نظرة عن الآخرين


عندما تواجه شخص غاضب وانت في نزهه وفي أعلى درجات الراحة النفسية التامة ماهو شعورك تجاه ذالك الشخص ؟ وأنت لاتعلم مالذي أغضبه وسبب له الضجر ؟ من الطبيعي جداً انك سوف تأتيه وتحاول ان تمتص غضبه وتبدأ في مرحلة دراسة الموضوع .. ولكن هل فكرت انك كنت بيوم من الأيام في نفس الموقف الذي مر به ذالك الشخص ؟ نعم , أنت كنت كذالك وهذا أمر طبيعي جداً .. إذا ماهي نظرتك الشخصية لمن هو قام بتهدئتك وقت غضبك ؟ وماهي نظرتك لنفس الشخص بعدما استرحت بأيام ؟

إذا من هذا المنطلق عرفنا ان الإنسان يمر بحالات نفسيه عديدة ومتقلبة ومن المستحيل نجد ان نجد جميع الناس بنفس الحالة التي نمر بها نحن .. ولذالك يجب مراعاة شعور الآخرين في كل الأوقات , فإذا افترضنا انك سعيد سوف تجد من هو متضجر وستجد من هو الحزين ومن هو غاضب …الخ , لن تستطيع جعل حال الجميع كحالك ولكن بإمكانك التعامل معهم حسب قانون ” شد الحبل ” المعروف , لان هذا الموقف لن يدوم طويلا سرعان مايتغير وتتغير انت ويتغيرون الناس كثيرا وربما لن يكون هناك وقت للتغيير سوا ثواني او دقائق وتنقلب الأحوال . فعليك اللطف في التعامل والعزل بين أمورك الشخصية ومابين الآخرين , وتحاول جعل مافي داخلك شي لايتحمل مسؤوليته احدٍ سواك وسترى النتائج تاتي في ما بعد وستكون انت الرابح وهذا مايهمنا في كسب قلوب الآخرين ووضع مكانه جميله تحكي موقفك ..

لو شفنا نفس المثال الأول ولكن مبني على قول صديق مقرب لك ان شخص ما غاضب وانت لاتعلم ماهو موقفك , سيكون الأمر طبيعي ولكن لو أخبرك شخص ما ان صديقك غاضب ؟ سوف تنفعل وتذهب ركضاً لترى ماحل به وما أغضبه لأنه صديقك وستدخل في متاهات مع منهم حولك حتى تستطيع الوصول إليه .. اذا وصلت إليه احتمالية ان يكون هنالك أمرين , الأول ان يكون فعلاً غاضب ! واحتمالية أن صديقك مسترخي على أريكة ولا يوجد أي شي يغضبه ,

من هذا المثال لابد ان نضع حداً لتدخلات الغير في حياتنا الشخصية مع الأصدقاء والعائلة ومن نحب , لان المواقف قد تزداد سوء وبنفس الوقت لانرد عليهم بالكذب والاتهام او الصدق والتصديق بل نضع المسألة في الاعتبار ونسعى للتحقق منها ثم نأتي بالقرار المناسب … نُ

لو انت قمت بإخبار شخص ما كدعابة مثلا بمشكله وقعت لاحد أصدقائه كيف تتوقع ردة فعله ؟

* دائما مانجد في الحياة اشخص لايعترفون بأرآئهم الشخصية ولا يعتبرون لها اي قيمه , وهم الأشخاص سريعين الاقتناع وسريعين في تغيير آرائهم الشخصية . وهذه الشخصية وجدتها من خلال ” التدقيق و النظر “ هم الأشخاص كثيرين الكلام , لان الشخص الناطق دائماً تفكيره وتحليله ورأيه يكون بلسانه وليس بقلبه .. فتجده يفكر ويسمع الآخرين الذين من حوله دون ان يضع للفكرة دقائق يفكر بها بصمت من جميع النواحي .. ففي خلال تفكيره ونطقه يسمعه الآخرون ” وهم الذين في قائمة المستمعين ( يفكرون بالقلب ) “ فتجد تدخل وطرح أفكار وأسئلة من هنا وهناك وهذا الشخص مازال يتكلم فتجده يدخل الأفكار تلك في خلال تفكيره ونطقه ويتغير مفهوم رأيه او موضوعه او فكرته نهائياً 180 درجه عن مابدأ بها . أما الأشخاص الصامتون هم أكثر منطقيه في الحياه وهم الاكثر نجاح وأكثر هدوء في المواقف الصعبة لانه لاينطق الا بعد تحليل منطقي حدث بالداخل حتى لو كان خاطئ فهو تحليل أفضل نسبياً من الأشخاص المتكلمون ولكن ينقصه المشاركة في الرأي مالم يطرحه , والشخص المتكلم اقل نسبياً ولكن اكثر ارتكاز على ارآء الآخرين اذا لم يكن مبني عليها ,

عجبني ماطرحه الدكتور طارق السويدان في برنامج قديم على قناة الرسالة الحياة “علمتني الحياة ” وذكر في حلقه من الحلقات شيء جميل نحو التفكير الايجابي كيف يستطيع الشخص مساعدة نفسه في إيجاد أفضل فكره من الممكن ان يتوصل اليها عن طريق قانون” 6 اسئله لماذا” , حيث يسأل الشخص نفسه ست مرات عن الفكرة التي تدور في مخيلته حتى يصل الى النتيجة وكل ذالك لايحتاج الا ست أسئلة فقط . مثلاً

اذا اردت الدخول في مشروع تجاري معين فعليك ان تسال نفسك لماذا هذا المشروع ؟ ستجد الإجابة مباشرتاً من تلقاء نفسك انه مثلاً مشروع يحتاج إليه الناس بشكل مستمر , فتسأل نفسك . لماذا يحتاج الناس اليه بشكل مستمر ؟ فتجد الإجابة مثلا انه غير متوفر بصوره كبيره في المكان الذي أعيش فيه . وتسأل نفسك … وهكذا فستجد انك دخلت في إجابات لم تخطر على ذهنك من قبل وستجد تحليلاً مفصلاً عن الذي تبحث عنه مباشرةً دون اللجوء إلى احد في هذه الفترة .. ولكن لايكون كل اعتمادك على ذالك فقط .. بل اترك مساحه لمن حولك يعبر عن رأيه بخصوص الذي تبحث عنه وحاول ان تتقبل جميع الآراء المشاركة بصدر رحب ولا تهملها بل حاول انك تدرسها دراسة او تحللها بنفس النظرية ” 6 لماذا ” كافيه جداً بأن تعرف أصل الفكرة والرأي , وتقبلك لآراء الآخرين يعني نجاحك انت .

 


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 4

  1. فعلا كلام جميل وواقعي نشوفه في الناس اللي حولنا مشكورين وكلام رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع 🙂

  2. شكرا لك على هذا الكلام الواقعي جدا والذي يحدث مع العديد من الناس ويا ريت يكون عندهم هذه الطريقه في التفكير لتستمر أمور حياتهم بخير ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نظرة عن الآخرين

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول