هكذا دحرجتني الحياة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني .. أعضاء مجموعة أبونواف البريدية .. المجموعة اللي بصراحة أمتن لها بالشكر الجزيل لأنها أضافت لفهاوتي مزيدا من الدحرجات المستنبطة من خيال واقعي وأضافت لثقافتي ومعرفتي الشيء الكثير منذ تأيسها

وأبدأ مشاركاتي مع هذه المجموعة الرائدة .. بسلسلة من الدحرجات .. تتقدمها دحرجة

مدخل:

حياة الإنسان مليئة بالدروس .. هذه الدروس .. تتمثل في عقبات .. تجاوزها يزيد من خبرة الإنسان وثقافته .. فهل نحرص على تكوين ثقافة تفيدنا وترفع الرأس عاليا؟ أم لا نبالي فتتكون ثقافة في أشياء تافهة .. لا تشرف المتحدث بها .. ولا تسر المثقف بها ولا تبيض وجهه ؟ وتسيطر علينا فتصبح جل اهتماماتنا .. وعظيم أهدافنا وطموحاتنا

نَعِيبُ زَمَانَنَا وَالعَيْبُ فِينَا ……….
………. وَلَا لِزَمَانِنَا عَيْبٌ سِوَانَا

لعل أول أسباب عزمي على كتابة هذا المقال .. هو حومة كبدي من واقع نعيشه، كان في عصر من العصور السالفة مجرد خيال يحلم به كل شاب يافع، فيحزن من بعض تخيلاته، ويطمح لتحقيق البعض الآخر.

فقد كان جدي رحمه الله في ريعان شبابه يحلم بأن يصلي الفجر في الأحساء والظهر في الرياض والعشاء في الطائف، ولكن .. يا لها من أحلام، دائما ما كان يتكلم بأحلامه لرفاقه اللذين أعتبرهم بوجهة نظري الشخصية {محطمات ساخرة } فكانوا يحطمون آماله وأحلامه بتعليقات ساخرة تصيبه بالإحراج، ما جعله يكتم أحلامه وأهدافه، ولكن .. سرعان ما أصبح هذا الخيال وهذه الأحلام حقيقة وواقع نعيشه حاليا، فالمسافة بين الأحساء والرياض لا تتعدى ثلاث ساعات، والمسافة بين الرياض والطائف لا تتعدى الست، إلا إن كانت السيارة قرمبع من عيار سلندر ونصف !! ونحن كشعب سعودي محافظ نحافظ على مواعيدنا بدرجة كبيرة تفوق الخيال، فبمجرد أن نمسك الخط، تجدنا نحرص على أن نسابق هبات الرياح لكي نصل في أسرع وقت! وكأن هناك قنبلة ذرية ستنفجر وتنتظر وصولنا بفارغ الصبر لندخل بها الشفرة التي تعطلها !!

جدي رحمه الله كان يفضفض لنا من تاريخ خياله وأحلامه وبعضا من واقع حياته، فهذه القصة .. حفرت أنيابها خنادقا في أعماق خاطري الضيق، ما جعلني أربطها باحداث وواقع نعيشه حاليا !! فأنا شخص ورثت الأحلام من جدي، وأصبحت أحلم أن أرى فلسطين كاملة، دولة مسلمة مستقلة، وأحلم أن أرى السائق السعودي يلتزم بأنظمة السير وقوانينه، وأحلم وأحلم وأحلم، والكثير من الأحلام التي سوف أترجمها لكم في سطور مختصرة، تحكي واقعنا الذي نعيشه كل يوم، وتسخر من خيالنا الذي يتحول إلى واقع، بفعل غيرنا .. وليس بفعلنا وإرادتنا التي لو حركناها، لاستطعنا من خلالها تحريك زلزال عالمي بعد إرادة الله عز وجل!

ولأننا شعب لا نحب الفلسفة الزائدة، والمقالات النثرية المطولة، سوف أحاول أن أختصر دحرجاتي بقدر المستطاع، لكي أطمئن على مستقبل مقالاتي، بأن تتم قراءتها .. ومن ثم حذفها، ولا يتم اختزال العملية إلى فتح الرسالة ومن ثم تكريمها بالنقل إلى سلة المهملات

مخرج:
دحرجاتي تعبر عن وجهة نظري الشخصية .. وليست مقتبسة من مصادر موثوقة .. فالمصدر الوحيد .. هو عقلي النصفي !!
/
\
/
كنت معكم في سطور معـ دودة
أستاذ كرسي ودولاب/ دحروج الفاهي
مجموعة أبونواف البريدية

وقفة:
لـ ن أحلل أو أبيح من ينقل دحرجاتي دون ذكر المصدر (الكاتب والمجموعة) فلقد كلفني هذا المقال جهدا فكريا ودحرجات موجعة


Comments 19

  1. السلام عليكم عساك على القوه رحم الله جدك برحمته الواسعه وموتانا وموت المسلمين جميعا ياااااااااااااااااااااااااااعزيزي تجري الرياح بما لا تشتهيه السفن من منا لايريد أحلامه تتحقق لكن ليس كل مايتمناه المرء يدركه ومن منا لايريد تحرير فلسطين ومن منا لايريد الوقوف بجنب أخواني العراقين أنت تتمنا وأنا أتمنى والعالم جميعا يتمنى لكن بنهاية المطاف تقف عند جمله واحد تهز مسمع العالم بأسره (هذه مشيئة الباري عز وجل) الله يسعدك

  2. 😀 يعطيك العافيه صحيح في كثير ناس يحطمون الاحلام او الامنيات ومشاء الله عندك فصاحه بالكلام تحياتي

  3. السلام عليكم ورحمة الله .. اعجبني مقالك ومقدمة حلوه للتعريف عن فكركـ .. واحلامكـ.. اتمنى لك تواصل الدحرجة لتحكي لنا عن احلامك ودحرجاتها في حياتكــ … الى الامام يا دحروجـ دمت بود ..8)

  4. شكرا لكم إخواني على التشجيع بخصوص الأمور اللغوية .. نسيت أن أضع كم كلمة بين قوسي الاقتباس .. لأني اقتبستها من لهجتنا العامية اليومية هكذا دحرجتني الحياة .. لن أعظمه وأبجلها وأعطيها أكبر من حجمها .. ولكنها سلسلة مترابطة أتمنى أن تحقق الهدف المنشود

  5. اسلوووووووبك جميل ويفتح النفس ولك مستقبل كبير بالكتابه يجب ان تنمي موهبتك وتكون واحد مشهور اتمنى لك النجاح دائما تحياتي8)

  6. رووووعه.. اختصر في هذه الكلمه كم المشاعر التي احببتها من حديثك.. تعجبني المقال الذي يتحدث فيه الشخص..واعشفه حين يمتزج بلغة رائعه ومفردات مختلفه لكنها ليست غريبه.. تصف ثقافه الشخص ومدى بلاغته دمت بخير

  7. بصراحة اعجبتي لغتك العربية ..تجيدها بشكل جيد هناك العديد من الدحرجات في حياتنا.. ولكن المهم من سلسلة الدحرجات أن يتعلم الإنسان منها ويأخذ منها العبر..وعلى الإنسان أن يطمح ويحلم ولكم المهم هو كيف أن يحقق أحلامه .. لأنها ستساعده في تحقيق ذاته…

  8. 🙂 أعجبني اسلوبك في طرح الدحرجه .. لطالما تمنيت شخصًـآ يوافقني في بعض افكاري .. وأمنيه لازلت اتمناها .. وأحلم أن أرى السائق السعودي يلتزم بأنظمة السير وقوانينه، اتمنى ان نرأ المزيد من دحرجاتك ولا نتوقف عند هذا الحد فقط متابع لك ..

  9. اخوي استمر بدحرجاتك ونحن خلفك ندعم تدحرجاتك بكل اساليب الدحرجة الحديثة والقديمة ولا تنسى وسائل السلامة من الدحرجة على المنحدرات الشديدة والصعبة لك مني كل الشكر ودحرجة مستمرة ان شاء الله ورحم الله جدك رحمه واسعة واموات المسلمين

  10. طرح ساخر ممتع وأحلام نعيشها في كل لحظة من لحظات حياتنا عزيزي يشرفني التواجد في أحلامك أو كما أسميتها انت دحرجاتك فسوف نتدحرج معك وفي النهاية أنت من سوف يدفع حساب علاجي في المستشفي 😀 واصل طرحك الساخر الهادف وانا متابع بكل شغف

  11. :):) اسم حلوووووووو مرةةةةةةة بس باين انة عير شكلك الطبيعي مقالك جيد وهادف وضعتة بأسلوب فكاهي مشوق لكن صدقت بالعزيمة الصادقة والاراده القوية وقبل كل شي التوكل على الله تصبح الاماني حقيقة والاحلام صادقة وتذلل الصعاب ليس المهم ان يكون ذلك الشي اوالامنية في زمنك لكن يكفي ان تضع الاسس القوية ركيزة لمن يأتي بعدك دعواتي لك وللجميع بالتوفيق

  12. ألف شكر على التشجيع المتواصل سررت حقيقة بتواجدكم وتعليقاتكم .. وكما قلت سابقا .. أتمنى أن تحقق الهدف المنشود

  13. مبدع … تدحرج ونحن من ورائك … صراحه اسمك مب صاحي … وأسلوبك والطرح روووووعه … كلام جميل و يناسب عقلية الشباب …

  14. فضفض لنا واحنا راح نعلق بصراحه راح ندحرج معاك في اشياء كثيرة مو عاجبتنا واشياء نحلم نحققها وربي يكتب ونشوفها يارب تصير فلسطين دوله مسلمة ويارب ويارب كل الي فبالنا يتحقق ننتظر جديك لاطول علينا ترى موضوعك مرة رايق ويوسع الصدر اسلوب رووووووووعه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هكذا دحرجتني الحياة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول