الجو الرومنسي مشاهدتنا للمدير وهو طالعن من غرفته جاي لمنا
صرخت فيهم حكومه يا عيال الزبنه الزبنه
الوكيل يا حول اول مره يزبن قالي وين بتروحون قلت وراي للحمام يا سنايدي وخذ لك سيفون فاضي وانثبر فيه لمين يروح المدير
ولكن سبق السيف العذل شاهدنا المدير وشعورنا الطويله … وكان وراءه حلاق من النوع الباكستاني جايبه المدير خصوصي لطلاب المدرسه يحلقهم في محلهم
اخذنا طابور عشان نحلق وقردني الله اصف ورا واحد راسه يا كافي … مزرعه قمل وقشره لما جا دوري عقبه بالحلاقه قلت لهم غيروا الموس يا اخي والا المكينه

الباكستاني رافض ولا وده بالمصاريف وانا عند كلمتي …. جاء المدير يحتوي الموقف بحنكته المعهوده
قالي شف يا محمد الدنيا مثل ريش المروحه قلت ايه صح واشار بيده الي المروحه وانا ذهبت ببصري اليها وعينك ما تشوف الا النور عكرف لي والباكستاني ما يوفر المكينه علي طول في راسي
رجعت متلحطما الي فصلي وفي هالاثناء رن جرس الفسحه … وطس الجميع لكي يفطرون الا انا
جلست في الفصل اعيط واعيط وفتحت دريشه الفصل اللي لم حوش الفسحه واعيط اكتر واكتر بس محدن جاب خبري
مرت حصه ورا حصه
مدرس يقول وين رحتوا ومدرس يتكلم عن الدوري السعودي وان الدوري الايطالي ازين منه
ومدرس يستخف دمه وينكت
وفي نهايه هذا اليوم الدراسي رجعت الي البيت بالشنطه كما هي خاويه
لا استلمنا كتب ولانمنا في البيت
رجعت طول الطريق اجر اذيال الخيبه .. قصدي الشنطه
.
.
.
.
.
.
وهكذا يمر الاسبوع الاول في معظم مدارسنا الا من رحم ربي
لا برامج مفيده ومحاظرات في بدايه السنه ولا خلو الناس ينامون
والامر هو نفسه الاسبوع الاخير من الدراسه
الغريب هو اصرار ادارات المدارس علي حظور الطلاب بدل من تفريغهم للمذاكره في الاسبوع الاخير
او استغلال الاسبوع الاول بالنافع والمفيد بدل من فقشات مدرس الفيزياء

قبل الدراسه باربع ايام
جتني رساله جوال من الجامعه ان جدولي نزل والغياب يحتسب من يوم 26 /7

اليوم 29/7 وللحين ما فيه ولا دكتور نطق بحرف
واذا سالنا الدكاتره لماذا بصوت واحد يقولون
” محنا ما استلمناش قداولنا الا معاكو يوم السبت يعني مش عارفين حندرس ايه”
طيب يعني نغيب لين تستعدون يوم السبت
” لا تغيب ايه يا ابني العميد حالف حلف بئا”

كتبه الفقير الي عفو ربه

بـيـالـه شـاهـي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ولك يا ابي ما بدى ترفق يا الشامي

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول