هديل .. آية من آيات الله في الكون !


هديل

أثبتت هديل .. لنا جميعاً .. أن الحب ليس له قياس .. والقبول ليس له وزن ..
أن حب الناس .. لا يقاس بالمال ولا بالجاه ولا بالمنصب ولا بالنفوذ ولا الإعلام ..

هديل .. ابنة بسيطة .. تحمل ثقافة بناها أبوها فيها وهو يرى حلمه أمامه يكبر .. بالقراءة والاطلاع والانفتاح الموزون بالشرع الحكيم ..
لم تكن ابنة الأكابر .. ولا ابنة علية القوم .. لم تكن تعيش في قصور شاهقة وتنام على وسائد الحرير ..
ليس لهديل ملايين مملينة في حساباتها .. ولم يكن يخدمها الخدم والحشم ..
كانت فتاة شابة يافعة .. تحمل هم الأمة وهم بلدها والرقي بأبناء جيلها .. وتقرأ لا لنفسها فهي ليست بتلك الأنانية المقيتة التي تتشبث في قلوب الكثير … تقرأ لتطلع غيرها على تلك المعلومات .. كرم في السجايا والخصال .. والعلم قبلهما ..

هديل .. دخلت غيبوبة بشكل غريب .. لم نشهده إلا في حالات قليلة .. ووقفت دليلاً وآية على عجز دولة البلايين .. عن إيجاد سرير لها لعشرة أيام !
وفي هذا آية من آيات الله في كونه !
ثم انتقلت .. ووالداها ومن ورائهما الألوف .. ينتظرون أي خبر عنها ..
أي اطمئنان يُساق لهم ..
اختار الله لها أفضل الأيام .. واختار قدومها إليه في عيد المسلمين ..

وكما كانت هديل .. تسعى دائماً … للتميز والإبداع ..
فقد كانت جنازتها لا ككل الجنائز ..
وقف الجميع في مشهد بكائي جماعي .. يقفون أمام الجبل الصابر أيوب الزمان .. الدكتور محمد الحضيف والوجوم يعلو وجهه ولسانه نسي كل الكلام إلا كلمة واحدة .. هي الحمد لله على كل حال ..
وفي هذا آية من آيات الله في كونه ..

اخترقت هديل … ببساطة .. بأسلوب ميسر لكل الناس ..
اخترقت قلوب الناس أجمع .. وكوّنت في أعماقهم مملكة شامخة من الصدق والنقاء ..
فكانت هديل .. برغم عمرها الصغير .. أنموذجا راقياً لفتيات جيلها ..
لم تختبئ هديل ابنة العشرين خلف اسم مستعار .. بل برزت بعزة وأنفة المسلم المؤمن الصادق للعالم .. وتكلمت عن نفسها بكل وضوح .. وكانت تعرف أن المؤمن الواثق في نفسه لن يضيره أحد ..

هديل .. نهجت لنفسها منهجاً .. وكانت تراجعه بين الفترة وأختها .. وتقيم حالها ..
وفي كل مرة .. ترتقي هديل خطوة لأعلى .. حتى وصلت لقمة المجد والقبول في أفئدة من يعرفوها ..

هديل .. حينما وصلت للقمة .. أراد الله لها أن تقف على قمة جبل الحب .. فتطل على مدى حب البشر لها .. لكنها أرادت أن ترتاح في الجنة وتجتاز عتباتها .. فقد تعبت ابنة العشرين كثيراً ..
الآن .. هديل أخذت إجازة مفتوحة عن كل الأعمال التي كانت تمارسها .. لا تريد أن تذهب للمدرسة فتضاحك الأطفال ..

سيفقدها أبوها الذي يسامرها بين زمن وآخر .. مسامرة أب حنون لحلم جميل أمامه ..
ستفقدها صاحباتها في الحياة .. وأصحابها على النت كلهم جميعاً .. حتى أصحابها الذين لا تعرفهم هديل .. سيبكون كثيراً على هديل ..

حتى الماك الجديد .. الذي ابتاعته مؤخراً سيفقد طقطقة أصابعها على الكيبورد ..
كل الدنيا .. بآياتها ودلائلها .. وكل من عرفك يا هديل .. سيفقدك ..

هديل .. كنتِ آية في حياتك على وجود ربك .. فقد كنتِ ترشدين إليه بحروفك التي تتسلل إلى النفوس ..
الآن .. رحلتِ .. لتكون أكبر من كل الآيات التي نراها بأعيننا .. ولا تعيها قلوبنا ..

نامي الآن يا هديل بكل أمان … فأنتِ بين يدي الرحمن ..

باب

محمد الصالح


Comments 19

  1. السلام عليكم رحم الله هديل وصبر اهلها …ورحم الله موتى المسلمين للاسف لم اكن من المتابعات لمدونتها الرائعه تعرفت عليها عن طريق صديقه بالماسنجر وهالني ما قرأت من ابداع وشفافيه في الطرح رحمها الله وعفى عنها عظم الله اجر والديها وجزاك ربي خير على الموضوع

  2. رحلت عن الدنيا حقآ..ولكن مازالت بقلوبنا تنبض حبآ في الله..أسأل الله العظيم رب اعرش الكريم..أن يتغمد روحها بالرحمة والغفران..وأن يوسع لها في قبرِها..وأن يبدلها دارآ خيرآ من دارِنا الدنيا..وأن يسكنها الفردوس الأعلى..مع الأنبياء..والصديقين والشهداء..أُشهِدُكَ يا خالقي أني احببتها فيك..فأجمعني بها في دارك دار الجنان..يا حي يافيوم..أنك ولي ذلك..والقادر عليه..سبحانك..اللهم أمين..

  3. حقيقه انا لم اعرف هديل الا بعد دخولها في غيبوبه ,,ويعلم الله كم أثرت في القلوب,,وكم دعينا لها ولكن ارادة الله فوق كل شئ ,,ووالله اني بكيت لرحيلها وكانها احد المقربين,,سكنت القلوب البعيده فمابال قلوب احباءها والدها ووالدتها,,ربط الله على قلوبهم ورزقهم صبرا وثباتا ,,ورحم الله هديل وغفر لها واسكنها جنات الخلد ,,شكرا اخي على هذه الكلمات التي تستحقها الهديل واكثر ,,دمت بخير

  4. اشعر بتأثيرك بفقدان الغالية هديل وادعوا الله معك برحمتها .. اكيد هديل تستاهل كل خير وتستاهل الإطراء لما وصلته من مكانة بين الناس ولكن يجب ان يكون في المعقول ونحذر من زلات اللسان اللي راح نتحاسب بسببها .. بس حبيت اوضح كم نقطة: لكنها أرادت أن ترتاح في الجنة وتجتاز عتباتها نامي الآن يا هديل بكل أمان … فأنتِ بين يدي الرحمن .. اخي مهما كان الإنسان صالح وعلى هداية, نحن لا نعلم إن كان من اهل الجنة ام لا ولا نعلم إن كان قمره حفرة من حفر النار ام روضة من رياض الجنة. بالتأكيد ما نتمنالها إلا كل خير ولكن كتبت التعليق فقط للنصيحة, وشكرا

  5. الموت طريق واحد و سنسلكه جميعا أيا كان السبب رحمك الله ياهديل و أسكنك فسيح جناته و جمعنا بك في الفردوس الأعلى مع النبيين و الشهداء و الصالحين أما آن لباب الجنه أن يفتقدك … فلترقدي بسلام …

  6. رحمها الله وجعل الجنه مثوانا ومثواها انا ا,أيد الاخ عزيز .. يا جماعة .. المبالغة في كل الامور لا تأتي بخير .. اشعر بان كلمة >>> آية من أيات الله في الكون .. كلمة غلبت عليها صيغة المبالغة البحته.. الموت حق علينا جميعا .. ولكن لا نقول الا كما قال رسولنا عليه افضل الصلاة واتم التسليم في وفاة ابراهيم .. ان العين لتدمع وان القلب ليحزن واننا لفراقك يا ابراهيم لمحزونون………ولا نقول الا ما يرضي ربنا .. وانا لله وانا الية راجعون

  7. اختيارك لعنوان الموضوع غلط . نامي بين يدي الرحمن ….الى جنه الخلد ..الخ ومن الكلام ذا اللي انت حاطه انت ضامن انها بتدخل الجنه بن باز وهو بن باز ماندري عنه في جنة الخلد ولا لا …………. قول الله يرحمها الله يغفرلها ياجماعه هي محتاجه دعواتكم الان هي بين يدي الرحمن ولانملك لها سوى الدعاء وذا انت صادق صل اخر الليل وادع لها وتصدق عنها بالسر الله المستعان

  8. أخي الكريم .. لك كل الشكر على كلماتك الرائعة .. وغفر الله لها وعفا عنها .. وحمعنا بها في أعالي الجنان .. وصبر أهلها.. وذويها .. أختي ريما .. نحن هنا في عزاء وفقدان إنسانة كانت ولازالت غالية علينا .. وحروف اللغة كثير فهل أنتقيتي أفضل من حروفكِ هذه لتطريحها ..؟؟!! غاليتي ريما الأساليب كثير فلتنتقي أفضلها .. نصيحة من أخت لاتعرفكِ لكن تريد لك الأفضل دائمًا ..

  9. الأخت ريما كلامك عين الصواب .. الأخ ضامن لها الجنة ! .. الرسول صلى الله عليه وسلم يقول للصحابة (فيما معناه ) أنكم لترون الرجل تظنون أنه من أهل الجنة وهو من أهل النار إلخ الحديث .. يعني الصحابة بخطئون والرجال جازم ماعنده .. الله يرحم موتى المسلمين .. أسلوب كتابة الموضوع أرى أنه ذا مستوى متدني

  10. الله يرحمها لم أسمع بها إلا بعد غيبوبتها لأني باختصار لا أملك حاسب ولا أستطيع دخول المنتديات ولكن دخولي للنت عن طريق الجوال بحيث أستطيع الدخول لبعض المواقع ومنها هذا الموقع _أعود للحديث عن هديل رحمها الله فقد عرفتها عندما قرأت عشرات الرسائل في شريط المجد للأطفال تقول صاحباتها ادعوا لهديل _فدعوت لها وتمنيت لو أني عرفتها من قبل _ وكانت الصدمة عندما علمت بأنها توفيت رحمها الله_ ولكن كم أسعدني ماقرأته عن الداعية رقية المحارب حيث قالت بأنها وضعت يدها على جبين هديل وقرأت عليها وعندما عادت للبيت وجدت رائحة المسك في يدها _ أسأل الله أن يرحمها ويجمعنا بها في الجنة

  11. رحمة الله عليها أكيد أنها كانت بنت رائعة من كل هذا الكلام رحمها الله وألهم أهلها الصبر والسلوان

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هديل .. آية من آيات الله في الكون !

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول