وجه آخر للحياة في كوريا الشمالية


تكشف هذه اللقطات عن المرح والتفاؤل في العاصمة الكورية الشمالية “بيونغ يانغ”، فيظهر السكان سعداء، مرحين على خلاف الصور التي يسمح بها النظام؛ فيكون واضحًا بشكل جلي الحياة الصارمة التي يعيشونها تحت حكم نظام “كيم جونغ أون”. فقد زار السياح الأجانب البلاد، وأخبروا عن القيود الصارمة التي تفرض على وسائل الإعلام، والتقاط الصور. وتعد الصور التالية من اللقطات النادرة، وربما تكون الأولى التي تعكس الوجه الآخر للحياة في كوريا الشمالية.

الحياة في كوريا الشمالية 

وقد تم القاط الصور في حديقة “كيسون”، وهي حديقة ترفيهية، افتُتحت عام 1984، تقع بالقرب من إستاد “كيم سونغ الثاني”، و”موران هيل”. ويعرف بأن كوريا الشمالية تقبع تحت قيود وضوابط صارمة، فلا يظهر على وسائل الإعلام إلا ما تسمح به وكالة الأنباء الرسمية والتي تركز على الإشادة بكيم أون.

الحياة في العاصمة الكورية الشمالية 

 وكان قرار كيم أون بعرض مباريات فريقه المفضل “مانشستر يونايتد” على المحطات الأرضية قد أثار دهشة وسائل الإعلام الغربية، ويشتهر كيم بحبه الشديد لكرة القدم، والدوري الإنجليزي. وسمح بعرض المباريات دون ترخيص قانوني لحقوق البث. وقد تكون هذه الخطوات إنذارًا لبدء حياة أفضل في الدولة الأكثر سرية في العالم.

الحياة اليومية في كوريا 

مواطني كوريا الشمالية 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وجه آخر للحياة في كوريا الشمالية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول