نقطة آخر السطر !


كم أقضّ من مضجع وكدّر من هناء وأذبل من ورد بل وخنق الابتسامات وطيح الأضراس وأسقط الشعر وأفقد البصر وأفلق الأكباد وحطم الأشداء، وهو قادر على تبديد الناس وجدانيا وعقليا وتمزيقهم شر ممزق وتحويلهم إلى بقايا بشر, مجرد حطام لانفع ولا رجاء!.

ذلكم هو القلق أو القاتل الأول كما وصفه ديل كارنيجي وهو يعرّفه بأنه: تلك المشاعر السلبية المتراكمة والإحساس بالخطر والتهديد بسبب ما يتوقع من أزمات.

والهم يخترم الجسيم نحافة
ويشيب ناصية الصبي ويهرم


ومنبع القلق والمحرض عليه يتمثل في المبالغة في تقدير المخاطر المتوقعة حيث يعمل هذا المسار الفكري السلبي على النيل من القوة الداخلية ويضعف من أسلحة الدفاع النفسية وقد تصل إلى حد الشعور بالعجز التام ورفع الرايات البيضاء أمام حقير الأزمات! والمفارقة العجيبة في الأمر أن الدراسات قد أثبتت أن أكثر من 85% مما يتوقع لا يحدث! يقول تشرشل: عندما تداهمني المنغصات ويهجم علي القلق أتذكر قصة العجوز الذي قال وهو على فراش موته إنه عانى من مشاكل جمة في حياته, معظمها لم تحدث فعلا!

إن من سخافة الفكر وخفة الرأي أن تستنزف العواطف وتحرق الأعصاب والعيش في نكد دائم وهم مقيم من أجل حدث محتمل!

(وميكانيزم) القلق هو العمل على شكل دوائر فأي أمر تفكر ولا تعمل حياله شيئا سيدور داخل عقلك دون أن ينتهي عند نقطة معينة مستنزفا طاقتك مدمرا لصحتك وأنت تكتف بالتفرج عليه، بل قد أعنته على نفسك بالسلبية والسكوت!

المهارة الجميلة التي سنتعلمها اليوم هي مهارة تحويل (الدوائر) إلى (خطوط مستقيمة) ومع تلك المهارة سنتمكن من التغلب على تلك التحديات والمنعطفات والصعوبات التي أثارتها عواصف القلق في حياتنا وإليك الخطوات:

1- اكتب ما يقلقك على ورقة (اختبار قادم-مقابلة شخصية-تأخر طفلك الدراسي-صديقة تتنمر عليك).
2- رتب ما أقلقك على مقياس من 1-10 وأعط لكل موضوع درجة.
3- اكتب ما هو أسوأ ما يمكن أن يحدث لك من هذا الأمر واسأل نفسك ماهو خوفي الأعظم وستنطق به, ثم وطن نفسك على ملاقاته.
4- تأمل في احتمالات حدوث ما تخاف منه، استخدم المنطق وحيد العاطفة، راجع سجلاتك فستجد أن الكثير والكثير مما اصطفيته قديما كمادة للقلق لم يحدث لك أبداً!
5- اختر قلقا محدداً، وقرر مواجهته بالسؤال الذهبي, اسأل نفسك ماذا أفعل لإصلاح الأوضاع؟ كيف أحسم الأمر أو حتى أخفف من حدته؟, ضع خطوات عملية ثم اشرع مباشرة في الخطوات وربما كان اتصالا هاتفيا أو رسالة جوال أو لقاء قصير. وتذكر أن ألم الانتظار أقسى من بكثير من المواجهة!


لعمرك ما المكروه إلا انتظاره
وأعظم مما حل ما يتوقع

وبعدها أهنئك فقد نجحت في تحويل تلك الدوائر المزعجة والتي التفت عليك كحبل يخنقك إلى خطوط مستقيمة لها بداية ونهاية ثم ابعد ورقتك عنك وانح قلمك واشرب كأسا من الليمون المثلج وعد إلى حياتك من جديد، نم قرير العين رخي البال ساكن نفسك فقد ارتحت من سهر الليالي وألم اللحظات واسترددت ما تفرق من شملك.

ومضة قلم:
تذكر أنك تعيش في هذه الدنيا مرة واحدة فقط!

حافظ الود/ د خالد بن صالح المنيف
www.dr-km.com
[email protected]


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 12

  1. دع المقادير تجري في اعنتها ولاتبيتن الا خال البال لا تجزعن إذا ما الأمر ضقت به ذرعا فنم وتوسد خالي البالي مابين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال الى حال د: خالد ما اتمنى من الله الا السعادة الدائمة لك كل مقالاتك عبر شبكة ابو نواف الله يخليهم يارب هادفة و جميلة ومافيها ابد ملل .. تسعدني دائما لما القالك رسالة وانشا الله لي لقاء مع كتابك افتح النافذة فثمة ضوء ولكني تأخرت عليه بسبب الكتب الأخرى ..

  2. مااكثر مايقلقنا لماذا القلق لانعلم 🙁 ساطبق الخطوات باذن الله دائما جديدك في تميز الله يبارك فيك

  3. كثيرة هي تلك المشاكل في هذه الحياة فلا يخلو انسان منها ولكن مع قليل من الحكمة والصبر نتجاوزها 0تلك فكرة جديده في حل المنغصات تسهويني ان اطبقها شكرا لتلك الانامل على ماسطرته 00وقرأت جميع مؤلفاتك الاكثر من رائعه هنيئا لك تلك الكلمات التي تدخل في الصميم0000

  4. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: {واعلم أن ما أخطاك لم يكن ليصيبك، وما أصابك لم يكن ليخطئك } و قال : {واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك }، وهذا يوافق معنى قوله تعالى: قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا [التوبة:51]، وهكذا هم المؤمنون؛ يعلمون أن ما أصابهم من خير أو شر، فهو مما كتبه الله سبحانه. أسعدك الله في الدنيا والاخرة أمل

  5. اولا احب اقولك رمضان كريم ومبارك عليك الشهر والله يجزاك خير الجزا واحب تعرض المزيد:D

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نقطة آخر السطر !

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول