ولئن شكرتم لأزيدنكم


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هاجس .. يخطر في بالي بين فترة وأخرى , أحببت طرحه .. لتشاركوني به

كثـير منا بعد ان يحقق نجاح أو بعد حصوله على ترقيه أو بعد وصوله من السفر بالسلامه أو بعد شفاءه من مرض ..
الكثير منا ينسب هذا الفضل لجهوده .. وللأسباب التي فعلها لتؤول الى النتيجة التي سعى لها
وبما اننا في معمعة الاختبارات .. وفي ختام السنة الدراسية ,, الكثير يفعل اسباب النجاح ، ويحصد فعلا ً ما زرعه خلال الأيام الماضية .. بالنجاح , وربما التفوق
احيانا ً لاننسب هذا الفضل لصاحب الفضل .. وهو الله سبحانه وتعالى
فنجد انفسنا مبهورين بما قدمناه .. وان النتيجة التي حلصلنا عليها طبيعية في ظل ماقدمناه من جهـد كبير خلال الايام الماضية ..
حتى اننا قد نستكثر ان نقول الحــمد الله على توفيقه !
ألم يقل الله سبحانه وتعالى : (( ولئن شكرتم لأزيدنكم ))

قد تفعل كل الاسباب المؤدية للنجاح .. او للشفاء من الأمراض .. او للغنى .. أو للوصول من السفر .. أو لنجاح العلاقة الزوجية ..
وتتفاجأ بأنك تفشـل .. رغم انك في قناعة نفسك لم تقصـر !!

هذا التصرف الفردي .. والذي يكون بمعـزل عن الإتكال على الله , يـُـخشى ان يجانبه التوفيق ..
وكما قيل مو كل مرة تسلم الجرة !!
لماذا لا تعـوّد نفسك على شكر الله .. في كل شي
حتى في مصيـبـتك … خصوصا ً حينما تتيقن بأن ما اصابك لم يكن ليخطئك .. وما اخطأك لم يكن ليصيبك ..
من الذي وفقك لتنال شهادة التخرج ؟؟ ومن الذي شفاك من مرضك ؟؟
نسمع الكثير من القصص التي يكون بين صاحبها والموت  شعرة وربما الكثير منا مرّ بمواقف مثل هذه ..
فقد يكون قد تعرض لموقف خطير جدا ً في السيارة وكان قاب قوسين أو أدنى من الارتطام .. الا ان قدرة الله كانت فوق كل شي
سمعنا أو ربما حصل لنا ..
هل نستكثر ان نحمد الله …؟
ربما البعض لا يشكر أو يحمد الله .. ولكنه في نفس الوقت مقتنع بأن التوفيق هو بيد الله وليس بسبب مجهوداته فقط
اذن ماالمانع ان تربط نجاحاتك بـ شكر الله عز و جل ّ ؟؟

تطبيق عملي :
لمدة 30 ثانية فقـط … اغمض عينيك , وتخيل بأنك تعيش هكذا طوال العـمر
30 ثانية فقط ..!!
30 ثانية فقــط … كفيلة بأن تجعلنا نشكر الله على نعمة ( البصر ) فما بالك بباقي النعم .. التي لا تعد ولا تـحصــى …
من اليوم .. عوّد نفسك على شكر الله في كل شي
في الدراسة ، في العمل ، في العلاقات الاجتماعية ، في السفر ، في الرزق .. وفي كل المجالات …
و ستـجد بإذن الله .. ان الأبواب مفتوحة أمامـك … بعد ان كانت موصدة !
ولأنه لا يشكر الله من لايشكر الناس :
شكرا ً أبو نواف
– – –
الــحمد لله
.
.
.
صلوحكا


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ولئن شكرتم لأزيدنكم

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول