ها قد كبرنا ؟


/

ها قد كَبرْنا رغم ما تُخفيهِ ..
من لونِ الوقارْ

نحن الكِبار وإنْ لَبِسْنا ..
بعض أثواب الصغارْ

إنَّ المحطَّات الصغيرةِ ..
لا يدومُ بها القطارْ

تلك الحقيقة إنها في خافقي
شيءٌ حزينْ .. !

هذا التشتت والضياع ..
وكلما قد مسَّن

نجري الى لاشيء يُذكر ..
غير أشباح المُنى

أنا لم أشأْ أنْ أرميَ الطُبْشورَ ..
أنْ أبكي أنا !

تلك الحقيقة إنها في خافقي
عرق الوتينْ .. !

إقطع لسان الذكريات …
وسوف تشعر بالهدوءْ

أنا كم قطعتُ ولم أزل …
أقطع ولم أشعرْ بسوءْ !

إنَّ اللجوءَ لغير ربي …
لا أُسمَّيهِ لجوءْ

تلك الحقيقة إنها في خافقي
علم اليقينْ .. !

كانت لنا أيامنا اللائي ..
توشَّحنَ السرورْ

كناَّ بها الأطفال كناَّ ..
كالنسيم وكطيورْ

قم ياصديقي نمْحُها حالاً ..
كما تُمحى السطورْ

تلك الحقيقة إنها في خافقي
طيرٌ سجينْ .. !

ذهب الربيعُ بكل ما يحويــهِ ..
من مُتعِ الحياةْ ..

وأتى الخريفُ لكي يردّ ..
بحزنهِ كلّ الهباتْ

حتى الحكايات الأثيرة ..
لم تدم كالذكرياتْ .. !

تلك الحقيقة إنها في خافقي ..
سرٌ دفينْ .. !

كل الأماكن والمساكن ..
والحدائق والغديرْ

لم يبقَ منها غير رسمٍ ..
في مُخَـيِّـلَـتي صغيرْ

وأتى الصراطَ ضعيفُ حالٍ ..
كان في الدنيا كبيرْ !

تلك الحقيقة يا صديقي
إنها عين اليقينْ .. !


كتبه / طلال المناور
رحم الله من ذكر المصدر عند النقل


تعليقات 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ها قد كبرنا ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول