والله مهوب أنا !!


بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة والأخوات الأعزاء أعضاء أحلى قروب

وبعد :
أول شيء أبارك لأخوي الغااااااااااااالي أبو نواااف هذه النقلة النوعية المبهرة حد فـقــّة الخشة في عالم القروبات ، ويستاااااااااااااااااااهل والله كل خير ..
ومن نجاح إلى نجاح إن شاء الله ..

أول شيء مكرر 🙂 أشكر كل من أرسل لي وعقب على موضوعي السابق ،

ووالله انكم شرّفتوني وأسعدتوني بهالتواصل .. وأعتذر أشد الاعتذار من كل من لم استطع أن أرد على رسالته لظروف السفر ..
ويسعدني إني اشارككم بهالموضوع واللي آمل أن ينال على شيء من رضاكم وأتمنى أن تقرأوا ماوراء السطور ..

والله مهوب أنا !!

كلنا نعلم ونقول ونردد بأننا بشر وبأن طبيعة البشر الخطأ وندعّم أقوالنا بآيات كريمة وأحاديث شريفة وأبياتٍ من الشعر وشيء من الحكم والأمثال كذلك ، ولكن إذا جاء الجد وجدنا أننا نعترف بكل ما سبق نظري فقط ، أما عمليا وتطبيقياً فإننا نجحد أبوه ،

فمن المستحيل أن ترى أثنين متهاوشين ويعترف أحدهم بأنه هو المخطي !! فضلاً عن أن يعتذر ، وعندما تسألهم وش القصة كل واحد بيقول هو البادي أنا ماسويت شيء ، ثم سيقوم برشقه بمشط كامل من الألفاظ المؤيدة لإدعائه مثل : هذ غبي ، دبشه ، سقيم ، الخ ، .. وإن كان صاحبنا من طبقة المثقفين فلن تفيده ثقافته في الإرتقاء في تعاملة و الاعتراف بالخط ، ولن تجد أي فرق بينه وبين الإنسان البسيط سوى في لغة السب والشتم فصاحبنا المثقف سيسب بأسلوب نخبوي ويقول أن هذ شخص متخلف ، غوغائي ، قميء الخ ..

وعلى طاري قميء أنصح المثقفين مايكثرون من قولتها مرة .. لي أحد ٍ منهم يبلع لوَزة .

وعلى كثرة الحوادث المرورية التي نشاهدها هل شاهدتهم حادث يعترف فيه كل سائق بخطئه ، هذا يقول أعترف إني كنت مسرع ولو إني مهدّي كان ماصار الحادث ، والثاني يقول لا ياشيخ الخطأ مني أنا لو إني مناظر زين قبل ما أطلع عليك كان ماجاء الحادث وسرعتك ماخالفت !! أعتقد أن الإجابة ليست بـ لا بل بـ مافيه أمل ، ولو وصلنا إلى هذه المرحلة من الوعي والإدراك والرقي أجزم لكم أن اليابان بتصير مقارنة بنا دولة متخلفة !! ولكن هذا ما لن يحدث لأن الواقع يقول أن كل واحد منهم بينزل ويهوش على الثاني ويغسل شراعة بما يتيسّر له من العبارت الراقية مثل أنت ماتشوف ، يالوح ، الشرهه مهيب عليك على اللي معطيك رخصة ، الخ هذا إذا صاروا قليّلين شرّ ومانزلوا العـِقـل والعجاري ومفاتيح العجل وبقية أدوات الحوار التي نناقش بها الكثير من شؤوننا وقضايانا ، وما أخفيكم إن أمنيتي قبل أموت إني أشوف واحد يعتذر لواحد ويقول له آسف ، وهالكلمة بصراحة ما بعد شفتها إلا في كتاب المطالعة حق رابع ابتدائي ، ولا قد سمعتها إلا في أغنية لخالد عبدالرحمن .. وإذا أخطأ واحد منا و ثبت بما لا يدع مجالاً للإنكار أنه مخطىء فإنسو انه يعتذر أو يقول آسف ، و إن خرّبه مرّة وتهوّر قال مادريت وإلا وش أسوي !!

إملط تعش تـنـتعش

وعندنا مشكلة ثانية قريبة من عدم الاعتراف بالخط وهي الإسقاط Projection يمديكم على اللغة ، أو بالمعنى العامي الملط وهي إن الواحد إذا أخطأ دوّر أقرب شخص له و ملط الخطأ فيه وهي حيلة نفسية لاشعورية يلجأ إليها الشخص ليبرر خطأه أمام الناس و أمام نفسه ليوهمها أنه ماجرى منه قصور كما قال ذلك فرويد :

#فوزير التربية والتعليم مثلاً حينما يفشل في تطبيق بعض اللوائح والآليات يلقي باللوم على إدارات التعليم والإدارات تلقي اللوم على مدراء المدارس والمدراء يملطونها في المدرّسين والمدرسين في الطلاب إلى نهاية السلسلة .

#الطالب إذا رسب مستحيل يقول إني ضعيف أو مهمل لا بيقول المدرس مايعرف يشرح أو الاسئلة صعبة أو القلم ماطاع يكتب زين في الاختبار أو إنه جايني عيني .. حتى لو انه كسْره لايهم العذر .. المهم أن يقنع نفسه أنه ماخالف !!.

#عندما ينهزم فريق ما مستحيل يعترف بأن مستواه ضعيف لا .. سيلقي باللوم على الحكم أو الخبرة أو أرضية الملعب وكأن الفريق الخصم لاعب على ملعب ثاني !! ـ ترى مانيب اعاني العالمي و أول مرة أشوف فريق عالمي مهدد بالهبوط للدرجة الأولى بس هالدنيا عجيبه كل شي جايز فيها 🙂

الأخطاء من طبيعة الجماد وليس البشر !!

بغض النظر عن ماسبق الجماد وهو جماد مايتحرّك ولا يخالف لم يسلم من إسقاطاتنا ولومنا له لنبريء أنفسنا بأننا مانخطيء :

# الأم تدخل المطبخ وتكسر الكاس وإذا سألها أحد وش ذا صوته قالت الكاس انكسر يعني هي بريئة ماكسرته هو اللي منكسر من نفسه !!

# الأب يطامر بسيارته وإذا خرّبه قال السيارة خربانه أبروح أصلحها !! مع العلم أنه هو من أفسدها وأن من سيصلحها هو الميكانيكي .. ولكنه نسب الإفساد لها ، و الاصلاح له !!

# الواحد إذا سمن وبغى يغيّر ثوبه وقالو له وشو له تغيّره قال ضاق عليّ مع أن مقاس الثوب هو اياه ماتغيّر ولكن كرشته دزت شوي !!

# الطفل الصغير ـ كذلك إذا بغى يشتري نعال جديدة ــ أعزكم الله ــ وسأله أبوه وشو له ؟ ونعالك وش فيهن ؟؟ قال صغرن عليّ مع أن مقاسها لم يتغيّر وأن رجله هي اللي كبرت !!

بواقع الوزراء .. تجارب .. لا أخطاء

وبما أن المسألة متأصلة فينا منذ الطفولة ومتغلغلة في خلايانا ، فكيف نجرؤ ونطلب من وزير الصحة ـ مثلاً ـ أن يعترف بأخطائه ويستقيل إذا مات بعض الأطفال نتيجة الأخطاء الطبية ، فالخطأ وارد ، والدنيا تجارب ؟؟!!!

وكيف تسوّل لنا أنفسنا أن نطلب من مدير المرور الإعتذار والاستقالة إذا مات مئات الآلاف نتيجة الحوادث المرورية ؟!! بالله وش ذنبه ؟ تبونه يسوق عن الناس وإلا يدور في الشوارع ويقول اركدوا لاتسرعون ،!!

وكيف نسمح لأنفسنا أن ننتقد وزير الصناعة ؟!! حتى ولو كنا نلبس شماغ انجليزيه وثوب ياباني وساعة سويسرية وحذاء إيطالي وسيارة أمريكية !! الا يكفي أن أطفالنا وفلذات أكبادنا ينعمون براحة ورفاهية وجودة حفائظ بامبرز تخيلوا حالنا بلا هذه الحفائظ !! ألا يحق لنا أن نقول أنها فخر الصناعة الوطنية ؟!! ونفخر بوزير الصناعة كذلك !!

فاذا كان المواطن العادي لا يخطىء ولا يعتذر عن أخطائه فكيف نطلب من معالي الوزير بـ بشته وهيبته وأبهته أن يعترف بأخطائه


تعليقات 10

  1. رائع تنسيقا ومادة و:) كان لدي اشياء واشيا ولكن في فمي ماء فأعذرني لك التحية والإحترام

  2. موضوعك حلو اخوي …. مدري ليه المكابر متأصل في النفوس السعودية!!! إلا من رحم الله متى يتغير الوضع .. وتتغير ثقافتنا ؟؟؟؟؟ لكن بنظل نسعى في أنفسنا ومانسكت على الغلط .. أقلها نكون سوينا اللي علينا … مشكوووور خيو ذكرتني بصغرت نعالي .. كنت وانا صغيره مع هذا اللفظ .. أحسب أن النعال تصغر صدق والرجل تكبر .. عشان كذا تصغر بسرعة p: <<<<< يمديكم على العبقرية ؟؟؟

  3. ابداع والله يابو طارق دايم تلامس الجرح ما شاء الله عليك بس العيب فيك انك مقل …. لا تحرمنا هالقلم المبدع تحياتي,,,

  4. مااجمل ماخطه قلمك .. مواقف مصوره من الواقع لم تبالغ او – شطحت-في التخيل .. الاعتذار ليس كما يظنه البعض تقليل من الذات .. او ذل لنفس .. نعم لا انكر فــ انا اعتقد بعض الاعتقدات الخاطئه واصدقها ولكن عندما اخلو مع نفسي خلوه بسيطه اظن الاعتذار واجب في قليل من المرات .. قبل اشهر كنت اشاهد برنامج اجنبي واقعي رفع شاب صوته على امراه ليست قريبته او صديقته بل في محل امه وقابلته بنفس المعامله .. لحضات عاد ادراجه ووقف وقفه جديه واعتذر .. كان يحمل الموقف من القوه الكثير .. في الختام ابتعد عن الخطا لتبتعد عن الاعتذار ( الاذلال ).. ابو طارق سلمت وخالص الشكر لك ..!!.. فتك بعافية

  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. صبحكم الله بالخير جميعاً .. في البداية أشكر أخوي الراقي أبو نواف على اتاحة الفرصه لحروفي بأن تعانق عقولكم النيّرة … وأشكر كل من شرفني بالقراءة والرد … الأخ الغالي متحسر .. الشكر لك يابعدي . الأخ الغالي الجواد : مشكور أخوي على حضورك ، ولا تطالبني باستقالتي وتتعب نفسك ، أفصلني وقل اني إستقلت بناءً على طلبي الوزراء مهمب أحسن مني 🙂 الأخت الكريمة : s3ooodh أشكرك على تشريفك لي بالرد ومن ناحية التنظيم لايغرّنك هالخطين والوردة اللي انا حاط ، وجعلك ماتشوفين حوسة سيارتي اللي طالعة ٍ كنها عزبة زيود 🙂 الأخت الكريمة : a7la hanouf الشكر لك يا أختي على قراءتك وتعقيبك اللي شرفني . الأخ الغالي سليمان الذويخ ألف شكر لك على تشريفك لي بالرد، وخل الـموية في أثمك يابو داوود لا تجيب العيد .. ثم أتوسد فخذك في ( hgphdv ) <= اقلب الكيبورد عربي وأكتبها 🙂 تحياتي لك .. الأخت الكريمة زائرة : مشكورة يا اختي على التعقيب .. وأعتقد أن المكابر متأصل في نفوس العرب كلهم وللأسف أن الوضع والثقافة تتغيّر ولكن للأسوأ 🙂 الله يهدينا بس 🙂 ولو فكّرتي في الكلمات اللي نقولها يومنا بزران ـ أحس أن أطفال مناسبة للبنانيين والأشوام ـ مهوب للشهبان 🙂 أقول لو فكرتي فيهن كان لقيتي أننا تربينا على كثير من الكلمات والعبارات اللي تبين اننا مايجي مننا الخطأ ولا العيب وإن حصل فهو بالتأكيد من الغير .. شوفي الكثير من الأمهات إذا صدم بزرها في الجدار وصاح .. وش تسوي ؟ المفروض تقول أنت الغلطان مهوب الجدار .. وانتبه له ثانيه . لكن للأسف أنهن يطقن الجدار ويقرنن بالطق قولة آه .. آه ليش تطق فلان .. حتى يسكت الطفل ( ويرجهنّ ) 🙂 ويقتنع أن الخطأ مهوب منه بل من الجدار اللي مشى وطقه 🙂 🙂 ولكنه في الوقت ذاته يقتنع أيضاً أنه مايخطي أبداً وهنا المشكله <= محاضرة ذي مهيب رد 🙁 أخوي الغااااالي saleh أشكرك على ردك اللي أسعدني كثيراً وأتمنى أني أكون عند حسن الظن دائماً أما الاقلال فهو مقصود عشان ما أدبل كبودكم 🙂 ومشكور يالغاااالي الأخ الغاااااالي جريدة الضحى أشكرك جزيل الشكر على ردك الرائع والذي أثرى الموضوع ولو فكرنا قليلاً لوجدنا أن الإعتذار قوّه البسناه ثوب الذلّ ظلماً وزورا .. و المكابرة ضعف البسناها فستان العزّة والقوّه .. سعدت بمداخلتك كثيراً لك وللجميع أطيب التحايا ...

  6. موضوعك متميز واسلوب الكتابة راقي والفواصل الموجودة في الموضوع هي اخر ماتوصلت له اساليب الكتابة الحديثه من استقطاب للقراء ويلاحظ ذلك في الكثير من الصحف وبشكل خاص في صحيفة الوطن السعوديه فلو كان الموضوع بعنوان واحد وخط واحد وباسلوب السرد لم يقراءه احد

  7. شكراً هذا الموضوع يمسنى كلنا صحيح جبتها في الصميم متى راح نتقدم وكلن يحس بمسؤليته ؟ يعطيك العافيه زيدنا من هذا الابداع

  8. ماعندي كلام أقولة لأني لسه جديدة على المنتدى … ولكن ودي أقول إن أسلوبك أجمل من راائع وطريقة عرضك للمشكلة (على وجه النصيحة أكيد) بعد أكثر من رائع ….. في أفكارك قد أرى غالبية الأمور صحيحة والقليل منها قد بدأ يتغير وماعاد صرنا مثل الأول …. لكن يا أبو طروق ترا في من يقدم الإعتذارات وفي من يضحي عشان يقول آسف سواءً بطريقة مباشرة أو لأ …… وأكبر مثال أمهاتنا(بالأخص) احنا كلنا أو المجتمع النسائي السعودي ككل أتحدى أحد يقدر يقول إن مافي أم أعتذرت لزوجها الطاغية عشان عيالها… أتحدى أحد يقدر يقول إن مافي أم تنسب الخطأ لنفسها عشان تبعد اللوم من أي طرف عن فلذات كبدها…. أتحدى أحد يقدر يقول إن مافي زوجات يذوقون المر ويعتذرون عن أخطاء تسبب فيها أزواجهم الأغبياء عشان بس ما يهدمون حياتهم ….. وغيره وغيره وغيره …. أسعدتني كل نقطة بالموضوع لكن كان بودي تنوه : إن كم من (الرجــــــــــــال) عمره في حياته قال كلمة آآسف أو حتى أي كلمة إعتذار للمسكينة اللي ترعى بيته وعياله واللي أعطته أغلى ماعندها فدى لعيونه وآخرتها يرميها كأنها ولاشيء تحت رجله لا ويطالبها بعد بالطاعة والإعتذار وهو الغلطان في حقها (كم)؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  9. سلمت أخي أبو طارق على موضوعك الذي أشدني فعلا وكأنك تراقب الناس وتعرف ما يخفى في نفوسهم سلمت ياعزيزي على الايضاح الذي تنغم به بلادنا نعم اشياء كثيرة اضحكتني لوقوعها دائما وابدا ولن تنزاح هذه الغمامة حتى نراقي بعقولنا سلام

  10. هلا حبيبي موضوع رائع من زود حماسي قاعد اقرا بنفس واحد اخاف اخلف ماقفي موضوع مثل الفصفص الرطب من تبدا الصحن ماتاقف لين تاصل قاع الصحن ههههههههههه مميز كالعاده وعيني عليك بارده ونشكر اخونا ابونواف على جهوده من جد الموقع خطير ومرتب … تستاهل كل خير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

والله مهوب أنا !!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول